انقر هنا للعودة  الى جميع الرسائل
Subj: الإنتفاضة تدخل عامها الثالث
Date: 23/07/1423 1:16:30 AM Central Daylight Time
From: embapaltr@hotmail.com (Palestine Embassy)
To: arabtimes@aol.com
 

من القلب
الانتفاضة تدخل عامها الثالث
طلعت سقيرق

هاهي انتفاضة الأقصى ، تغلق عامين من العطاء الشعبي المبدع ، لتفتح العام الثالث مسيجة بالشموخ والأصالة والعلو الرائع الجميل .. لا أحد ينكر تلك المسافة التي قطعها شعبنا بهاء ودخولا في نبض الزمن المليء بالإصرار على الاستمرار ، ولا أحد ينكر حجم التضحيات التي قدمها هذا الشعب الرائع المبدع ، ولا أحد ينكر أن شعب فلسطين كان مسكونا بالتجاوز ابتداء من أول يوم وليس انتهاء بهذا اليوم أو ذاك ، فالمسيرة لن تتوقف إلا وشمس الحرية في كل بيت ومع كل نسمة هواء ، عندها تبدأ انتفاضة جديدة عنوانها بناء الغد الفلسطيني المليء بكل فرح الشوارع والبيوت بعودة الغائبين إليها .. إنها انتفاضة الحب والبناء واللقاء والجمال .. انتفاضة العودة التي يسكنها الفرح ، كل الفرح ..
انتفاضة كانت من قبل وامتدت سنوات ، وهاهي انتفاضة الأقصى تدخل عامها الثالث شامخة كبيرة قوية .. بالدم والشريان والعزم يكتبها شعب فلسطين على جدران التاريخ كي تكون شاهدا يقول إن الشعب الذي يعطي كل هذا العطاء لا يمكن أن يترك البلاد جريحة تتلوى بين أنياب الاحتلال .. يدفعون مهر الحرية دما وشهادة والتزاما بالعطاء ومع الشمس يمدون اليد كي تكون سراج الأيام المقبلة وزيت الوعد القادم .. فكيف ثم كيف لا تكون فلسطين مسكونة بهؤلاء ، وكيف ثم كيف لا يكون التاريخ صنع عطاءات هؤلاء ؟؟..
منذ البداية كان القسم أن فلسطين لن تكون إلا لحبيبها الأول ، ومنذ البداية كان الوعد أن فلسطين لا يمكن أن ترضى بالغرباء القادمين من آخر الدنيا .. وهاهي الانتفاضة الباسلة تسجل الحضور البهي لفعل مستمر من المقاومة والعطاء والشهادة والبذل والدفاع والالتحام بالأرض .. إنها انتفاضة الأمل في وجه الظلام ، انتفاضة الحب في وجه الكراهية ، انتفاضة الحق في وجه الاغتصاب .. انتفاضة شعب أصيل في وجه مجرمي حرب لا يعرفون إلا القتل والإرهاب ، وإذا كانت الانتفاضة التي تدخل عامها الثالث كذلك ، فكيف لا تكون الانتصار الرائع الجميل والصباح القادم والحرية التي ستشرق بعد قليل شمسا لا تعرف المغيب ؟؟..
28/9/2002

Palestine Embassy
Ankara - Turkey

 
Subj: help
Date: 23/07/1423 4:11:43 AM Central Daylight Time
From: ahmed_332001@yahoo.com (ahmed sawali)
To: arabtimes@aol.com
 

بسم الله الرحمن الرحيم

إلى الشمعة التي لا تنطفئ .... إلى البحر الذي لا يجف
.... إلى الشمس التي لا تخبو 
الي الد كتور\اسامه فوزي حفظه الله 
الموضوع طلب مساعدة عاجلة جدا حسب ما تتكرمون به

أحمل قلمي البسيط لأخط لكم عبر سطور هذه الرسالة
التي أطلب فيها من الله ثم من سيادتكم بأن تمدوا لي يد
العون والمساعدة لأنني أعرف بأن الله قد وضع في حضرتكم
الخير والكرم والجود و فعل المعروف ومساعدة المحتاجين
والتصدق
على من يحتاج الصدقة ولا يملك قوت يومه..... فأنا سيدة
فلسطينية من قطاع غزة أبلغ من العمر 45 عاما قضيتها صعبة
مع مرضي ومرض زوجي حتى وفاته ولي من الأولاد 8 ومن
البنات 3 وجميعهم في المدارس وأنا أعيش في بيت بالأجرة
وسعره مرتفع جدا ولا يوجد لدي أي معيل حيث أنني مريضة
جدا وأبنائي وبناتي جميعهم في المدارس ولا يقدرون على
العمل وأنا كتبت رسائل عديدة هنا في بلدي لوزرائنا ولكن
دون جدوى ودون فائدة وأنا أيضا حاولت أن أدخل وأتقدم
للرئيس الفلسطيني ولكن كانت محاولاتي دائما تبوء بالفشل
وذلك لأن جميع من داخل الحكومة الفلسطينية قلوبهم قاسية
ولا يمدون يد العون لأحد والمساعدة دائما
لأقاربهم بسبب الواسطة والمحسوبية ونحن الفقراء لا يوجد
ليدنا من ينظر لوضعنا ويهتم بنا فأنا كتبت آلاف الكتب
لكي يساعدني الرئيس ولكن كان مصير كتبي إلى سلة المهملات
ومحاولاتي للقائه فاشلة . فأصريت أن أكتب لسيادتكم
الموقرة كتاب مساعدة لأن قلبكم رحيم وعطوف
وتمدون يد العون والمساعدة لمن يحتاجها ولأنني في حاجة
ماسة وعاجلة لكل قرش مهما كانت قيمته قليلة فهي تساعدني
وتساعد أبنائي وبناتي ولكي أصرف على علاجي من مرضي
المزمن وأمراضي الأخرى وكلي أملا في الله ثم في سيادتكم
بأن تقدموا لي يد المساعدة لكي أتخطى حدود الفقر واليأس
ولكي تساعدونني في الخروج من دوامة الموت البطيء فأرجو
التكرم في استقبال رسالتي علها تكون رسالة حنونة محتاجة
لكم بصدق ودون زيف وخداع لأنني بالفعل أعيش حياة مأساوية
أنا وأولادي فأنا خدمت في البيوت حتى أعيل أبنائي ولكي
يقومون على دراستهم بأكمل وجه وعملت في مجال الخياطة
ولكن مرضي كان العائق ونظري الضعيف هو سبب عدم تكملة
عملي ومساعدة أبنائي وبناتي في المدارس ولأن العلم هو
أغلى وسام بعد الشرف ولأننا هنا لا نملك سوى الفقر فنحن
لا نملك لا سيارات ولا قصور ولا عيشة ترف ولا بذخ فنحن
نملك فقط الشرف وأريد أن يحصل أبنائي وبناتي على شهادة
علمية تنفعهم بعد مماتي .

ودمتم ذخرا للمملكة الأردنية ولشعبكم العظيم
مقدم الطلب: انشراح يونس صوالي
فلسطين – قطاع غزة – خانيونس
حساب رقم : 3350073158000 حساب استبرق صوالي
بنك القاهرة عمان – فرع خانيونس

 
Subj: Bayan
Date: 23/07/1423 3:25:18 PM Central Daylight Time
From: aramaic@aramaic-dem.org (aramaic)
To: arabtimes@aol.com
 

2002 09 29
كتاب مفتوح

الى قداسـة البطريرك زكا الأول عيواص بطريرك انطاكية وسائرالمشرق
والرئيس الأعلى للكنيسة السريانية الأرثوذكسية

صدرت في الآونة الأخيرة، جملة تصريحات سياسية لقداستكم ولبعض مطارنة كنيستنا، مرفقة بشعارات غريبة عن هيكلية وروحانية الكنيسة السريانية الأرثوذكسية ومبادئها، رغم أن مهام البطريرك وسائر المطارنة والكهنة هي وظائف دينية بحتة محصورة بعقيدة الكنيسة وإيمانها ونظامها العام، على أن لا تتعداها الى السياسة التي تشكل خطّاً أحمر لا يجوز تخطّيه لكونه مخالفاً لمعتقدات الكنيسة ا و لآراء معظم آبائها ورؤسائها إلى يومنا.
وكان من شأن هذه التصريحات التي لاتخدم إلاّ من يسعون إلى تحريف هوّية الكنيسة السريانية الأورثوذكسية، زرع فتنة خطيرة واستنكار عارم شمل معظم صفوف أبناء الكنيسة الغيورين في الوطن عامة وبلاد المهجر خاصة، مما دفع بالعديد منهم، الى التصدي لهذه الظاهرة الخطيرة التي لم يجدوا لها أيّ تفسير أو تبرير يعفي أصحاب هذه التصريحات الشاذّة من الإدانة والمحاسبة. 
من هذه

 
Subj: salam Dr osama and your staff
Date: 25/07/1423 7:11:52 AM Central Daylight Time
From: alabdulla70@hotmail.com (alabdulla abdulla)
To: arabtimes@aol.com
 

الدكتور اسامة فوزى المحترم
السلام عليكم ورحمة اللة وبركاتة 
اسمى عبداللة الحسين فلسطينى من سكان دمشق واعتبرنفسى سورى واعمل فى 
السعودية وقطر وايضا حديث التعامل مع الكومبيتر وطبعا اتشرفبكونى فلسطينى ولكن 
بحكم مولدى فى سوريا فلدى احساس انى سورى
المهم لقد تابعت العرب تايمز والحقيقة انى من اشد المتحسين لها مع انى سالت بعض 
الاصدقاء فكان جوابهم انها صحيفة رزيلة فقلت لهم لا يهمنى الا الحقيقة التى 
تقلوها ولم يتفق معى الا واحد او اثنان
عندى بعض الملاحظات وهى هناك شبة بين اسلوب اسامة والفنان ياسر العظمة فيجب ان 
تتصلان مع بعض وثانيا لمزا لا تتكلمون عن بقية الدول العربية مثل العراق وسوربا 
صدقنى يا د اسامة لو اتقن الطباعة اكثر من دللك لكتبت لك الكثير ارجو ان 
تردوا على رسالتى وان لكم من الشاكرين
العبداللة


انقر هنا للعودة  الى جميع الرسائل