كيف تنصب على الامير السعودي عزوزي بن فهد ... من الفنادق الى وجبات المساجد


March 11 2009 21:42

باريس - خاص بعرب تايمز

تظاهر ثلاثون سائقا يعملون على سيارات الليموزين المرافقة للامير السعودي عبد العزيز بن فهد امام الفندق الذي ينزل فيه في كورشفيل - فندق دي شارم Les Airelles: Hotel de Charme, Courchevel 1850

 احتجاجا على عدم دفع اجورهم حتى الان وهددوا بنقل التظاهرة الى باريس - امام السفارة السعودية - وتوصيل مشكلتهم الى الرأي العام الفرنسي من باب انها جريمة سخرة يرتكبها الامير بحق السواقين الفرنسيين وفقا لما قاله لعرب تايمز احد المشاركين بالمظاهرة والناطق شبه الرسمي باسمهم ... ويعتقد بعضهم - ممن لم يشتركوا في المظاهرة - ان الامير غير مطلع على التفاصيل وان الشركة التي تعاقدت مع الامير على تأمين خدمات الليموزين هي التي ارتكبت هذا الجرم ... وعلمت عرب تايمز ان محاسب الشركة المدعو مازن هاشم اغلق سماعة الهاتف رقم 0667386262 ولم يعد يرد على الاتصالات الهاتفية التي يجريها معه السواق للمطالبة بأجورهم

الا ان المشتركين بالمظاهرة والذين يهددون بالتصعيد يعتقدون ان الامير طرف في الفضيحة لان الشركة المالكة للسيارات على علاقة قوية بمساعده محمد عمر الذي قام بالنيابة عن الامير بالتعاقد معها ... واغلق محمد عمر ايضا هاتفه رقم 0612722121 حتى لا يتلقى شكاوى العمال ريثما يغادر الامير فرنسا ويدير محمد عمر مع محمد صلاح شئون الامير وامه الجوهرة طوال فترة وجودهما في فرنسا والاخير هو مسئول العلاقات في السفارة السعودية في باريس وهاتفه الشخصي جدا للراغبين هو 0611670727 وحتى تضمن ان يرد على اتصالك حاول الاتصال من هاتف يحمل اسم امرأة ... فمقاومته لكل ما هو نسوان ضعيفة جدا شأنه شأن اي امير سعودي ... اما مسئول السواق في حاشية الامير حسن الشيخ - وهو سوداني - فلم يغلق هاتفه رقم 0620447411 بعد ويكتفي بالرد على الشكاوى بالقول ان طويل العمر لا علاقة له بالسائقين وعلى المتضرر اللجؤ الى القضاء ... ومواصلة العمل سخرة للامير وحاشيته

الذي لا يعرفه الامير ان العصابة التي ترتب له امور زيارته لا تسرق السائقين فقط وانما تسرقه هو ايضا

كيف ؟

العصابة زربت ثلاثين سائقا في عشرة غرف استأجرتها في فندق ايدل ويست بمبلغ 117 يورو للغرفة الواحدة ... حيث انزلت ثلاثة سائقين في كل غرفة بينما استصدرت فواتير للامير بثلاثين غرفة بدعوى انها حجزت لكل سائق غرفة خاصة ... اضرب 117 يورو بعشرين لتعرف كم تشفط العصابة يوميا من الامير ... وصدق من قال رزق الهبل على .... عزوزي

ردود فعل اولية على الخبر وردتنا من القراء

 الاخوة في عرب تايمز
اولا ارجو حذف اسمي وعنواني وتجدون رقم هاتفي لكم فقط وليس للنشر اذا اردتم المزيد من الاخبار وانا موظف سابق في السفارة السعودية بباريس

بعد نشر فضائح عبد العزيز بن فهد في عرب تايمز وبسبب هذا النشر الغير متوقع للغسيل فقد أطاحت أخبار العام الماضي بالأمير تركي الفرحان رئيس البرتوكول وتعيين عوضآ عنه سعود بن سلطان مع أستمرار تركي الفرحان بعمله كسكرتير وأطيح بالمحاسب الخاص للأمير عبد العزيز وتعين فلاح السبيعي كموظف محاسبة تحت أمرة الأمير سعود وأستمرار عمر الجريد بالعمل بالسكرتارية وتحجيمه وهو بالسابق ((عمل كقهوجي))  لدى عبد العزيز السليمان ستشار الملك فهد وبعد ذلك أهداه السليمان أو باعه لعبد العزيز وأصبح المحاسب الخاص له وأصبح مليونيرآ من خلال النهب المنظم مع باقي العصابة

وقد تم طرد الدكتور حسن زعزع  بأمر الأمير عبد العزيز بن فهد وحسن زعزع هو مدير عام سعودي أوجيه وكان يعمل تحت أمرته سابقآ بسعودي أوجيه 24.000 أربعة وعشرون ألف موظف وتم تفريغه من قبل رفيق الحريري للعمل مع الأمير عزوز لأن السرقة مع عزوز أسهل من عند الحريري وتم الأستمرار في عمله في عهد سعد الحريري وهو مسؤول عن حجوزات الأوتيلات التي درت الملايين عليه وعمولته كانت بين 10 و15 بالمئة عادة تعطي الأوتيلات للشركات 8 في المئة وللأشخاص 5 بالمئة عمولة قانونية ولكن مع ذبون مدهن وغير تعبان بفلوسه  كان عزوز يدفع والعصابة  تتقاسم الأموال أتهمه عبد العزيز بسرقة أموال السائقين المخصصة للطعام وهي 50 يورو يوميآ العام الماضي وقدرت الأموال 600.000 ستمائة ألف يورو  بزيارة باريس عام 2008العام الماضي. وقد خرجت باقي العصابة بريئة من هذا الموضوع. ...وسنحدثكم بالآيام القادمة عن منع الحكومة الفرنسية لعبد العزيز من التبرع بالأموال للجوامع وكيف أستبدلها الأمير بعشرين ألف وجبة غذاء للجوامع بباريس وضواحيها وكيف تم تزوير الفواتير ...أنتظرونا وارجو عدم نشر بريدي الالكتروني او اسمي

الى عرب تايمز

أسم الموظف في العلاقات والذي ذكرتموه في احد الاخبار  عن السفارة القطرية في باريس هو (( أدموند أنطونيوس)) وهو مساعد رئيس العلاقات عبد العزيز الرميحي موضوع بيع قسائم البترول بالسوق السوداء بباريس التي تخص سفارة دولة قطر بباريس وأدموند هو سمسار القسائم والوسيط وتم بيع 30.000 ثلاثون ألف ليتر قبل أنتهاء 2008 وتم أستبدال البونات بكروت لكل سيارة من محطة شل بالتنسيق مع الخارجية الفرنسية لعدم التلاعب بقسائم البنزين وبيعها.

وبالنسبة لحاشية الأمير عبد العزيز بن فهد وكيف تسرق باسم الجوامع اليكم القصة من شاهد عيان

بعد أحداث ((11سبتمبر)) منعت الحكومة الفرنسية التبرعات للجوامع من الخارج ويسمح للمساعدات من داخل فرنسا وبشكل قانوني بواسطة البنوك وتم أغلاق المراكز الثقافية الأسلامية بالسفارة السعودية بباريس والعالم التي كانت تتبع للأمير عبد العزيز مباشرة حيث كان يشرف على ترميم وبناء 200 مئتان جامع بالعالم(( طبعآ المال هو المال المسروق)) وهذه أوامر واضحة من الولايات المتحدة الأمريكية للخارجية السعودية بأغلاق المراكز قطعت المساعدات وجاء بعض المشايخ بجوامع باريس وضواحيها وقابلو الأمير فكان رده أن هناك قانون بفرنسا ويجب أحترامه وأقتراح عليهم تقديم وجبات غذاء للجوامع

وتم تكليف المحاسب السابق عمر الجريد الذي أقيل من المحاسبة وما زال يعمل كسكرتير ومعه الدكتور حسن زعزع ويغطيهم بسرقاتهم الأمير تركي الفرحان الذي أقيل أيضآ من منصب رئيس البرتوكول وما زال يعمل ولكن كسكرتير وهو يغطيهم بالسرقات بعد جردة حساب قدمت للأمير عزوز قيل له أن جوامع باريس وضواحيها ومنهم جامع باريس الكبير وتراب وآنيير وبوتو وساندوني والضواحي بحاجة لعشرين ألف 20.000 وجبة غذاء يوميآ وسعر الوجبة 14 أربعة عشر يورو 14ضرب20.000 أربعة عشر يورو ضرب عشرين ألف وجبة =المجموع اليومي 280.000 مئتان وثمانون ألف يورو تمن الوجبات اليومية وافق الأمير على المبلغ المذكور وبعد أحداث 11 سبتمبر تقدم هذه الوجبات للجوامع ولكن صراحة فقط خلال تواجد الأمير بفرنسا وتم مفاوضة مطعم الديوان اللبناني بشارع أفينو جورج سانك بالدائرة الثامنة القريب من أوتيل الجورج سانك على توزيع الطلبات والمفاوضون عمر الجريد وحسن زعزع وخلفهم الأمير تركي الفرحان والوجبة سعرها الحقيقي هو 6 ستة يورو 6ضرب 20.000 عشرين ألف=120.000 مئة وعشرون ألف يورو هو السعر الحقيقي وهناك كمسيون يوميآ مئة وستون ألف يورو 160.000 ألف يورو كانت تدخل لجيوب هؤلاء الثلاثة مع تقديم فواتير مزورة من المطعم بمبلغ 280.000 مئتان وثمانون ألف للأمير

 كم من الملايين نهبت من قبل عصابة عبد العزيز  والسلسلة طويلة وكل حلقة تفك من هذه السلسة يليها سلاسل ولا يستطيع فكها الا عزوزو  وبعد أستلام الأمير سعود بن سلطان رئيس البرتوكول الذي عين عوضآ عن الأمير تركي الفرحان تم تغير المطعم الديوان بآخر أسمه مطعم فيروز لبناني بالدائرة 75015 قريب من محطة المترو بيير حكيم لعدم كشف السرقات ولتغيير اللعبة والأسعار كما هي أموال وأموال وأموال وربع الشعب السعودي جائع وزيارة الملك عبد الله بن عبد العزيز لأحياء الرياض الفقيرة لهو أكبر دليل وشعب فلسطين محاصر عسكريآ وأقتصاديآ والملايين كانت وما تزال تهدر ولا حول ولا قوة ال بالله العلي العظيم













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية