ننشر فيما يلي بعض ما وصل الينا من رسائل وتعليقات قد تكون مهمة في اغناء المقالات وتصويب ما ورد فيها من معلومات واضافة معلومات اخرى غابت عن الكاتب وننشر الرسائل مع عناوين كاتبيها فقد تفتح بابا للتعارف والمراسلة بين ابناء الزرقاء ممن يعلقون على المقالات  ومن يرغب بنشر تعليق او رسالة دون نشر عنوان فذلك  ممكن ايضا .. وسيكون رائعا لو زودنا الكتاب بما لديهم من صور قديمة عن المدينة ونشاطاتها

**************


 


دكتور اسامه

تحياتي لك ولعملك الذي قد يعجب الكثيريين و( يشعط) البعض الاخر.

لو لم تكتب انت عن ( المشخه) او تعطيها قيمه فهل برأيك ان احدا كان يذكر كما كانوا يُسموها ايضا المزبله؟

لقد اعجبني ماكتبت وطبعا كان شريط الذكريات لدي يصاحب الكلمات في الورقه الحاديه عشر وكان مهند ونور وشدن ابني وبناتي الاثنتين و زوجتي يراقبونني وانا ابتسم و أغير تعابير وجهي في كل ممر ذكرته في مقالك.

لا أظن مطلقا ان ماكتبته هو فقط نوستالجيا( nostalgia) أظن يعني حنين لذكريات وهذا انسانيا شئ جميل ومهم في حياه الانسان، بل ان ماكتبته هو عباره عن شهاده إنسان وشهاده شعب استطاع ان يخلق من العدم كيان واليه للبقاء رغم كل الصعوبات. يجب ان نتذكر ان رمي شعب مثلنا في صحراء مثل الزرقاء كانت تجربه مريرة والذي زاد في قسوتها ان اهلنا لم ياتوا من عدم، بل كان ورائهم حياه وتاريخ واساليب حضاريه هي استمراريه لما حملوه عبر التاريخ. وربما صلابه

تجربتهم هي التي ساعدتهم على تجاوز محنه لازال جزءا منهم يعانيها.

مازلت اذكر في كل حركه وفي ابسط التصرفات خلال الحياه اليوميه في البيت بالزرقاء شهاده على من كانوا اهلنا قبل الخروج من يافا ومن كل البلدات في فلسطين من أصغرها الى اكبرها. وهذا الكلام مما قبل الديانات وحتى يومنا هذا.

لااظن ان العمل الوطني الصادق هو فقط الحرب او الجعجعة السياسيه بل ان المهمة الاصعب هي الحفاظ على الذكرى والتاريخ.

اخبرني احد من كانوا في جنوب لبنان ان اليهود( اسرائيل ) عندما فاتت على لبنان من اول لاشياء التي اخذتها كان يحتوي على  التاريخ الفلسطيني ( أظن شبه متحف قومي او ما شابه) . لان في سلب التاريخ والتجربة هو سلب الحياه. وكان هذا من اول الشروط المطروحة للتفاوض لاستعادته.

طولت عليك . برافو مع تحياتي

د مفيد

*************


Kuferai and not Yabad

Saturday, November 8, 2014 10:23 PM
From: nabiel888@gmail.com
To: arabtimesonline@yahoo.com

Dear Mr Osama

Just a small correction in your 5th Paper

الشيخ عبد الرحيم سعيد استاذ التربية الاسلامية في مدرسة النصر وهو من بلدة ( يعبد ) قرب جنين وكان برتبة نقيب ( ثلاثة اشرطة ونجمه ) قبل ترفيعه الى رتبة ( وكيل ) وهي الرتبة التي تسبق رتبة الملازم ( ضابط بنجمة ) وكان

He is from Kuferai near Jenin ( not Yabad) he was my teacher in Kuferai and his son Hammam was my first grade schollmate in Kuferai.

Many thanks for all your work.

Nabiel Fareed

New York

 

************


تعليق على الورقة الحادية عشر

Friday, November 14, 2014 2:26 PM
From:
s@lahham.de
To: arabtimesonline@yahoo.com
 



عزيزي دكتور اسامة

شكرا لتوثيقك لتاريخ و ذكريات مدينة الزرقاء بأسلوب صادق واضح فاضح غير ملون.

وما أحوجنا إلى ذلك في هذا الزمن الرديء الذي يتم فيه التشويه الممنهج لتاريخنا القريب و البعيد.

من أنا؟

أسمي سهيل اللحام ابن ابو وليد اللحام بائع الكلاج و الهريسة أو النمورة. كما أن ابو النمر المواسرجي صاحب الماتور ولهذا الموتور قصة، يكون خالي ابو أمي رحمهم الله جميعا.

لقد كان بيتنا و معمل الوالد للحلويات في المخيم، أول بيت في صف 5 مقابل مخفر شرطة المخيم المهيب.

ولدت سنة 1956 و أنهيت التوجيهي سنة 1974 وحصلت على معدل مكنني من القبول في قسم الطب في الجامعة الأردنية. أضطررت إلى السفر الى المانيا لإنني كنت أريد دراسة الهندسة ولم يكن هذا الفرع قد أسس في الجامعة الأردنية بعد .

فارق الذكريات بيني و بينك يا عزيزي دكتور أسامة حسب ظني هو 4 سنوات فقط مما يؤدي إلى تقاطع في الذكريات و خبرات الماضي بعض الأحيان:

فمطهرك الحلاق هو كان أيضا مطهري وإسمه للتصحيح سعد الحاج ديب من بئر السبع (أبو رمضان) وكان يتردد كثيرا على صالون رمضان للحلاقة الذي يملكه إبنه رمضان

عدد من ألأستاذة المعاصرين الذين ذكرتهم كانوا من أساتذتي: فرنسيس، فياض، القدسي، مأمون جرار، .....

والدَاية التي سحبتك كادت أن تولدني لولا وجود جدتي أم جودت التي كانت تمارس ايضا هواية التوليد بالقرب من أمي في تلك الساعة الحرجة، ولن أسامحها حتى الآن عن طريقة ربط صرتي بعد سحبي من بطن أمي. أنني أحسد أطفالي عندم أرى صرتهم الجميلة و أتحسر عل صرتي. ربما كانت موضة هذا الزمان ولم يكن لجدتي أم جودت ذنب في ذلك!

كنت جارك من الجهة المقابلة للأسلاك الشائكة (الشيك)التي كانت تفصل المعسكر عن مدارس الوكالة التي قضيت فيها 9 سنوات من عمري. وللشيك قصة

مع أحر تحياتي

سهيل اللحام

 

***********


Unable to read papers from number 8 onward

Friday, November 14, 2014 1:48 PM
From: nabilgharfeh@aol.com
To: arabtimesonline@yahoo.com

Dear Dr. Usmah Fawzi
Greetings: Like you, I am a Jordanian citizen of Palestinian origin, living in Arizona. I, too, was born in Al-Zarqa and my father worked for the British Frontier Forces. In the early 1970s, I worked part time teaching English at the school owned by your eldest brother,  and Abu Anwar and his brother Azmi Abu-Mughli. I joined the University of Jordan two years earlier than you did, majoring in English literature and graduated in 1971. I know you by face. Thank you beyond words for the papers you have published. I found them extremely interesting for the information you give and because I know, either personally, or through reading, several of the writers and others you have mentioned. I just would like to draw your attention that I have not been able to read from paper Number 8 onward, I click, but it does not open. Thanks in advance and keep up the good,worthy job.

nabil gharfeh

 

*************

 

*****************

الى السيد أسامة فوزي المحترم

ارجو عدم نشر اسمي او عنواني

أنا ( الدكتور .........)  من مدينة ( ......) في الضفة الغربية  واعمل حاليا في ( ................)   أتابع عرب تايمز باستمرار و أستمتع بقراءة مقالاتك كثيراً خصوصاً مذكراتك التي تحتوي على معلومات تاريخية قيمة صادقة مرتبطة بالواقع و الطبقة العظمى من الناس بعيدة كل البعد عن الدبلوماسية الكاذبة التي تخفي نفاقاً و جبناً من صاحبها. أكتب اليك لاشاركك بعضاً مما أعرف و بعضاً مما سمعت من سكان الزرقاء من اقاربي الذين يعيشون فيها منذ عام 1948

و اليك بعضاً مما سمعت

تركت  احدى قريباتي  فلسطين عقب حرب ٦٧ فقد كان زوجها جندياً في الجيش الاردني وقد قال لي انهم لم يطلقوا طلقة واحدة على اسرائيل فقد جاءت اوامر الانسحاب لدواع عسكرية لم يعلموها و من يرفض يقدم للمحاكمة العسكرية. وهذا ليس كذباً فبلدنا قرية حدودية قريبة من حدود ٤٨ وكان فيها بطاريتين للمدفعية قام الجيش الاردني بسحبها قبل اسبوع من الحرب, فبدلاً من تعزيز الدفاعات قاموا بتجريها من السلاح

قرية بيت نتيف من أعمال الخليل دمرت في ٤٨ بواسطة المدفعية الاردنية من اللطرون بقياة حابس المجالي, وقد اعترف بذلك في مذكراته فقد ادعى انه قصفها خطأ! حابس هذا اصبح الحاكم العسكري لمحافظة الخليل فيما بعد ربما مكافأة له على ترحيل بيت نتيف

أورد بهجت أبو غربية قائد القطاع الغربي في جيش الجهاد المقدس في مذكراته " في خضم النضال العربي الفلسطيني" التي تجدها منشورة على الانترنت تحت "أكبر معركة ميدان خضناها" أن الجيش الاردني الذي كان متمركزاً في قرية بيت أمر لم يشرك البتة في معركة الدفاع عن قرية صوريف التي كان الجيش الاسرائيلي ينوي احتلالها و احتلال بيت أمر من أجل قطع طريق الخليل القدس حيث كان الجيش الأردني يبعد عن المعركة خمسة كيلو مترات. وقد كانت حجة الجيش الأردني أن أبو غربية كان يقاتل دفاعاً عن صوريف متواجداً في المنطقة الحرام, أي أن عليه أن ينتظر حتى يصبح اليهود داخل صوريف من أجل الدفاع عنها, وأورد أبو غربية أن جندياً واحداً تمرد و جاء لنجدتهم وهو من أخبرهم الخبر

كانت مفرزة من الجيش الأردني تتمركز في بلدنا لأنها على الحدود ولم أسمع أبداً أنهم اشتركوا في الدفاع عن المزارعين الذين كانوا يتعرضون للاعتداأت المتكررة من اليهود, فقد كان اليهود يطلقون النار عليهم و يخطفون البعض و يقتلونه. كان جنود الجيش الاردني يكتفون بمنع المزارعين من الاقتراب من الحدود. كان هؤلاء الجنود يعرفون بالفرسان لأنهم يركبون الخيول وقد كانوا مكروهين جداً لانهم يجبرون الناس على استضافتهم غصباً و على اطعام خيلهم. برع الجنود في التحرش بالنساء مما دفع شيخ البلد وهو  من اقاربي  الذهاب الى الخليل وقام بتوبيخ حابس المجالي قائلاً له بالحرف ظب كلابك يا حابس فرد حابس ولم يكن يعرفه شو بتقول يا زلمة? مما دفع المساعدين الى تنبيهه و اعلامه من هو فاعتذر وقد زار البلد و دفع الحق العربي, و الطريف انه أحضر معه عشرون جدياً فقام قريبي  بذبحها و اطعام الضيوف كرماً منه

أخبرني بعض من كبار السن أن غلوب باشا الأنجليزي قائد الجيش الأردني قد زار البلد في ٤٨ وربما بعد , و أنه كان يحث الناس على القتال بارشادهم أي الطرق يسلكون في حال الهرب وكان يقول لهم "اذا شفتو يهودي اكبزوا كبز ما تطخوه: بلهجته العربية المكسرة اي اذا رأيتم يهودي فأمسكوه ولا تطلقوا النار عليه!

عودة الى مدينة الزرقاء سكنت احدى قريباتي  في حي معصوم  في فترة السبعينات فحتماً انك درست أبناءها الكبار فهم درسوا في مدرسة الليث بن سعد 

مما سمعت من احدى قريباتي  وزوجها الجندي في الجيش الأردني حدثوني عن أن جنود الجيش الاردني كان يطلقون النارعلى النساء الفلسطينيات  في مخيم الفلسطينيين في الزرقاء من معسكر الجيش الأردني في الزرقاء حيث كانوا يعرفون المرأة الفلسطينية من ثوبها الفلسطيني

حدثتني  قريب لي أن الفدائيين المنتمين الى الجبهة الشعبية كانوا يغنون أثناء مشيهم العسكري كل صباح "بيع مرتك و اشتري سلاح" ولا أدري عن أي شرف سيدافعون!

حدثتني قريبة لي  أن جنود الجيش الأردني اقتحموا بيتها و زوجها خلال اشتباكات ايلول لم يكن فيه و انهم قاموا بنهب كل شيء وقد كانت تستعطفهم قائلة لهم أن زوجها جندياً مثلهم يحارب معهم و أرتهم صوره  بلباس الجيش الاردني و ردوا عليها "اسكتي يا مرة لن طخكي" نهبوا كل شيء حتى صحون الالمنيوم المطعجة

أخبرني قريب لي  أن عدد الفدائين في الزرقاء كان حوالي ثلاثين ألفاً و لا ادري ما صحة هذا العدد لكنه قال هذا الكلام أمام أخرين و أقروا به, و أن الفدائين قد دمروا ثمانين دبابة للجيش الأردني أثناء محاولته الأولى للسيطرة على المدينة ولا ادري ما صحت الكلام

هذا بعضاً مما أعرف و مما سمعت و أتمنى ان اكتب اليك مرة أخرى

والسلام

***************

الاخ اسامة

فقط للتذكير

تتذكر الصوبه وسمنه الغزال ؟؟ التنكه الفاضيه ما كانت تنكب و صوبه علاء الدين  ما كان بيت في الزرقاء بدون هذه ( التجهيزات)  وكم مرة كانت الصوبات تولع وتنفجر وتقتل وتحرق البيوت
عفوا أرسلت الصورة للذكرى ارجو عدم ذكر الاسم ان نشرتوها لان ليس لها اهميه تذكر

فقط لتذكير الدكتور اسامه بالصوبه التي بالاضافة الى التدفئة حرقت ناس وبيوت كثيره وقد ارسلها لي صديق من الاردن

وانا مش مع ما احلى ايام زمان . افضل وسائل اليوم بمئه مره

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

************

الدكتور اسامة فوزي

اود ان اشكرك على نشر مذكراتك( اوراق من مفكرة مواطن اردني سابق) و اقدر المجهود الذهني و الجسدي الذي يتطلبه هذا العمل فلك منا كل التقدير و الاحترام

في الحقيقة لفت نظري خلال اضطلاعي على عناوين الاوراق , الورقة 16 عن مجازر ايلول .

اتمنى اذا كان لديك معلومات عن الاحداث التي اعقبت خروج الفدائيين من المدن و توجه بعضهم الى احراش جرش و عجلون خاصة عن القائد ابو علي اياد شريم صاحب مقولة (نموت واقفين ولا نركع ) ,فقد قرأت مرة بانه تم أسره وهو جريح و كذلك بان اوامر صدرت بانهاء حياته من قبل الضباط الذين اسروه. أنا لست متاكدا من هذه المعلومات و في الحقيقة فان المعلومات عن هذا الرجل مختصرة وقليلة جدا.

فاتمنى منك اذا كانت لديك معلومات عن هذا القائد اضافتها عند نشرك للورقة 16او كما تراه مناسبا.

الرجاء من الاخوه في عرب تايمز حذف الاسم و الايميل كاملا مع كامل الشكر و التقدير و الاحترام
 

******************

 

عن المجرم احمد علاء الدين بطل مجزرة مستشفى البشير في عمان

 نشر سمير الحياري في موقعه التوضيح التالي الذي كتبه  الف دال سعد ابو دية من الجامعة الاردنية .. التوضيح كان بعنوان .. عن دور احمد علاء الدين


عن دور احمد علاء الدين في عمليات 1970 و1976

ارجو نشر هذا التوضيح والتصحيح في انصاف ابطالنا الشهداء فالامر ليس كما كتب في الصحف والتصحيح مهم جدا انصافا لكل الابطال و ن دور احمد علاء الدين في عمليات 1970 و1976 ذلك ان احمد علاء الدين هو بطل لعمليه اهم من عملية فندق الاردن تلك العمليه الرائعه البطوليه التي قام بها احمد علاء الدين كانت في عمليات ايلول 1970 وما تلاها من السيطره على وسط عمان حيث تمركزت وحدة مسلحين في فندق لبتون قرب المسجد الحسيني قلب العاصمه

كانت تلك المجموعه من المسلحين تدعي ادعاءات باطله وتحرك نحوها مجموعه قادها احمد علاء الدين وهاجمها مباشره في وضح النهار مقتحما الفندق من الباب الرئيسي وابلى هو ومن معه بلاء حسنا تطبيقا للمنطوق القراني الكريم "ومن المومنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه" هذه العمليه الباهره هي التي لفتت الانتباه اليه وجعلت منه نجما ولفتت انتباه مدير المخابرات انذاك نذير باشا رشيد الذي اوصى بترفيع الرائد احمد علاء الدين ترفيعا استثنائيا الى مقدم وتم ترفيعه

اما عملية فندق الاردن 1976 فقد حصلت امامنا عام 1976

كنت احد شهود العيان لتلك العملية التي اشغلتنا طوال الظهيره كنت في وزارة الخارجيه اتابع مع غيري العمليه من الشابيك ونحن قلقون جدا وكان الفندق على مرمى النظر ليس بعيدا عنا

يومها تحرك الشريف زيد بن شاكر نفسه رحمه الله الى اقرب منطقه للفندق وهي الدوار الثالث وكان قد سبق الجميع وحده خاصه من 14 مقاتلا بقيادة واحد من الابطال العقيد شاهر السيد(بينو- ابو ايدي) رحمه الله الذي استغل خطأ ارتكبه الخاطفون او المهاجمون وهو انهم جمعوا النزلاء في بهو الفندق

سيطر الاردنيون بسرعه على الوضع في بهو الفندق ثم بدأوا الصعود الى الدور الاول ثم الثاني حتى وصلوا السابع بدأوا بالاول واخذوا بالاتصال بالنزلاء غرفه وراء غرفه وساعدوا النزلاء على الخروج والغرفة التي كانت لاترد على الهاتف كان يتم اقتحامها ووصلوا الدور 7 صعودا وقتلوا اثنين وهناك اثنان من المهاجمين قتلا بعضهما بعضا ووجدوهما مقتولين وهنا وصل احمد علاء الدين في طائره كيلوكبتر واطلقا لمهاجون النار واستشهد مقاتل اردني وجرح اخر واستمرت العمليه وفي النتيجه تحقق النصر المبين و لم ينتبه احد لدور شاهر السيد رحمه الله وسلام عليه وعلى احمد و على كل ابطالنا سلام من كل غيث صادق البرد والرعد

واخير اقدم الملاحظات عن البطولات الاردنيه عندما انضم عسكري اردني ضابط كان من سكان المنطقه ومجازا وانضم بلباسه المدني واشترك . انهم لايسألونك عند النوائب والشدائد على ماقلت برهانا انهم فتية امنوا بربهم

انتهى توضيح ال دال سعد ابو دية

ولنا توضيح على التوضيح ..كما يلي

اولا : الكثيرون يا دكتور لن يفهموا المقصود ب ( عمليات ايلول 1970 ) بخاصة من الجيل الجديد في الاردن وبالتالي كان عليك ان تكون اكثر دقة وموضوعية في وصفك وانت الرجل الاكاديمي كأن تقول مثلا : معارك ايلول بين الجيش الاردني والفلسطينيين .. او مجازر ايلول التي ارتكبها الجيش الاردني بحق الفلسطينيين ... او على الاقل ومن باب التأدب :  فتنة ايلول التي وقعت عام 1970  والتي تورط فيها الملك حسين .. وياسر عرفات

ثانيا :  شكرا لانك اشرت الى الدور الذي لعبه احمد علاء الدين في المجزرة بخاصة وان عائلته حاولت التستر عن هذا الدور حين نشرت عبر وسائلها  نعيا عن بطولات احمد علاء الدين مكتفية بحكاية فندق جبل عمان .. ودوره في قتل جهيمان في الحرم المكي .. ولم تذكر اسرته شيئا عن مجازر ايلول رغم ان هذه المجازر - وكما تقول انت - هي التي كانت وراء ( ترفيع ) احمد علاء الدين بشكل استثنائي وبتوصية من رئيس المخابرات نذير رشيد

ثالثا : انت شاهد عيان  وشهادتك اقتصرت على البصبصة من شبابيك وزارة الخارجية في عمان كما ذكرت في توضيحك..  اما انا فشاهد عيان شكل تاني  .. انا ابن مقدم في الجيش الاردني وكنت اقطن في معسكر الزرقاء بجوار منزل ابو انيس ( محمد ادريس ) الحاكم العسكري لمدينة الزرقاء وكان جارنا ايضا قائد سلاح المدفعية  محمد خليل عبد الدايم ( ابو المأمون ) عدا عن عشرات من كبار الضباط ممن لعبوا ادوارا متفاوتة في مجازر ايلول ... والفرق بيني وبينك اني كنت اعرف احمد علاء الدين معرفة شخصية لانه كان يداوم 24 ساعة على سور بنات مدرسة البنات في المعسكر ( مدرسة زين الشرف )  وكنا نحن - شباب الحارة - نخطط لضربه ولكن الذي  انقذه منا هو حارسه الشخصي  ولباسه العسكري .. احمد علاء الدين كان شكلا ومضمونا ولدا مخنثا  يطلق شعر راسه ( خنافس )  ويجدلها في ذنبة مثل البنات في ابسط مخالفة للضبط والربط العسكري وكان يضع القايش فوق القميص مثل شراميط حلب وكان هذا معيبا وممنوعا في معسكرات الجيش الاردني

رابعا : احمد علاء الدين لم يشترك حتى فيما تسميه انت ( عمليات ايلول ) لانه لم يشتبك مع اي مقاتل فلسطيني ... اشتراكه في ( عمليات ايلول ) انحصر في مجزرة مستشفى البشير التي لم يكن فيها او حولها اي مقاتل فلسطيني

خامسا : لعلك تعلم ان جميع المستشفيات في المملكة كانت - وبسبب اتفاق جنتلمان بين الجيش والمقاومة رعاه انذاك مشهور حديثة الجازي - كانت خارج نطاق اية عمليات عسكرية .. وانها كانت مفتوحة لعلاج  الجرحى من الطرفين .. بدليل ان المستشفى العسكري في الزرقاء المواجه لسكة الحديد كان عمليا يقع تحت سيطرة الفدائيين ومع ذلك لا تجد حوله حاجزا واحدا لهم .. ومثل ذلك بالنسبة لمستشفى البشير في عمان فقد كان المستشفى يقع  تحت سيطرة مقاتلي حركة فتح ومع ذلك لم تضع الحركة مقاتلا واحدا على ابواب المستشفى التزاما باتفاق الجنتلمان مع مشهور حديثة الجازي الذي كان يحظى باحترام كبير بين الفلسطينيين بسبب دوره البطولي في معركة الكرامة

سادسا : ما حصل يا افندي هو ان المستشفى امتلأ بالجرحى من سكان المنطقة واكثرهم من الفلسطينيين بسبب القصف العشوائي لمدفعية الجيش .. وفي ليلة اليوم الثالث للاشتباكات تسلل احمد علاء الدين وممعه ما يقارب من ثلاثين مجرما مثله ( وكانوا بلباس مدني )  الى المستشفى من البوابات الخلفية  وقاموا بقتل جميع الجرحى الفلسطينيين دون استثناء بالسكاكين والبلطات ولم يستخم احمد علاء الدين  في المجرزة الرشاشات او المسدسات رغم انه كان مسلحا ببندقية ( ام 16 ) وهي احدث البنادق الامريكية انذاك   وذلك حتى لا يصل صوت اطلاق النار الى اقرب حاجز لمقاتلي فتح وكان على بعد مئات الامتار من المستشفى

سابعا: نثني على كلامك  بان نذير رشيد هو الذي طلب من الملك ترقية احمد علاء الدين .. وبما انك مؤرخ يا اخ سعد كان عليك ان تقول للقراء من هو نذير رشيد .. على الاقل ردهم الى  منصوص الحكم الذي اصدرته عليه محكمة عسكرية اردنية بعد ان ارتكب جرم الخيانة العظمى وحكم بالاعدام قبل ان يهرب الى سوريا .. نذير رشيد لعب دورا اساسيا في  الاعداد والتمهيد لمجازر ايلول عندما ( غرس ) عملاء له في صفوف المنظمات الفلسطينية وامرهم بالاعتداء على ضباط الجيش في الطرقات والحواجز لتاليب الجيش على الوجود الفلسطيني .. وقد تبين لاحقا ان القائد العسكري الفتحاوي الذي امر بقصف  معسكر الزرقاء بقتنابل الهاون كان ضابطا في المخابرات الاردنية وكان الهدف  من عملية القصف هو اجبار الجيش الاردني على الرد بخاصة ان عشرات من كبار الضباط كانوا ضد اي اشتباك مسلح مع الفدائيين لانه لن يخدم الا اسرائيل .. نذير رشيد هذا هو الذي كتب مذكرات مزورة ونشرها في لبنان وهربها الى الاردن رغم انف الدولة الاردنية ولا يوجد مواطن اردني  صالح يمكن ان يقوم بمثل هذا العمل بخاصة ممن شغلوا مراكز قيادية في الدولة مثل نذير رشيد

ثامنا : اما بالنسبة لحكاية  الفندق في جبل عمان .. فالذين احتلوا الفندق انذاك كانوا اربعة مسلحين يتبعون تنظيم ابو نضال الذي اغتال العشرات من القيادات الفلسطينية البارزة خدمة لاسرائيل والمخابرات الاردنية  ولم يكن يحتاج الامر الى كل هذه الهمروجة من قبل الجيش لالقاء القبض عليهم لانهم كانوا مجموعة من الطلبة غير المدربين اصلا على استخدام الاسلحة وهناك من يؤكد ان العملية تمت بتنسيق ما بين ابو نضال و المخابرات الاردنية لان ابو نضال كان عميلا لها .. يا رجل .. الم تقرا ما كشف عنه تنظيم ابو نضال بعد مقتله في بغداد من ان ( ابو نضال ) دخل العراق عبر مطار عمان وبوساطة من المخابرات الاردنية التي رتبت له الاقامة في بغداد بالتنسيق مع مخابرات صدام حسين .. هذه حكاية معروفة ومنشورة .. والملك حسين عرف بمهارته في لعب مثل هذه الاوراق الوسخة .. الم يكن  صوت الملك يبح وهو يندد بالارهابي الدولي ( كارلوس ) قبل ان يتبين ان كارلوس كان يقيم في عمان ( شميساني )  بحماية المخابرات الاردنية وبجواز سفر اردني ... وان الكشف عن ذلك تم عن طريق الصدفة خلال قيام كارلوس بزيارة الخرطوم مع زوجته الاردنية وقيام المخابرات السودانية بالقاء القبض عليه وتسليمه لفرنسا

تاسعا : يا اخ الف دال  سعد ابو دية ...  كفاكم تزويرا للتاريخ ... اكتبوا تاريخكم مرة واحدة بشكل صحيح حتى لا تبصق عليكم الاجيال القادمة

اسامة فوزي

مواطن اردني سابق

****************

Friday, November 28, 2014 12:54 PM
 

جناب الأخ العزيز الاستاذ اسامة فوزي

 تحية طيبة وبعد

 أتابع أوراقك الأردنية بكثير من الشغف وغالبا ما تغلبني البسمة عند بعض التفاصيل وقد زادها قلمك الساخر واسلوبك السهل الممتنع طرافة ومتعة

 أستاذ أسامة بما أنك " استهديت بالله أخيرا" وعكفت تخط مذكرات حياة الطفولة والشباب التي قضيتها بالأردن وهي مرحلة مهمة بدون أدنى شك من حياة الأردن والمنطقة عموما, أرى اني ملزم في هذا الاطار أن أطالبك بناء على رجاء شخصي وفي أطار المصلحة العامة, حق العامة بمزيد من المعرفة, أن تكتب لنا نصا جامعا شاملا لتفاصيل تعرفك على حركات الاسلام السياسي بشقيها السلفي والأخواني منذ البداية الى حين لقائك مع الشيخ عبدالله عزام وأن تسلط لنا الضوء على ما رأيته وسمعته بنفسك منه من آراء وأفكار خصوصا رأيه الفقهي الذي إعتبر فيه ضحايا الشعب الفلسطيني مجرد"فطايس" على عكس الضحايا الأفغان والشيشان وغيرهم.
حياك الله وبياك وأطال عمرك وحفظك في نفسك وأهلك وأولادك

 والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 أخوك موسى الرضا

****************

يا دكتور اسامة فوزي

انا مواطن اردني موديل ثمانينات ! وتعديت ثلاثين سنة من عمري حتى عرفت انه كل اللي علمونا اياه في كتب التاريخ و التربية الوطنية كذب في كذب!

انا اعتبر نفسي محظوظا لاني استطيع الوصول الى مقالاتك و جريدتك لان هناك الاف المؤلفة من الاردنيين للاسف لا يعرفوا الا الجزء اليسير من الحقائق التي ذكرتها خاصة عن احداث ايلول!
انا اريد ان اروي بعض ما كنت اسمع عن هذه الاحداث:

فلسطينيو الجبهة الديمقراطية جماعة نايف حواتمة احتلوا مساجد اربد و حولوها الحادات مثل لينين رسول الله , لا اله الا المادة, الخ!
فلسطينيو الجبهة الشعبية جماعة جورج حبش كانوا ينزلوا على قصر الملك حسين و يطعموا في ( تماما مثل ما عرفنا منك عن صالح القلاب لما كان في بيروت)!
الفلسطينيون عملوا حواجز و اهانوا ضباط الجيش امام نسوانهم!!!
الفلسطينيون سرقوا الاردن!!
الخ من هذه الاوصاف التي هدفها القاء اللوم على الفدائيين و تبرير ما قام به الملك حسين و جيشه اللااردني!!

عندما قرات مقالاتك عرفت انه اللي عمل كل اللي حكيته فوق كانوا مرتزقة للمخابرات و كان هدفهم تشويه صورة الفدائيين الى يوم الدين , و هذا ما نجحوا فيه !!

لكن انا نفسي افهم طب ما دام الفدائيين هيك, لماذا عشرات الضباط من الجيش الاردني مثل سعد صايل (ابو الوليد) انشقوا عن الجيش و التحقوا بفتح تحديدا!!

لماذا عشرات الاردنيين التحقوا بصفوف الفدائيين و خرجوا معهم الى لبنان !! طبعا انا هنا لا اتكلم عن صالح القلاب او عبد الرؤوف الروابدة لان هؤلاءلم يكونوا اكثر من جواسيس او مدوبلين من خلال قراءة مقالاتك!!

هذه اسئلة لا يجرأ اشباه الكتاب الذين يكتبون في صحف الحياري و المخابرات الخ ان يجيبوا عليها!!

يا عم اسامة ما في داعي انك تعقب على اشباه الكتاب لان هؤلاء ما عندهم ضمير يأنبهم و لان الكذب عندهم وسيلة و غاية لارضاء اهواء اربابهم, فمثلا لو حكينا للقلاب انت كنت تمسح طيزك بصورة الملك و امه , راح يحكيلك لأ هذا كذب, و حتى لو ورجيته الدليل, راح يحكيلك لأ مش انا, لانه يعلم انه كان ينفذ اوامر , و ما دام ارضى اسياده فما راح يهمه شو حكينا عنه.نفسية هؤلاء القوم ليس لها حدود في النذاله و الخساسة و العماله, التسحيج لمن يدفع اكثر!!

يا عم اسامة نصيحة من مواطن اردني بجيل ابنائك ان تشمل كل ما تعرفه عن هذه الاحداث المؤسفة في الورقة السادسة عشرة من مذكراتك , انا اعرف ان هذا يتطلب منك مجهود كبير, لكن ارجو منك ان تتذكر بان ما تكتبه خاصة عن هذه الاحداث سوف يصل للجميع و سيعلم الجميع وجهة نظرك خاصة الجيل الجديد . نتمنى منك توثيق كل ما تعرفه عن هذه الاحداث بجميع شخصياتها و جميع الضباط الذين انشقوا ا نضموا للفدائيين و كذلك الاحداث التي اعقبتها في احراش جرش و عجلون, ما هو دور كل شخصية مثل وصفي التل, نذير رشيد, مشهور الجازي , الجيش الباكستاني , ابو على اياد , الخ من الشخصيات التي اعرفها او لا اعرفها, و نتمنى ان تعرفها الاجيال القادمة !!!

تذكر بانك عندما تكتب هذه الورقة بانك امام جيش من النافقين و الكذابين و اشباه الكتاب الذين يحاولون قلب الباطل حقا و تعظيم الحقراء و تصغير العظماء , فلذلك نتمنى ان نعرف كل شخصية على حقيقتها من غير لف و دوران و من حبر قلم العم ابو الفوز و حد سيفه الذي سيقطع رؤوس هؤلائ السفله بضربة واحدة لا تتكرر . و لا تنس ايضا بان ما تكتبه قد ياتي يوم ليصبح فصلا في كتب التاريخ لطلبة المدارس و الجامعات للاجيال القادمة , من يدري ؟ قد يأتي هذا اليوم, الذي تعرف الناس الحقيقة او على الاقل وجهة نظر اخرى!!!

عندها اذا اردنا الرد على امثال اشباه الكتاب الذين يسيؤون لشخص او يقدسون شخص في هذه الاحداث,فلن نبصق فقط عليه , بل سنطجه كف اسمه احداث ايلول كما رواها اسامة فوزي ( مقال 16)!!!!

انا اسف للغتي الركيكة و استخدامي للالفاظ العامية , بس الواحد لما بده يفش غله , بشوف الديك ارنب

السادة في عرب تايمز
لكم الخيار في نشر ما كتبت على موقعكم مع الرجاء بحذف الاسم و الايميل مع جزيل الشكر

************


يا بوّاس الشقراوات ماذا تركت لنا

Monday, December 8, 2014 12:42 PM
From: attiyah_zahdeh@hotmail.com

 arabtimesonline@yahoo.com

الأستاذ أسامة فوزي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى
سبق أن ذكرتم في الورقة 28 زميلاً لكم في الجامعة الأردنية وهو "سفيان إبراهيم الناظر"، رحمه الله تعالى، فقد علمت من أقاربه الكرام أنه قد انتقل إلى رحمة الله تعالى في العام الفائت
فهل تتمنّى أن تكون الأخير من زملائك في الجامعة الأردنية على قائمة ملك الموت؛ إذ إن هناك من يتمنون لك أن لا تكون "الطشي" في تلك القائمة؟
إنا لله وإنا إليه راجعون

*************


شكر وتقدير

Monday, December 8, 2014 5:53 AM
From: ibrahim.rasras@hotmail.com

To: arabtimesonline@yahoo.com

عزيز اسامه

شكرا لك يا من لاصديق له الا الذين رحلوا , احب القراءه لكم و اتصفح مجلتكم ما امكن , ان الكتابه تخلق اصدقاء من مختلف الاعمار والاماكن .

عندما نقراء لك نعيش تلك الحظه بكلماتك وخيالنا وما اجمل الكلمات البسيطه التي تحي الخيال .

ما احوجنا الى كتابات توضح لنا كيف ان الوضع الاجتماعي تاثر بالوضع السياسي من خلال طرح الواقع السياسي وابعاده او ضرره على المجتمع.

شكرا لك

المخلص

ابراهيم رصرص

سيدني استراليا

08/12/2014



************


كيف تصبح عمّا و أخا في وقت واحد

Tuesday, December 9, 2014 10:21 AM

To: arabtimesonline@yahoo.com


كيف تصبح عمّا و أخا في وقت واحد : معادلة تحقّقت في الاردن

الاخ اسامة

علمت من مصادر موثوقة جدااا ما يلي :
حسين ليس ابن طلال، بل هو ابن عبدالله، الذي يبدو انّه كان على علاقة جنسية بزين..
المشكلة ان حسين هو فعليّا عم و اخ حسن في نفس الوقت..و هذه القذارة لا يقدر عليها الا من باع بلاد المسلمين من ابناء حسين بن علي
....
زين، كانت على علاقة جنسية ببعض الضباط الانجليز و الاردنيين و عبدالله صهرها.. و خاصة على علاقة جنسية استثنائيّة بمدير المستشفى الايطالي انذاك و اسمه تايزيو..و في مذكرات طلال ما يفيد فرض ابوه لزين كزوجة، و كذلك غياباتها المشبوهة، و في علاقة حسين بطلال ما يؤكّد انعدام اي شعور طبيعي بين الاب و ابنه..
طلال، ذكر في مذكراته ما اراد ذكره، و علّل مرضه بتدبير زوجته و اخاها، و لكن، و حسبما روى لي البعض ممكن سكنوا جبل عمان في تلك الفترة،انهم شاهدوا طلال يجري بسكّين وراء زين عديد المرات..
معشرة ظزجة الابن او اخت الزوجة و الجري وراء النساء، عادة تاريخية لدى حسين و ابناءه..
أشهد الله على أنني لم اكتب الا ما سمعت، و لم اسمع الا ممن احسبهم ثقاة،
اذا كنت معتمدا على ما كتب حول العائلة الحسينية في الاردن، فلن تأتي بجديد، هناك طريقة بسيطة للحصول على معلومات خطيرة حول هذه العائلة، بكل بساطة و لكن مع قليل من الوقت..اقدّر انك ستهتدي لها، و لا يمكنني التصريح اكثر، لانني على ثقة بان المخابرات الاردنية هي الان بصدد القراءة، و هنا انتهز الفرصة لاقول ان رجال المخابرات الاردنية مخنثين، و اذلآء، و لي ثقة في الله انهم سيعيشون الخزي في الدنيا قبل الاخرة، لانهم باعوا دنياهم من اجل اقزام عملاء ديوثين..
لي قناعة و احساس ان اسرائيل و الاردن الى زوال، الاردن لا يملك مقومات الدولة منذ نشأته، و اليوم باع الاقزام كل القطاعات و لم يتبقّى شيء يبيعه..
لم أفهم اصرار الاردنيين على استعمال كلمة هاشمي، في حين ان عبدالله نص هاشمي، و ابنه سيكون ربع هاشمي،و بعدها سيكون الهاشمي سابقا، الا يتقزز الاردنيون من هذه العبودية و هذا الصمت؟

لا استطبع ان اذكر كلمة ملك، لان هؤلاء ديوثين، و قدرهم اوضع مما يخرج من البطن..
ليس لي اي اهتمام بالعائلة التي حكمت الاردن، و لكن اردت توضيح بعض المعلومات التي وصلت لي بالصدفة...
في النهاية ..ارجو عدم نشر الايميل

**********