محطة دريم الفضائية المصرية ... رأس برأس مع الجزيرة بين عرب امريكا ... واعادة مرموقة لريادة اعلامية مصرية ذات مستوى


August 11 2009 11:48

عرب تايمز - خاص

رغم ان محطة دريم الفضائية المصرية الخاصة دخلت الى السوق الامريكية متأخرة لتجد امامها اكثر من 23 محطة فضائية عربية سبقتها الى عقل وقلب اكثر من ستة ملايين عربي امريكي الا ان الفضائية المصرية ( دريم ) نجحت وخلال وقت قياسي في القفز الى المرتبة الاولى لتناطح راسا براس فضائية الجزيرة رغم الاختلاف بين مضامين المحطتين وتوجهاتهما ورغم طابع المحلية المصرية الذي تتسم به دريم واصبح الطلب على محطة دريم بين عرب امريكا يوازي الطلب على محطة الجزيرة سواء كان مزود الخدمة شركة ( دش ) او شركة فديو عبر الانترنيت السريع

تميزت محطة دريم ببرامجها الحوارية والنقدية اللاذعة التي تجد لها مشاهدا عربيا امريكيا حتى لو كان مضمونها مصريا بحتا ... ونحرص في عرب تايمز على مشاهدة برنامج ( الطبعة الاولى ) للاعلامي المتميز احمد المسلماني ... فكرة البرنامج تقوم على استعراض ما تنشره الصحف المصرية وهي فكرة قديمة سبقه اليها  حمدي قنديل ... لكن المسلماني اكسبها روحا جديدة وابتعد فيها عن الانفعالية والاستعراض والتكلف وهو ما طبع برامج قنديل واساء اليها ... المسلماني يتوقف عند خبر او مقال منشور في صحيفة مصرية فيبسطه شرحا للمشاهدين بعد ان يضعه في قالب ساخر ونقدي لاذع يتجاوز احيانا مضمونه تماما كما فعل مع مقال للدكتور عمارة عن البرسيم الخليجي وكما فعل بخصوص الاراضي الممنوحة للامير الوليد بن طلال ... المسلماني يمارس بحرفية عالية نوعا من الكتابة الصحفية التلفزيونية التي يمكن ان يقال انها اصبحت علامة تميزه وتميز محطته وتقدم في قالب اخراجي سهل ممتنع يسطره بكاميرته مخرج مقتدر اسمه اكرم فاروق

من العلامات البارزة في محطة دريم برنامج العاشرة مساء لمنى الشاذلي ... هذه المذيعة المصرية المتميزة ذات الملامح شديدة الشبه بسعاد حسني في شبابها اعادت للشاشة المصرية التلفزيونية احترامها بعد ان مسختها مذيعات طفحن على الفضائيات المصرية الخاصة والحكومية كما الجدري ... ويجمل برنامجها الدكتور خالد منتصر ببرامج طبية ذات نوعية خاصة ومميزة لم نعهدها من قبل ... وتأتي برامج الليثي الاخيرة لتشكل الواجهة الاخرى لبرنامج العاشرة مساء

ومع ان دريم تعنى بالمحلية المصرية الا ان برامجها تشهد اقبالا واسعا بين عرب امريكا من مختلف الجنسيات العربية ربما لان مضمون القضايا التي تعالجها دريم تنسحب على مختلف الاقطار العربية فالفساد لا جنسية له ولكن ما يميز الاعلام المصري انه الاقدر على معالجة قضايا الفساد لما تتمتع به مصر من سقف عال جدا في الحريات ...بل هو الاعلى عربيا فبرنامج واحد من برامج دريم النقدية لو عرض في محطة عربية اخرى لتسبب باغلاق المحطة وربما سجن القائمين عليها بتهمة التطاول على الذات الملكية ... والرئاسية