مشهد جنسي ساخن في فيلم لغادة عبد الرازق يكتسح دور السينما المصرية وزوج الممثلة يطلقها بالثلاث


July 21 2008 11:42

عرب تايمز - خاص

الناس في مصر ولعت ليس بسبب شدة الحرارة والرطوبة وانما بسبب مشهد جنسي ساخن تم تصويره على الطريقة الامريكية بين الممثل هاني سلامة وغادة عبد الرازق ( خلال ممارسة الجنس تغرس غادة عبد الرازق اصابعها في ظهر هاني ) ... زوج عغادة طلقها بالثلاث ربما لانه الوحيد الذي ادرك ان حكاية غرس الاصابع ليست تمثيل لانها لم تذكر في السيناريو ... غادة رفضت تحميلَ خالد يوسف مخرج فيلمها الأخير "الريس عمر حرب" مسؤوليةَ سخونة المشاهد الجنسية التي جمعتها مع الممثل هاني سلامة, مشيرة أنها قدمت في أحد المشاهد أكثر من المطلوب في السيناريو, مما جعل المخرج يضيفها للمشهد لأنها بدت طبيعية وعلقت على المشهد الأكثر سخونةً الذي يجمعها بالفنان هاني سلامة مما تسبب في توجيه انتقاداتٍ لاذعة لها بالقول "هو مشهد ساخن يجمعني بالفنان هاني سلامة, وللحق فإن خالد يوسف لم يطلب مني كل ما قدمت فيه, كما أنه لم يكن مكتوبًا في السيناريو, لكن أثناء التصوير اندمجت بشدة, ووجدتني بشكل لا إرادي "أخربش" هاني من دون تفكير, وهو ما أعجب خالد يوسف الذي رأى فيه مشهدًا طبيعيًا فقرر إضافته إلى الفيلم ودافعت الممثلة المصرية عن تعاونها مع المخرج خالد يوسف في أعمالها السابقة, مشددةً على أن جرأة يوسف شجعتها على العمل وإطلاق العنان لطاقاتها وموهبتها -بحسب تعبيرها- ما جعلها تقدم كل ما عندها, ليخرج الدور

ومن جانبه رفض خالد يوسف اتهامه بالتحيز للجنس وإفشاء الرذيلة في أفلامه, وقال "لست متحيزا لصالح شيء, وما مصلحتي في إفشاء الرذيلة في المجتمع كما ردد البعض وتساءل هل أمتلك كباريها أو أروِّج لراقصة? فالمشكلة ليست عندي, لكن المشكلة في هذا المجتمع العربي الذي لديه مشكلات عدة مع الجنس, ولا يخلو رأس أحدنا من وجود عقدة جنس, ولن أتخلى عن طريقتي, وأؤكد أنني لست مبالغا

على صعيد اخر وصفت الصحف المصرية الموسم السينمائي الحالي بالاسوأ في العشر سنوات الماضية عن جدارة، هو الموسم الاسوأ علي مستوي الإيرادات رغم نجاح اكثر من فيلم علي المستوي الفني، ورغم أن متوسط ايرادات الموسم الصيفي في الثلاث سنوات الاخيرة كان 150 مليون جنيه إلا أنه لن يتجاوز ال120 مليون جنيه هذا العام، سبب التراجع الحاد في الايرادات يعود إلي الثانوية العامة وتسريب الامتحانات وشائعات إعادة الامتحانات، بالاضافة إلي غياب عدد غير قليل من النجوم عن الموسم مثل أحمد السقا وكريم عبد العزيز ومحمد هنيدي، وقلة عدد الافلام الكوميدية في الموسم مقارنة بالمواسم السابقة، وزيادة جرعة الافلام الدرامية، حتي إن فيلم "حسن ومرقص " لعادل إمام لا يميل إلي الكوميديا علي الرغم من تعود الجمهور علي الكوميديا في أفلام عادل امام، الزحام الشديد أمام دور العرض انخفض بشدة منذ بداية الموسم الصيفي، حتي الآن لم يحقق أيا من الافلام المعروضة رقم المليون جنيه في ايام الخميس والجمعة، علي الرغم من ان هذا الرقم حققه من قبل عادل امام في افلام "السفارة في العمارة" و"مرجان أحمد مرجان" و"عمارة يعقوبيان "، وحققه أيضا محمد سعد في أفلام "اللمبي" و"اللي بالي بالك" و"عوكل" و"بوحة"، وقبلهم محمد هنيدي في "صعيدي في الجامعة الأمريكية"، بالاضافة إلي كريم عبد العزيز في أفلام "واحد من الناس" و"في محطة مصر"، وأحمد السقا في أفلام تيمور وشفيقة و"الجزيرة"، وأحمد حلمي في معظم أفلامه، أي أن رقم المليون جنيه ليس صعبا علي النجوم في ايام الخميس والجمعة، حتي حفلات الثالثة صباحا اختفت تقريبا وأصبحت موجودة في دور عرض محدودة مثل مترو ونايل سيتي وكوزموس وأوديون، حتي مهرجانات السبكي امام سينما مترو اختفت هذا العام

إيرادات الموسم الصيفي حتي الآن لم تتخط الـ40 مليون جنيه، رغم انتهاء نصف الموسم تقريبا، خاصة ان هذا الموسم سينتهي مبكرا بسبب اقتراب شهر رمضان من الصيف، وابتعاد الجمهور عن دور العرض قبل رمضان باسبوعين علي الاقل بسبب مصاريف رمضان، حتي الاسبوع الماضي تصدر فيلم الريس عمر حرب شباك الايرادات بسبعة ملايين و618 ألف جنيه ثم تلاه فيلم كباريه الذي يعد الحصان الاسود لهذا الموسم وحقق 7 ملايين و223 ألف جنيه، ثم فيلم كابتن هيما لتامر حسني وحقق 6 ملايين و647 ألفا، تلاه فيلم ليلة البيبي دول وحقق 6 ملايين جنيه، ثم فيلم "مسجون ترانزيت" الذي حقق في اسبوعه الاول 4 ملايين و400 ألف جنيه ووصل الآن إلي 6 ملايين و200 الف جنيه، ثم فيلم "نمس بوند" وحقق مليوني ونصف المليون، وفيلم علي جنب يااسطي وحقق 2 مليون جنيه وفيلم "الغابة" وحقق 2 مليون جنيه، وحقق فيلم "حلم العمر لحمادة هلال في اول ثلاثة أيام له 530 ألف جنيه

هذه هي الارقام المعلنة بشكل رسمي من شركات الانتاج والتوزيع حتي الاسبوع الماضي، أي أنك تحتاج إلي خصم نسبة لاتقل عن 10% من هذه الارقام لان معظمها غير حقيقية لزوم الدعاية لا اكثر وإجمالي هذه الارقام يصل إلي 35 مليون جنيه، أي نحو 2 مليون مشاهد في شهر ونصف، وبحسبة بسيطة ستكتشف ان عدد المشاهدين في اليوم الواحد حوالي 50 ألفا فقط لو تم تقسيمهم علي 5 حفلات سنجد أن الحفلة الواحدة علي مستوي كل دور العرض في مصر لا يتجاوز عدد حضورها 10 آلاف مشاهد، أي نحو 40 مشاهدا فقط في القاعة وهو أضعف رقم وصلنا إليه في موسم الصيف، في العام الماضي كان متوسط الحضور في الحفلة الواحدة من 80 إلي 120 مشاهدا، انهيار الموسم الصيفي أبعد شركات التوزيع الكبري عن الصراعات التقليدية كل موسم، وجعل كل شركة تفكر بشكل مختلف في الكارثة التي حطت علي الجميع، ومن المنتظر ان تعود بورصة الايرادات إلي توازنها مع نزول فيلمي "بوشكاش" لمحمد سعد و"فاصل شحن" لأحمد حلم