اعدام عامر جندية ورامي جحا ومطر الشوبكي في غزة بتهمة الاغتصاب والقتل


May 18 2010 09:19

 اصدر مركز اعلام حقوق الانسان والديمقراطية (شمس) بيانا عاجلا، ادان فيه إقدام الحكومة المقالة في غزة، صباح اليوم على تنفيذ أحكام الإعدام بحق ثلاثة أشخاص هم: عامر جندية، رامي جحا ومطر الشوبكي، المتهمين بالقتل والاغتصاب كل على حدا على الرغم من عدم مصادقة الرئيس الفلسطيني محمود عباس على تلك الأحكام.وقال المركز إن "المصادقة على أحكام الإعدام هو حق حصري لرئيس السلطة الوطنية الفلسطينية بموجب قانون الإجراءات الجزائية رقم (3) للعام 2001"، وأن أي تنفيذ لحكم إعدام بدون مصادقة الرئيس هو إجراء مخالف لنصوص الدستور وأحكام القانون

وذكّر "شمس" أن استناد المحكمة العسكرية العليا في أحكامها إلى نصوص قانون العقوبات الثوري الصادر عن منظمة التحرير الفلسطينية العام 1979، هو قانون غير دستوري استناداً لعدم إقراره من المجلس التشريعي تشريعاً أو إقراراً، كما أن القانون المذكور في كثير من مواده يتعارض والشرعية الدولية لحقوق الإنسان والمواثيق الدولية ذات الصلة.واكد "شمس" عدم جواز محاكمة المدنيين أمام المحاكم العسكرية، خلافاً لمعايير المحاكمة العادلة أمام القاضي الطبيعي. كما أن عقوبة الإعدام لا تشكل رادعاً للجريمة، وفق تجارب الدول المختلفة التي تطبق هذه العقوبة

واعلن المركز رفضه، بشكل قاطع، تنفيذ أحكام الإعدام بحق المتهمين حيث أنها تمثل انتهاكاً صارخاً وغير مبرر للحق في الحياة، وأحد أشكال التعذيب وأقصى مراحل المعاملة القاسية واللا إنسانية.وشدد على حق المتهمين بالضمانات القانونية، وضمان تطبيق الإجراءات القانونية الأشد دقهن والأكثر ضماناً لجميع الأشخاص المتهمين لجريمة عقوبتها الإعدام، على أن يؤخذ بنظر الاعتبار حق المتهم في استعمال حقه في الطعن قانونياً استئنافاً أو طلب التخفيف أو العفو .وطالب المركز بضرورة إلغاء عقوبة الإعدام من التشريعات الفلسطينية، واستبدالها بعقوبة أخرى أسوة بالعديد من الدول العربية والأجنبية، حيث أن عقوبة الإعدام أبشع أشكال القتل المتعمد