على ذمة نيويورك تايمز : التحق بالجيش الامريكي واحصل على الجنسية الامريكية خلال ستة اشهر


March 01 2009 09:30

عرب تايمز - خاص    

يعتزم الجيش الأميركي فتح الباب أمام المهاجرين من حملة التأشيرات المؤقتة مقابل الحصول على الجنسية الأميركية خلال 6 أشهر للتجنيد في صفوفه وذكرت صحيفة« نيويورك تايمز»، أن وزارة الدفاع الأميركية ستبدأ في تجنيد المهاجرين من ذوي المهارات على أساس مؤقت في الجيش الأميركي، وستعرض عليهم منحهم الجنسية الأميركية في فترة قصيرة. ونقلت الصحيفة عن مسؤولين عسكريين انه بموجب البرنامج المقترح، فان (المجندين سيكونون قادرين على أن يصبحوا مواطنين أميركيين في مدة لا تزيد عن ستة أشهر).ويتوقع القائمون على التجنيد أن يكون المهاجرون أكثر ثقافة ويعرفون عددا اكبر من اللغات ولديهم خبرة واسعة تفوق أقرانهم الأميركيين، مما يساعد الجيش على ملء شواغر في الرعاية الطبية والترجمة والتحليل والاستخبارات الميدانية، طبقا للصحيفة

وقال الجنرال بنجامين فريكلي كبير ضباط التجنيد في الجيش إن «الجيش الأميركي يجد نفسه في بلدان مختلفة يعد الإلمام بثقافتها أمر ضروري«. وأضاف «سيكون بين هذه المجموعة عدد من أصحاب المواهب«.وفي البداية سيقتصر البرنامج على تجنيد ألف شخص في الجيش على مستوى البلاد في عامه الأول، طبقا للصحيفة. وفي حال نجاح البرنامج التجريبي فانه سيمتد إلى فروع أخرى من القوات الأميركية بحيث يجند نحو 14 ألف متطوع في العام، طبقا للصحيفة

وكان الحرس الوطني الامريكي قد اعلن عن مساعدة من يتقدم للعمل فيه بالحصول على الجنسية الامريكية وعرض الحرس الوطني في اعلان صدر عنه تقديم منحة عاجلة مقدارها عشرون الف دولار عدا عن مزايا اخرى للعمل منها تأمين العلاج الطبي المجاني بل ومساعدة المتقدم لاكمال دراساته الجامعية ... ويشترط في المتقدم التحدث باللغة العربية في اي لهجة من هذه اللهجات  اللهجة الجزائرية او اللهجة المصرية او اللهجة العراقية او اللهجة الاردنية او اللهجة اللبنانية او اللهجة الليبية او اللهجة المغربية او السعودية او السودانية او السورية او التونسية او اليمنية

 للمزيد من المعلومات انقر على الرابط التالي

http://www.1-800-go-guard.com/linguist/

 وزارة الدفاع الامريكية اعلنت ان هناك الف وظيفة في مجالات الطب والتمريض والترجمة سوف تعطى ولاول مرة لمقيمين في امريكا بطريقة شرعية حتى لو لم يكونوا مواطنين امريكيين ولن يتم اشتراط الكرت الاخضر ايضا مما يعني ان الطلبة الذين يدرسون في امريكا او طالبي اللجؤ الموجودين في امريكا يمكنهم التقدم لشغل هذه الوظائف واذا قبلوا سوف تتم مساعدتهم لتسريع الحصول على الجنسية الامريكية وذلك وفقا لما ذكرته وكالة اسيوشيتد برس نقلا عن مصدر في وزارة الدفاع الامريكية