يكتبها: ابراهيم الجندي
صحفي مصري مقيم في واشنطن

elgendy64@yahoo.com



 

النبى ادم !!ا


تتلخص واقعة خروج النبى آدم من الجنة وشقاء البشر من بعده فى قصة بسيطة ، فقد حذّره الله ونهاه عن الأكل من الشجرة ،الا أن الشيطان أغواه فأكل منها وعصى ربه وهبط الى الارض وأشقانا من بعده!!ا
هنا يتبادر الى الذهن عدة اسئلة .. لماذا وضع الله الشجرة أمام نبيه فى الجنة ونهاه عن الاكل منها ؟ وهل عصيان آدم لتنفيذ اوامر ربه تم بارادة من آدم ام بارادة من ربه ، فاذا كانت تلك ارادة ربه .. فكيف تنتصر عليها ارادة ابليس ؟واذا كانت ارادة آدم .. فكيف تتسبب معصية فرد واحد - حتى لو كان نبى- فى تعاسة جميع البشر من بعده ؟ اذ كيف ندفع ثمن معصية غيرنا ؟ وهل يمكن ان يخرج الله آدم من الجنة لمجرد انه اكل من الشجرة ؟أم ان هناك اسبابا اخرى لا نعلمها ؟ وعلى فرض انه اطاع ربه ولم يأكل من الشجرة .. فهل هذا يعنى ان الله لم يكن ليخرجه من الجنة ؟ وهل كانت النار موجودة فى ذلك الحين ام ان الله خلقها بعد عصيانه ؟ وكيف تسلل اليه الشيطان فى الجنة واغواه؟ وهل سيتسلل الى الجنة يوم القيامة لاغواء البشر مرة ثانية لاخراجهم منها واعادتهم الى الارض ؟ فمن فعلها مرة قادر على تكرارها .. أليس كذلك ؟
ان العلاقة بين الله وأدم كانت جيدة الى ابعد حد ..ان الله اصطفى ادم ونوحا وال ابراهيم وال عمران على العالمين ..ال عمران 33
ونحن فقط نسجل احتجاجا على فعل ادم الذى خيّبنا- حسب وصف النبى موسى - وأخرجنا من الجنة بمعصيته ..روى البخارى ومسلم فى صحيحيهما واحمد فى مسنده وابن حبان فى صحيحه وغيرهم عن ابى هريره انه قال : قال النبى محمد ..احتج ادم وموسى، فقال موسى ياأدم انت ابونا الذى خيبتنا واخرجتنا من الجنة، فقال له ادم : انت موسى الذى اصطفاك الله بكلامه وخط لك بيده ..اتلومنى على امر قدّره الله علىّ قبل ان يخلقنى بأربعين سنة .. فقال النبى .. فحج ادم موسى فحج ادم موسى ،، وبمناقشة الحديث لنا ان نسأل .. كيف عرف ادم ان هذا العصيان مكتوب عليه قبل ان يخلق بأربعين سنة ؟ واذا كان الله قد قدّر عليه هذا العصيان فكيف يصفه بالعاصى والغاوى .. وعصى ادم ربه فغوى .. طه 131 ليس ذلك فحسب .. فمن يدقق النظر فى الخطاب القرانى الموجه لادم يجد انه خطاب عقابى لمن خالف اوامر الله بارادته البحته ،،وقلنا يادم اسكن انت وزوجك الجنة وكلا منها رغدا حيث شئتما ولا تقربا هذه الشجرة فتكونا من الظالمين فأزلهما الشيطان عنها فاخرجهما مما كانا فيه وقلنا اهبطوا بعضكم لبعض عدو ولكم فى الارض مستقر ومتاع الى حين..البقرة 35 -36 الامر الذى يتنافى وقول ادم ان العصيان مقدر ومكتوب عليه من اربعين سنة ، فالذى اخرجه من الجنة غواية الشيطان!!ا
الاهم من كل ذلك ان اللغة المستخدمة فى الحوار بين الله وادم وموسى والشيطان هى اللغة العربية فهل كانت هى اللغة الوحيدة المستخدمة فى ذلك الوقت ؟
ان قصة ادم تحديدا تحتاج الى اعادة قراءة واجابة العديد من الاسئلة .. وما طرحناه هو محاولة لانعاش العقل واستفزازه للبحث والتنقيب عن اصل القصة !!ا
 

لقراءة المقالات السابقة لابراهيم الجندي انقر هنا