يحي ابو زكريا

كاتب وصحافي جزائري مقيم في السويد
YAHYA.B@COMHEM.SE

الطغاة في العالم العربي حولوا الأوطان إلى شركات !



الفتنة الكبرى التي إندلعت بين كل الطبقات السياسيّة والثقافية في الوطن العربي حول شرعية ما قامت به أمريكا في العراق و قيامها بإستئصال الطاغيّة صدام حسين الذي حولّ أرض العراق إلى سجون ومقابر مازالت تتفاعل في أكثر من جغرافيا بين النخب المثقفة الرافضة للإستدمار و المبشر ة به , علما أنّ الذي جرى في العراق هو ذهاب طاغية صغير محلي وحلّ محلّه طاغية كوكبي عولمي وسوف يقوم بغرس عشرات الصداميين ليطمئن على إستمرار مصالحه في العراق , تماما كما فعلت الحركات الإستعمارية التي أضطرّت لمغادرة أوطاننا وخلفّت وراءها شخصيات تحمل إسم محمد وخالد وعنتر لكن أدمغتها أدمغة ديغول و نيكسون و آدم سميت وغير ذلك .


ومبدئيّا يجب الإشارة إلى أنّ الإجماع في العالم العربي والإسلامي قائم على أنّ أمريكا هي الشيطان الأكبر بلا منازع , فهي التي تسلب قرار الشعوب ومقدرات الشعوب بأغاني الحياة وأهازيج الحريّة والذين يطبلون لها هم في الواقع حفنة من الذين طاولتهم بركات العطاء الأمريكي فأغنوا بعد فقر وشبعوا بعد جوع وأنتعلوا بعد حفي وستروا عوراتهم بعد عري وكل ذلك بفضل الدولار الأمريكي مقابل تقرير عن هذا الشخص أو تلك المنظمة أو هذه المسلكية السياسية وهلمّ جرّا .


كما أنّ الإجماع قائم في العالم العربي والإسلامي على أنّ الطغاة الذين يحكموننا حولّوا الوطن إلى شركة خاصة بهم وإلى بقرة حلوب لا تدّر العطاء إلاّ عليهم وعلى أولادهم , وبات الذي يوجّه نقدا للطاغية وسجونه وحاشيته وزبانيته وديوتيّه يقال له :


أنت ضدّ الوطن وستسحل وتعاقب وتقصّ عورتك لأنّك ضدّ الوطن .


أي لذة مواطنة تبقى في نفسية العبيد والرقيق وليس المواطنين عندما يلجأ الطاغية إلى مصادرة كل تفاصيل الحياة حتى الحلم , فالعبد العربي إذا أراد جواز سفر عليه أن يتمهلّ كثيرا قبل أن تأتي الموافقة من دوائر الإستخبارات , وإذا أراد أن يبني بيتا عليه أن ينتظر عشرات السنين للحصول على كافة الموافقات وإذا أراد عملا عليه أن ينتظر حتى يوظّف كل أقرباء الديوتين الذين يحيطون بالطاغية , وإذا أراد طبابة فعليه أن ينتظر أن ترفق وزارة الصحة به , وإذا أراد كرامة فعليه أن يتخنث وإذا أراد أن يحسنّ مستواه الإقتصادي عليه أن يكون من حاشية هذا الأمير وهذا الوزير وهذا الحاكم , وإذا أراد أن يصون تروثه ويحضى بإستيراد شيئ ذي قيمة عليه أن يدفع لهذا وذاك من دوائر الطغاة , أمّا إذا أشكل على الطاغية الذي فرض نفسه على الناس عقودا تلو العقود فعليه أن يدرّب نفسه على الجلوس على القنينات المكسورة , لأنّ الطغاة في بلادنا متسخون إلى أبعد الحدود إلى درجة أنّ وسائل تعذيبهم متسخة , فربّ معارض عربي أجبروه أن يجامع أخته في المعتقل بطريقة شيطانية , وهناك من أعتدوا على إبنته أمام مرأى العسس والحرس , وهناك من أعتدوا على أمه , ناهيك عن الذين خطفوا وعذبوا ورموا في البحار بعد أن كبلّت أيديهم وسلمّت لذويهم شهادات الوفاة دون الجثة لأنّ سرّها تقاذفته الأمواج إلى مكان لجّي .


كيف يحبّ العبد العربي الوطن وطنه وقد صار ملكا للطاغية يتصرف فيه كيف يشاء , كيف يحبّ العبد العربي وطنه وهو يرى أبناء الطغاة حماة الوطن يخطفون العذارى من الشوارع وينتهكون الأعراض , و لبعضهم يخوت خاصة لهذا الغرض , كيف يحبّ العبد العربي وطنه وهو يرى أنّ الطغاة يوزعون أموال الأمة على جواري الأمة , فهذا يدفع لهذه العاهرة الإيطالية نصف مليون دولار وأخر يعطيها مليون دولار , والعجيب أنّ طغاتنا الذين حاربوا الوحدة العربية إنفتحوا على كل أسواق العهر الأوروبية وباتوا يستوردون الحسناوات والغيد الأمانيد من أسواق أوروبا وهناك قوم أثروا من هذه التجارة ويعتبرون أنّهم نجحوا إلى أبعد مدى في مجال العلاقات العامة .


كيف يحبّ العبد العربي وطنه وهو يرى الغربي وحامل الجنسية الأمريكية والغربية مبجلا محترما له الأولوية في المطارات والفنادق وتوفّر له الدولة العربيّة الراقصات والماجنات والمهرجين الذين يضحكونه تحت عنوان مقتضيات السياحة , بينما العبد العربي يهرول وراء لقمة العيش و يبلغ سمع الرئيس العربي أنّ العبيد لديهم مشاكل صحية وإقتصادية و إجتماعية , فيوصي بأنّ هذه المشاكل إستراتيجية وضرورية لحرمان العبد العربي من التفكير في كرسي الحكم , فيكفي أن يعيش الطاغية وأولاده , والعجيب أنّ الطاغية ينتج أبناءا طغاة فيهم من فساده وبغيه الكثير .


كيف يحب العبد العربي وطنه وهو يرى أنّ هذا الطاغية يتعامل مع النفط وكأنّه مائدته التي خصّها الله به , يأخذ منها ما يحلو له ويوزع على أبنائه وحواشيه .


كيف يحب العبد العربي وطنه وهو يسكن في البيوت القصديرية والمقابر والخيّام وأحيانا في السيارة ويتناوب هو وأخوه على الدخول على زوجاتهم لعدم وجود غرفة إضافية في البيت .
الوطن الذي لا يوفّر أمنا وطمأنينة وكرامة وثقافة وإنسانية ولقمة لبنيه ليس وطنا , وهذه الأوطان تهزم بسرعة , لأنّ العبد العربي عندما يخيّر بين طاغية يمنعه من الفتاة وطاغية يعطيه فتاة يختار الذي يعطيه الفتاة !

لقراءة مقالات يحي ابو زكريا السابقة انقر هنا