يحي ابو زكريا
كاتب وصحافي جزائري مقيم في السويد
YAHYA.B@COMHEM.SE

ظاهرة الفساد
في النظام الرسمي العربي
(1)
 


إذا كان الله تعالى في كتابه المنزّل يقول : ظهر الفساد في البرّ والبحر بما كسبت أيدي الناس , فيحقّ لنا أن نسحب هذه الآية على راهننا على قاعدة تعميم الخاص فنقول أيضا ظهر الفساد في البّر والبحر بما كسبت أيدي الحكّام .


لقد أصبح الفساد بكل تفاصيله الفساد الإقتصادي والأمني والسياسي و الإجتماعي وحتى الأخلاقي ظاهرة مقلقة للغاية في واقعنا الرسمي العربي إلى درجة أنّها ورغم خطورتها باتت مألوفة و طبيعيّة وقلمّا أصبح يشير إليها الناس بالبنان لكثرتها وعموميتها , فقد أصبح طبيعيّا أن تسمع أنّ هذا الحاكم العربي لصّ وقد سرق أقوات الفقراء وأودعها في حساب خاص به في هذا البنك الغربي أو ذاك , كما أصبح هينّا أن تسمع أنّ هذا الحاكم وزعّ ثروات البلاد محاصصة بين أولاده وأقاربه , و أصبح هينا أن تسمع أن هذا الجنرال أو ذاك إستولى على ملك الدولة وأشتراه بأبخس الأثمان وفتح بيوت دعارة على مقربة من بعض الثكنات لإيناس الجنود المستضعفين الذين يجب أن يستمتعوا بملذات الحياة لتحرير البلاد من الأعداء الداخليين قبل الخارجيين , و قد أصبح طبيعيا أن تسمع أن هذا الحاكم كلفّ إبنه بإدارة ثروة قوامها ملايير الدولارات وأنّ كل مفاتيح السوق إستيرادا و تصديرا هي بيدّ إبن الحاكم هذا والذي عندما يجتاز إمتحان اللصوصية بإمتياز يسلمّ مقادير الأمّة و مقدرات الدولة ليكمل مسيرة اللصوصيّة كرئيس هذه المرّة .


وبات عاديّا أن نسمع أنّ مدير المخابرات العسكرية والسياسية في هذه الدولة وتلك قد إختلس ملايين الدولارات و كان يستغل نفوذه لإبتزاز صغار التجّار وفرض نظام الفتوّة عليهم , و بات مألوفا أنّ نسمع أنّ زوجة هذا الرئيس العربي أو ذاك لها نفس صلاحية زوجها الرئيس لجهة مستحقات الصرف الرئاسي , وبات مألوفا أن نسمع أنّ زوجات كبارنا في العالم العربي يتوجهنّ صباحا إلى عواصم الموضة العالميّة والعطور الفوّاحة ليتبضعنّ بما غلى ثمنه وخفّ وزنه ويعدن عصرا إلى الوطن والفواتير الضخمة تدفعها الدولة بإعتبار أنّ هذه الرحلات تدخل في سياق مهمّات خاصة لصالح الدولة .


وبات مألوفا أن يقيم هذا الأمير أو الحاكم العربي حفلا بمناسبة عيد ميلاد إبنه يدعو إليه فرقا عالميّة بملايين الدولارات وبعد ذلك يعلن عن خطّة تقشّف بإعتبار أنّ ميزانية الدولة لا تكفي هذه السنة , بل بات مألوفا أن يقوم إبن هذا الحاكم بإصطحاب الغواني والغيد الأمانيد إلى القصر بحجّة أنّهن خادمات ضروريات ليستمرّ ولي العهد في أداء مهامه بأريحيّة.


وقد بات مألوفا أن يعلن رجالات في الدولة عن بيع ممتلكات الدولة ويقوم الوزراء والكبراء بشراء هذه الممتلكات بأبخس الأثمان ثمّ يقومون ببيعها ثانية بملايين الدولارات . وبات مألوفا أيضا أن يصدر الحاكم العربي أوامره إلى المشرفين على هذا التلفزيون وذاك بالإكثار من جرعة العفونة والميوعة و القبلات لأنّ ذلك ضروري لإخراج الأمة من واقع التزمّت والمحافظة , وأصبح مألوفا أن يقوم بعض الكبار ببيع ملفات أمنية خطيرة لبعض السفارات الغربية في بلادنا .


ثمّ هل تساءل المواطن العربي عن الثروات والعقارات والأموال المنقولة والعابرة للقارات التي يملكها حاكمهم , ومن أين جاء هذا الحاكم الذي لم يكن سوى شخص فقير تربى في حضن الإستخبارات العسكرية أو الثكنات العسكرية أو في أحضان مربيات أجنبيات , لقد أصبح النفط برمته ملكا لهذا الأمير وذاك يوزعه على أولاده و أحفاده , ويكفى أن يكون هذا الطفل أو ذاك ينتمي إلى هذه العائلة أو تلك ليحظى براتب تصاعدي من المهد وإلى اللحد .


وكم من كبير في وطننا العربي يستغّل نفوذه ويحصل على قروض من البنك الوطني ليقيم عقارات يبيعها في نهاية المطاف بأغلى الأثمان وكثيرا ما يعفى من تسديد الديون بحجّة مساهمته في الإنماء الوطني وأي إنماء !


وفي بعض دولنا العربية يتقاسم الرئيس و رئيس الوزراء ورئيس جهاز المخابرات خرائط الثروة , فقطاع النفط لهذا وقطاع السيارات لذلك وقطاع العقارات لذينك وهلمّ جرّا .


وفي بعض الدول العربية يكفي أن تكون إبن عم خال جدّة عمّة بنت خال الرئيس لتجد الطريق مفروشة بكل أسباب المكنة والسطوة .


وفي بعض البلاد العربية هناك لجان إستخباراتية تتولى تعيين المسؤولين الكبار والموافقة على تعيين هذا أو ذاك في هذا المنصب , وتعتبر النزاهة ويقظة الضمير من المسببات للحؤول دون تعيين هذا أو ذاك , لأنّ المنظومة السياسية العفنة لا تستوعب إلا متعفنين , ولا يسمح للكريّات البيضاء النظيفة بالدخول إلى الأجسام المتعفنة والمريضة , بل لقد جرى في دولة عربية تسريح مئات الضباط من الجيش بحجّة أنّهم يؤدّون الصلاة , فمسموح للضابط أن يذهب إلى الكباريهات والحانات والمواخير لكن إذا أدّى الصلاة فهو خطر على الوطن !


ومن نافلة القول بعد ذلك البحث عن أسبات تخلفنا وتراجعنا , فالسلطات متعفنّة وقد وصلت العفونة إلى نخاعها الشوكي و عمودها الفقري وبصلتها السيسائيّة , وهذه العفونة سرطانية تنمو بإضطرّاد والعجيب أنّ المسؤول العربي الذي تفوح رائحة فساده وسرقاته يكافأ بترقية معتبرة و ينتقل إلى منصب أكبر ليمارس فسادا أكبر .


وللّه درّ ذلك المسؤول السياسي العربي الذي كان فقيرا فأغنى وجمع مالا من قدّه وقديده وأحمرّت خدوده بعد أن كانت عظام صدغيه بادية للعيان , وعندما حان موعد الإنتخابات قال لأبناء قريته في العهدة الأولى كنت أكوّن نفسي وقد جمعت فأوعيت و شبعت بعد جوع , و في العهدة الثانية سأخصصها لكم , فبدل أن تختاروا غيري يبدأ بترتيب وضعه أولا , إختاروني أنا لأني شبعت وسأفكّر فيكم في المرحلة المقبلة , ورغم إعادة ترشيحه إستمرّ في السرقة واللصوصية , تماما كالحاكم العربي وعائلته فهم منذ عقود لم يشبعوا من جمع القناطير المقنطرة من الذهب والفضة و صدق رسول الإسلام الذي قال :


لو كان لإبن آدم واديان من ذهب لتمنى ثالثهما ولا يملأ عين إبن آدم إلاّ التراب .
لقراءة الحلقة الثانية من هذا المقال انقر هنا
 

لقراءة مقالات يحي ابو زكريا السابقة انقر هنا