بصراحة
يكتبها : عادل سالم

adel@diwanalarab.com

لمصلحة من هذه التفجيرات في العراق؟؟؟
منفذوها إرهابيون مهما كانت انتماءاتهم
الاستنكار والادانة لاتكفي ، بل على العراقيين ان يتوحدوا لكشف الجهة التي تقف وراءها

عادل سالم
آذار ـ مارس 2004



الانفجارات الإرهابية البشعة التي تمت يوم الثلاثاء الموافق الثاني من آذار ـ مارس 2004 في مدينتي كربلاء والكاظمية في العراق المحتل ، والتي ذهب ضحيتها حوالي 200 شهيد ومئات الجرحى ، هي جريمة بشعة تستحق الادانة والإستنكار والشجب من كل العرب والمسلمين بمختلف اتجاهاتهم ومذاهبهم ونتوجه الى كل العراقيين الغيورين على مصالح العراق ان يتحدوا في الكشف عن الجهة التي تقف وراء هذه الجريمة ومحاسبتهم حسابا عسيرا وعدم الاكتفاء بجهود قوات التحالف بالتحقيق بالموضوع إذ ان التكهنات الأولية تشير الى ان قوات الاحتلال الامريكي وإسرائيل وحكومة الكويت هم أكثر الجهات التي لها مصلحة فيما يجري في العراق من تفجيرات كافية في اية لحظة لتفجير الحرب الأهلية في العراق بين ابناء الشعب الواحد .وقد اثبت العراقيون حتى الان تماسكهم وعدم انجرارهم لشرارات الفتن في العراق التي يشعلها كل يوم مجهولون تحاول قوات الاحتلال دائما ان تصفهم بأقطاب النظام السابق رغم ان اقطاب النظام السابق أو المقاومة العراقية ليس لها مصلحة حقيقية في إشعال فتيل هذه الحرب لانها ليس في مصلحتها وتزيد من نقمة الشعب ضدها وهو ما تحاول الان ان تتجنبه لانها في وضع لا تحسد عليه. وسيكون عارا لا يغتفر لو ان المقاومة العراقية تقف وراء هذه التفجيرات ، لن تكون مقاومة إذن ولكن ستكون وبتالا على هذه الأمة علينا ان نقف في وجهها .

التفجيرات الارهابية في الكاظمية وكربلاء في عيد من اهم اعياد الاخوة المسلمين الشيعة ليس له الا هدف واحد لا غير إدامة الاحتلال الامريكي للعراق وإعطاء الذرائع للقوات الامريكية ـ وهو ما تريده أمريكا لإطالة أمد بقائها في العراق تحت حجة الوضع الأمني المتدهور .
ان المتتبع للوضع بالعراق يلاحظ ان الاخوة الشيعة داخل المجلس الانتقالي وخارجه بدءوا يطالبون الحكومة الامريكية في اجراء انتخابات تشريعية وتنفيذية تمهيدا لرحيل القوات الامريكية وحلفائها عن العراق وهو ما تحاول الادارة الامريكية تجنبه لانها لم تأت اصلا لاحتلال العراق لكي تنقذ العراقيين ـ كما يتوه بعض الناي ـ من صدام حسين بل جاءت من اجل اهداف سياسية اخرى لم يكتمل تنفيذها بعد .

وهل للسنة مصلحة في افتعال الحرب مع اخوتهم الشيعة الذين يزيدون عنهم عددا بمقدار الضعف ؟؟؟ وهل من مصلحة ايران ان تقتل اخوانها الشيعة في العراق لتبرير بقاء القوات الامريكية في المنطقة وهو بالتاكيد ليس في مصلحة ايران في شئ؟؟؟

من فعلا له مصلحة في بقاء القوات الامريكية؟؟؟

الادارة الامريكية اولا لانها جاءت لتبقى فترة طويلة من الزمن وهي متهمة الى حين الكشف عن الجهة الحقيقة الفاعلة .

اسرائيل لها مصلحة في وجود القوات الامريكية لان عملاءها هناك يسرحون ويمرحون ويسرقون اثار العراق ويحاولون توقيع عقود تجارية مع شركات اسرائيلية باسماء وهمية اوروبية وامريكية كما ان مصلحة اسرائيل ان تشتعل الحرب الاهلية في العراق لكي تدمر ما بقى صالحا منه .

الكويت لها مصلحة في استمرار الاحتلال الامريكي للعراق تحت مبررات الخوف من نظام صدام السابق من العودة للعراق ، واذا كان الكويتيون لا يجرؤون القيام بهذه التفجيرات مباشرة فان تجربة حرب العراق اكدت انهم مستعدون استعدادا كاملا لتقديم العون السري لكل جهة تساعد في بقاء القوات الامريكية في العراق .

والكويتيون الان هم اكثر جهة تسرق اقتصاد العراق الان والعراقيون القادمون من هناك يتحدثون بشكل واضح كيف يقوم التجار الكويتيون بشراء الماشية مثلا باسعار رخيصة جدا لانها بالدينار العراقي ثم يصدرونها للكويت ، وقس على ذلك عشرات السلع الاقتصادية في محاولة لجني الثمرات على حساب العراق والشعب العراقي تحت مبررات استعادة الاموال التي نهبها صدام من الكويت !!

انه مثلث واضح رغم تنافر بعض اقطابه الا انه يلتقي في اكثر من نقطة من اجل دفع العراق لاتون الحرب الاهلية لكي يستنجد الجميع بالقوات الامريكية في العراق لعقد من الزمن .

فهل ينجح اعداء العراق في اهدافهم ام ينتصر العراقيون على اعدائهم ويوحدوا صفوفهم لقطع الطريق على من يتربص بهم مهما كانوا ؟؟؟

ألم يحن الوقت لكي يتعلم العراقيون كيف يشكلون لجان شعبية تحمي احياءهم ومناطقهم وأمنهم الداخلي ما دام الاحتلال عاجزا في حمايتهم بل راغبا في ترويعهم ؟؟

لماذا لا يطالب كل الشعب العراقي بانهاء الاحتلال لكي يشرفو ا بانفسهم على امنهم الداخلي ..؟؟

نحن مع العراقيين اولا واخيرا ومع وحدتهم بكل مذاهبهم ومعهم في التصدي لهذه الجرائم البشعة والمدانة .

والله من وراء القصد

لقراءة مقالات سابقة لعادل سالم انقر هنا