د. عمرو اسماعيل
خاص بعرب تايمز
jakoushamr@hotmail.com
jakoushamr@ems.org.eg



جمال يا مبارك .. لا تتعالي علي الشعب



لقد كتبت هذا المقال من قبل في رسالة موجهة الي السيد جمال مبارك و أعيد صياغته بعد مؤتمر الحزب الوطني الاخير وما حدث فيه ومع ما تموج في الساحة المصرية من رغبة عارمة في الاصلاح الدستوري وما يصاحبها من مبادرات أصلاح من كل قوي المجتمع المدني وأتوجه بهذه الصياغة الي السيد جمال مبارك نفسه والي أعضاء الحزب الوطني و خاصة الشباب منهم رغم معرفتي أن احتمال وصول صوتي اليه او لهم هو احتمال ضعيف.

يثور الكثير من القيل والقال في المجتمع المصري عن دور السيد جمال مبارك في الحياة السياسية في مصر و عن توريث السلطة وعن دوره في تشكيل الوزارة الأخيرة ودوره في مؤتمر الحزب الاخير.

ورغم انه لا يحتل وظيفة تنفيذية رسميه فله موقع حزبي هام كأمين عام للجنة السياسات بالحزب الوطني و هو بالمناسبة الحزب الحاكم دستوريا بحكم حصوله علي أغلبية المقاعد في مجلس الشعب و بحكم رئاسة السيد حسني مبارك له .

ان الوظيفة الحزبية للسيد جمال مبارك بحكم رئاسته لهذه اللجنه والتي كما يتضح من اسمها مسئولة عن التخطيط لسياسة الحزب وبالتالي سياسة الحكومة والدولة , تفرض علي السيد جمال مبارك ان يتوجه بخطابه للشعب المعني اساسا والمقصود باي سياسة يتبناها الحزب الوطني لأن هذه السياسة ستنعكس علي اوضاعه السياسية والاقتصادية و المعيشية.

ولكن للأسف في خطاباته وتصريحاته أثناء انعقاد المؤتمر الاخير كانت هناك نبرة تعالي علي الشعب ومنها ان القيادة لا تقرر السياسات بناء علي استطلاعات الراي وتصريحه عن توريث السلطة الذي يمكن القراءة بين سطوره ان وصوله الي الحكم بناء علي آليات الدستور الحالي ليس توريثا للسلطة ولكنه سيكون اختيار شعبي .

ولهذا يصبح من حقنا كشعب ان نتعرف اكثر علي السيد جمال مبارك بصرف النظر عن موضوع توريث السلطة فالرجل في حقيقة الامر يتولي الآن بحكم موقعه الحزبي التخطيط لمستقبل مصر ومستقبل اولادنا واعتقد انه من ابسط حقوقنا عليه ان نعرفه اكثر ونعرف كيف يفكر .. لا يكفي تدبير لقاءات مع بعض طلبة الجامعة المختارين بعناية او مع اعضاء هيئة التدريس بالجامعات ولا تكفي المعلومات التي ترشح من هذه اللقاءات .. لا يكفي اللقاء مع النخب في جمعية المستقبل او خلف الابواب المغلقة .. نريد من السيد جمال ان ينزل من برجه العاجي الي الشعب وقواعده .. نريد ان نناقشه ونناقش فكره .. من يدري ماذا يحدث عندئذ .. اليس من الممكن ان يتحول رفض التوريث الي القبول به لشخصه و لأنه مصري من حقه مثل حق اي واحد من الشعب المصري ان يكون له طموح سياسي لأنه يملك رؤيا يعتقد انها ستنفع مصر.

في رأي ان عدم الراحة التي يحسها الشعب المصري نحو دور جمال مبارك في الحياة السياسية منبعها الاساسي هو عدم معرفته به لا انه ابن الرئيس والي الاحساس ان الحزب والرئيس يفرضونه علينا.. آن الاوان ان يجعلنا ننظر اليه كشخص منفصل عن ابيه .. آن الاوان ان نحاسبه كمسئول حزبي في الحزب الحاكم و كرجل اختار بارادته الحرة ان يتصدي للعمل السياسي .. آن الاوان لجمال مبارك ان يخلع جلباب ابيه .

قد تكون هناك دواعي امنية تحد من ظهور جمال مبارك في الاماكن العامة .. ولكن لماذا لا يظهر في برنامج حواري حر يجيب علي الاسئلة الحقيقية التي تدور علي لسان الشعب .. يقول لنا بصراحة عن رأيه الشخصي في الاصلاح السياسي والدستوري والاقتصادي وعن رأي الحزب الذي يرأس لجنه من اهم لجانه .. نريد ان نعرف توجهه الفكري والثقافي و السياسي وليس توجه والده او السلطة السياسية أو حتي الحزب الوطني .

وأقول للسيد جمال مبارك بصراحه ان اشد ما يغيظ الشعب المصري هو احساسه انه مفروض عليه .. رغم انني علي المستوي الشخصي ومن خلال استنتاج وحدس ومن خلال ما سمعته علي لسان المحسوبين عليه اعتقد انه يملك رؤيا سياسية ليبرالية منفتحة تؤيد الديمقراطية والانفتاح السياسي وتداول السلطة.

ولكن ان لم يتوقف جمال مبارك عن التعالي علي الشعب وينزل الي القواعد الشعبية .. ان لم يخاطبنا نحن الشعب المصري فأنا أؤكد له انه سيخسر قضيته و فرصته ان يكون له دور في الحياة السياسية المصرية .. رغم اني اعتقد ان هذا الرجل في نفس الوقت يحمل رؤيا سياسية قد تكون مفيدة لمصر في هذه المرحلة ورغم اني ايضا اعتقد ان من حقه ان يكون له طموح سياسي واكثر ما يضره هو انه ابن الريس الا اذا كان قادرا علي الخروج من عباءة مؤسسة الرئاسة وهو عمل كافي للحكم علي قدراته السياسية .

ولهذا أدعوه كمواطن مصري غلبان ان يتوجه بخطابه السياسي الي الشعب المصري .. فهو السيد الحقيقي علي هذه الارض .. و أدعوه الي الاعتراف بسيادة هذا المواطن عليه وعلي الحزب الوطني وكل أحزاب المعارضة .

لقراءة مقالات الدكتور عمرو اسماعيل السابقة انقر هنا