بصراحة
يكتبها : عادل سالم

adel@diwanalarab.com

رحل صدام فليتوحد العراقيون من اجل وطن عراقي حر وموحد



اعتقال صدام حسين او قتله كان امرا متوقعا ليس لأن القوات الأمريكية هي التي تطارده و لديها قوة سحرية يمكنها فيها ان تكشف مكانه فهي عجزت حتى الان من رصد مكان بن لادن ورئيس طالبان المطارد بل وهذا الأهم لأن صدام حسين كان مطاردا من معظم الشعب العراقي لما مارسه من اضطهاد وقمع وقتل وحروب خلال الثلاثين سنة الماضية ، وهذا ليس ما يقوله الامريكيون بل ما يقوله العراقيون انفسهم الذين كرهوا العرب لأنهم لم يتفهموا معاناتهم من قبل الطاغية صدام حسين .

صدام حسين سواء قتل او اعتقل او استسلم فقد انتهى منذ خروجه من بغداد لانه خرج من قلوب العراقيين الذين تمنوا موته ولكنهم ظلوا خائفين حتى اعتقاله من عودته للحكم فآثروا الصمت ولم يدعموا المقاومة ضد الاحتلال الامريكي لانهم لا يريدون لصدام ان يعود حتى لو استمر الاحتلال الامريكي الى مالا نهاية .

الان وبعد ان اعتقل صدام حسين ينقسم الشارع العربي بين فرحان باعتقال المنهزم صدام حسين لما عانوه من ظلمه واستبداده وبين زعلان باعتقال الرئيس العراقي لانهم يعتبرونه جزءا من المقاومة العراقية ضد الاحتلال الامريكي للعراق .

لكن العراقيين بمختلف مشاربهم يتنفسون الصعداء بالتخلص من زعيم زرع الموت في قلوبهم طيلة اكثر من ثلاثين سنة

وهم محقون في ذلك ولا ارى سببا يدعونا نحن العرب لمعارضة التوجه العراقي ولو كنا نتمنى لو انه اعتقل بأيد عراقية وليس بايدي القوات الامريكية التي تحاول ان توهم الشعب العراقي انها اتت للعراق لمساعدته بالتخلص من الطاغيةالسابق صدام حسين في حين اتت للعراق للهيمنة على خيراته واستغلت كره الشعب لرئيسهم المفروض عليهم بالقوة .

اعتقال الرئيس العراقي حسب وجهة نظري هي في صالح العراق وليس ضده لان المقاومة العراقية ضد الاحتلال من الممكن فيما بعد اذا لم تلتزم القوات الامريكية بالخروج من العراق ان

تتسع لتضم شرائح وطوائف كانت تخشى من عودة صدام حسين الى الحكم .

اعتقال صدام حسين وحد الشعب العراقي الان للهدف الاهم التخلص من الاحتلال وبناء عراق عربي ديمقراطي وموحد .

هنيئا للشعب العراقي الذي عانى ما عاناه من القمع والاضطهاد على يد الجلاد صدام حسين وخاض حروبا لم يكن لها ضرورة ودمر اقتصاده الوطني وزرع البغضاء والحقد بين الشعوب العربية وبدد ثروات العرب عندما احتل الكويت وضحى بخيرة ابناء شعبه ليرضي غروره وسياسته الظالمة .

وكغيره من الزعماء العرب ركب موجة تحرير فلسطين ليكسب رضا الشارع العربي وهو ما حصل في البداية مع انه كان وراء اغتيال عدد من مندوبي م ت ف في اوروبا في اواخر السبعينات والتاريخ لا يرحم ابدا .

عصر صدام حسين انتهى ، فلماذا يختلف العرب والعراقيون عليه لنتحد مع شعب العراق وليتحد العراقيون معا الان من اجل عراق عربي ديمقراطي موحد ومحرر يكون مثالا للحكام العرب الاخرين .

ليقف العراقيون الذين كانو يخشون عودته الان ليقولوا لا للاحتلال ونعم لعراق حر موحد .

جرح العراق هو جرحنا وألمه هو ألمنا وما عاناه شعبه لن يغفر لصدام ، ليحاكم العراقيون رئيسهم المخلوع لكن الأهم ماذا بعد صدام حسين ؟؟

هل سترحل قوات الاحتلال الامريكي كما وعدت ام سيبدأ عصر جديد من المقاومة العراقية الباسلة ؟؟؟

 

لقراءة مقالات سابقة لعادل سالم انقر هنا