من قلم: يحي أبو زكريا

   تصميم عرب تايمز ..... جميع الحقوق محفوظة


 

حوار مع الكاتب والمفكّر السويسري يورغان غراف
المضطهد في الغرب بسبب الهولوكست
حاوره في ستوكهولم / يحي أبوزكريا


أثارت مؤلفات وكتب الكاتب السويسري يورغان غراف جدلا كبيرا في الغرب , و أتهمّ غير مرة من قبل حكومات غربية بمعاداة السامية , و حدث له أسوأ مما حدث للكاتب الفرنسي روجي غارودي , وبعد أن وضع سلسلة كتب عن الهولوكست حكمت عليه محكمة سويسرية بالسجن لمدة سنتين فرّ على إثرها إلى روسيا و طلب هناك اللجوء السياسي .

ولد يورغان غراف قبل نصف قرن في مدينة بازل السويسرية , وقد ظلّ يورغان يتنقل من بلد إلى آخر حيث عاش فترة في ألمانيا والسويد وتايوان , و خلال كل سفراته في القارات الخمس كان يتعلم اللغات العالمية التي أتقنها عن جدارة , فهو يتحدّث اللغات الألمانية و الإنجليزية و الفرنسية والإيطالية والإسبانية و الهولندية و الروسية واليونانية والسويدية وهو في طريقه لتعلم اللغتين البولونية و الإندونسية , وعمل فترة في مسقط رأسه سويسرا كأستاذ للغات إلى أن غادرها فرارا من حكم قضائي صدر ضدّه .

كيف أصبحت ملاحقا من قبل المؤسسة السياسية الرسمية في الغرب !

مبدئيا يجب أن أشير إلى أنّ حياتي كانت طبيعية للغاية , كنت أعمل أستاذا في أجواء طبيعية للغاية , منسجما مع البديهيات السائدة في المنظومة الفكرية والسياسية الغربية , وبحكم أسفاري المتعددة و رحلاتي بإتجاه الأمصار , بدأت أكتشف ما يعرف بأكذوبة الهولوكست أو وهم الإبادة الجماعية لليهود أثناء الحرب الكونية الثانية , فبعد إن إلتقيت بالباحث أرتير فوغت وكان ذلك سنة 1991 حدث إنقلاب في تفكيري , و تطور مذهل في عقليتي كغربي عاش على خرافة المحرقة والتي بها ظلّت الحركة الصهيونية تبتّز العالم الغربي , و قد أفضى هذا الإنقلاب في داخلي إلى تأليف لكتاب الإبادة , و أثناءها كنت على تواصل بنخبة المفكرين الغربيين الذين كان لديهم موقف من الهولوكست أمثال روبرت فوربسون الفرنسي .

وكان كتابك الشهير عن الهلوكست باللغة الألمانية !

نعم , لقد كتبت كتابي الأول عن الهلوكوست باللغة الألمانية , بإعتبار أنّ هذه الأكذوبة إنطلت على بعض الألمان أنفسهم وما زالت حكومتهم تدفع ثمن المحرقة الوهمية للحكومات الإسرائيلية المتعاقبة , و للإشارة فإنّ الكاتب الفرنسي روبرت فوريسون إطلعّ على الكتاب و أضاف إليه قليلا أو فلنقل صححّه . و في هذا الكتاب تحدثت عن الخديعة الكبرى التي وقع فيها الغربيون بشكل عام و الإبتزاز الذي لحق بهم بسبب وهم الهولوكست .

وكيف كان موقف الغرب منك بعد تأليفك لكتاب خديعة الهولوكست !

لقد إنفتحت عليّ أبواب جهنم دفعة واحدة , فمدير المعهد الذي كنت أدرسّ فيه في سويسرا إستدعاني و قال لي بالحرف الواحد لقد تجاوزت الخطوط الحمراء , وتحركّ اللوبي الصهيوني ضدّ في سويسرا فبدأت المحاكم تنشط في سبيل وضع حدّ لكتابي و أفكاري فدخلت محاكم سويسرا , و تحركت الجالية اليهودية في سويسرا والتي يبلغ عددها حوالي عشرين الف ضدي , و تمكنت هذه الجالية من تحريك المؤسسات السياسية و الإعلامية ضدي إلى أن أصبحت مغضوبا عليه , و بلا عمل , و أصابني غضطهاد قلّ نظيره .
و الأكثر من ذلك فإنّ الأثرياء اليهود الكبار في العالم ههدوا الحكومة السويسرية بسحب كل أموالهم من البنوك السويسرية . مع العلم أيضا أنّ الحكومات الغربية مازالت تدفع للحكومات الصهيونية المتعاقبة مساعدات مالية للتكفير عن تبعات الهولوكوست و سويسرا وحدها دفعت أزيد من سبع ملايير دولار للكيان الصهيوني تكفيرا عن الهولوكست .
و وجدت نفسي بعد ذلك بطالا بدون عمل وبدون دخل مادي , إلى أن إتصل بي مدير دار نشر لأكتب له كتابا آخر غير خديعة الهلوكست , فقررت أن يكون عنوان الكتاب : أشويتز أو معسكرات هتلر المزعزمة لليهود في بولونيا .

وكان كتابك عن أشويتز !

صحيح , وأعترف بأنّ الكتاب كان دقيقا و صعبا في نفس الوقت خصوصا في ظل غياب الوثائق الألمانية وندرتها في هذا المجال , وقررت أن أعود إلى أكبر قدر من الشهود الذين عاشوا الواقعة , و كانوا في معسكرات هتلر , و تحديدا معسكر أشويتز في بولونيا والتي يدعّي اليهود أن أكبر المجازر التي حاقت باليهود تمّت فيه , و قد شددت الرحال إلى كل مكان , وإلتقيت بباحثين غربيين أيضا لمناقشة الموضوع ومنهم روبرت فوريسون من فرنسا و مات أوغنوس من إيطاليا بافضافة إلى شهود عيان كثيرين للغاية , و الواقع أنّ اليهود في إدعائهم أن هتلر كان يملك مخططا لقتل كل اليهود و أنّه قتل ست ملايين منهم غير دقيق مطلقا , لأنّ هتلر لو كان يملك مخططا من هذا القبيل لما ظلّ يهودي حيّ في الغرب , فيما هم القوة الحقيقية في الغرب سياسيا وإعلاميا وإقتصاديا , فالوثائق الألمانية كانت تشير إلى وجود ستمائة ألف يهودي في ألمانيا فمن أين جاء الست ملايين يا ترى , و حتى لو أحصينا عددهم في كل أوروبا في ذلك الوقت لما بلغ عددهم العدد المذكور في روايات الهولوكست الإسرائيلية , و هذا ما يذهب إليه الباحث نهوم غولدمان أيضا .
و الذي توصلت إليه من خلال شهادات الأحياء والباحثين و الوثائق أنّه في كل المناطق الألمانية و الغربية الأوروبية التي كان يسيطر عليها الجيش الألماني بقيادة أدولف هتلر لم يكن هناك في كل هذه المناطق غير نصف مليون يهودي , فأكررّ كيف أصبحوا ستة ملايين قتيلا في معسكرات هتلر .
وبالإضافة إلى ذلك فقد كشفت لي الوثائق أنّ كل الذين قتلوا أو أعدموا في معسكر أوشويتز في بولونيا لا يتجاوز عددهم 160000 شخصا , فمن أين جاء ستة ملايين , كما تدعّي أكذوبة الهولوكست !

لكن ما هي الأسس التي بنى عليها أصحاب نظرية الهلوكست مزاعمهم !

في الواقع إذا عدنا إلى البدايات النظرية لأكذوبة الهلوكست نجدها هشة للغاية , فالنظرية إستندت إلى شهادة يهودي كندي إدعّى إلى أنّه أدخل إلى غرف الغاز في أشويتز خمس مرات ونجا بأعجوبة , و هذا اليهودي الكندي يدعى موشي بير , بالإضافة إلى ذلك فإنّ أحد اليهود ويدعى إيلي ويسل كتب في سنة 1958 كتابا بعنوان : الليل يتكلّم ذكر في كتابه أن جيش هتلر كان يقتل يوميا في معسكر أشويتز 26 ألف يهوديا , وفعل ذلك بين سنة 1940 و 1944 , وبناءا على عملية حسابية دقيقة 26 ألف يهودي يوميا ولمدة أزيد من أربع سنوات فإنّ عدد ضحايا المحرقة يفوق 40 مليون يهودي في معسكر أشويتز فقط . و بالإضافة إلى ذلك فإنّ الضحك على العقل الغربي تواصل بشكل فظيع , فكتاب إيلي ويسل باللغة الفرنسية يختلف عنه جملة وتفصيلا باللغة الألمانية .

وكيف علمت ذلك !

لقد قرأت الكتاب باللغتين , الفرنسية و الألمانية .

لكنك لم تتعظ بما جرى لك ومضيت في تأليف الكتب الفاضحة للهولوكست !

صحيح , فور إنتهائي من هذا الكتاب كتبت كتابا آخر بعنوان , سبب الموت , وهو بحث عميق في سياق البحث عن جذور الهولوكست و كيفية تغلغل هذه الأسطورة إلى العقلية الغربية و ماذا جناه اليهود جرّاء ذلك . و كتابا تحقيقيا أفته في بولونيا مع الباحث الإيطالي مات أوغنوس و فيه أعريّ الهولوكست من أساسه .
 

مؤلفاته
* الحركة الاسلامية في تونس
* الجزائر
* الغارة الامريكية الكبرى
* موريتانيا المسلمة
* الطريق الى الصحراء الغربية
* الارهاب وليد النص القراني
* الاسلام والغرب

 المقالات السابقة

* العالم العربي  و سوبر ستار
* ثقافة الاصلاح وثقافة الانبطاح
* اختطاف العراق
* ماذا أعددنا للاجيال القادمة
* أن تقول الحق في العالم العربي
* كيف تصبح رئيسا عربيا؟
* التحالف المقدس
* المقاومة اولا وثانيا واخيرا
* الارهاب
* الحكام في الاتجاه المعاكس
* الجزائر في الاتجاه الصحيح
* عودة الاستعمار
* القذافي وفرانسيس فوكوياما
* حوار الحضارات
* المسلمون في الغرب
* القذافي سر اختفاء الصدر؟
* ماذا ينتظر السيستاني؟
* دور يهود المغرب العربي
* هذا ما سيقرره القادة العرب
* جزأرة السعودية
* تشريح الاسلام
* ملوكنا وملوكهم
* الاخضر الابراهيمي
* الاسلام دين احياء
* العرب ومعركة المستقبل
* موت الثقافة في العالم العربي
* الغارة الفرانكوفونية
* متى تنتهي الحروب الاهلية 
* بهذا الشكل توتر امريكا عالمنا
* دعوة لحكامنا بالاستقالة
* العلاقات الجزائرية المغربية
* صراع العمائم في ايران
* من يحكم في العالم العربي؟
* ظاهرة الفساد
* ظاهرة الفساد (2)
* محمد اركون في ميزان النقد
* ازمة الكفاءات العربية في الغرب
* حكامنا هم المسيخ الدجال
* الانتليجناسيا العربية في الغرب
* من باحث الى كناس
* مثقفو المخابرات الامريكية العرب
* موقعنا في خارطة الثقافة الغربية
* معالم الاطروحة البربرية
* السلطة الجزائرية و الاحزاب
* الانقلابات الثقافية
* الفضائيات العربية
* اغتيال القضايا الكبرى
* عالمنا العربي الى اين؟
* اسلاميو امريكا
* صدام مجرم ولكن !!
* ثقافة الاستئصال
*
الزمن الحماري
* مسلمون ضد الاسلام في الغرب
* الاسلام دين احياء
* حكامنا صم بكم عمي
* بين طاغية عربي وطاغية فرنجي
* ملف الاغتيالات السياسية
* الصحفيون الذين يقبضون
* العالم الاسلامي بين الامس واليوم
* اعادة انتاج الخطاب النهضوي
* الطغاة في العالم العربي
* غراميات العرب والمسلمين
* اليهود وراء الراي
* يوميات كاتب عربي
* من هم الرعاع يا طنطاوي؟
* لماذا باع حكام العرب شعوبهم؟
* يهود ليبيا

* اقارب صدام في السويد
* العلاقات الجزائرية الايرانية
* الحبيب بورقيبة وزين العابدين
*  الحسن الثاني الى محمد السادس
* المثقفون العرب في الغرب
* صحفيو الامة وصحفيو الطغاة
* زواج الاقامة في السويد
* المساجد في السويد
* العرب والمسلمون في السويد
* الحكام اللصوص
* حكام الانبطاح وفقه النكاح
* ملوكنا الاغبياء
*
المصالحة في الجزائر
*
الليبراليون العرب ...والصهينة
* لماذا لا تدق الطبول لعلوني
* توريث الحكم
* عورات فضائية الحرة
* صحافتنا الى اين؟

* انفجار النظام الرسمي العربي
* شارون في المغرب العربي
* يا شهداء الجزائر
* اغتيال الحريري
* الاجهزة الامنية العربية
* عن قوانين الطواريء
* العرب والاكراد
* الملازمة بين الحكام
* كفاية
* اقالة احمد او يحي
* واقراناه

* القلم اكبر من الطغاة
* المسلمون في الغرب
* كونداليزا رايس
* الكويت وحزب الدعوة
* عودة الخميني
* المصالحة الوطنية في الجزائر
* اللييبراليون الظلاميون
* الغرب وسب الاسلام
* عن الاتحاد المغاربي
* امة المليار
* اليمين الدنمركي
* عمرو خالد شق عصا المسلمين
* بين بومدين وبوتفليقة
* البهلوانيون الجدد
* نحن وفرنسا
* شاهد على تدمير بيروت 1
* شاهد على تدمير بيروت 2
* شاهد على تدمير بيروت 3
* شاهد على تدمير بيروت 4
* المرحاض والحاكم العربي
* رسالة الى حسن نصراللهه
* امريكا ومنطق استبعاد الشعوب

* حقيقة الجيوش العربية
* سماحة حسن نصراللi
* مستقبل الوجود الاسلامي
* قصة العالم الاسلامي
* موسم التحامل على الرسول
* الاندماج في الغرب
* الغرب والهولوكوست
* أوروبا والحجاب
* فضائيات امريكا العربية
* عبد العزيز الحكيم
* ظاهرة شافيز
* موت الثقافة في العالم العربي
* الاطاحة بالمحاكم الاسلامية
* روبرت فوريسون
* يورغان غراف

 

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة

المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل  الكاتب  وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز