المباحث المصرية وضعت حدا للشائعات باعتقال عامل بناء قتل هبة ونادين من اجل 200 جنيها مصريا فقط


December 02 2008 06:15

ألقت المباحث المصرية القبض على قاتل ابنة المغنية المغربية ليلى غفران وصديقتها في شقة الأخيرة في القاهرة الأسبوع الماضي، الذي اعترف بقتل الفتاتين لسرقة 200 جنيه مصري وكانت العتلة التي تركها في مكان الحادث اول الخيط الذي قاد اليه وقد دخل الى الشقة بشكل عشوائي دون معرفة سابقة بالفتاتين واعترف عامل البناء محمود سيد عيساوي الذي يعمل في المنطقة والذي يبلغ من العمر 20 عاما بانه قتل هبة العقاد وصديقتها نادين جمال في شقتهما بحي الشيخ زايد في محافظة 6اكتوبر بغرض السرقة لمروره بضائقة مالية قبيل عيد الأضحى وقال انه سرق 200 جنيها من الشقة وأضاف عيساوي أنه قفز من فوق السور المحيط بالمبنى السكني، ثم تسلق مواسير المنزل ودخل عبر النافذة وقتل الضحيتين، ثم سرق مبلغ 200 جنيه، قبل أن يلوذ بالفرار. وتم العثور على هبة مقتولة بسبع طعنات في أنحاء متفرقة من جسدها، بينما قضت زميلتها نادين نتيجة 12 طعنة نافذة، وذلك في شقة بمدينة الشيخ زايد بالمحافظة الواقعة جنوب القاهرة.وفي ما أشارت تقارير إخبارية إنه تم نقلها إلى مستشفى دار الفؤاد إلا أنها فارقت الحياة بعد وصولها إلى المستشفى، قالت مصادر في شرطة المحافظة لـ"العربية.نت" إن "شخصا مجهولا اقتحم الشقة التي تقيم فيها ابنة الفنانة ليلى غفران التي تدرس في إحدى الجامعات الخاصة المصرية وزميلتها، وقتلهما على الفور

وجاء اعلان الشرطة المصرية عن القاء القبض على القاتل ليضع حدا للكثير من الشائعات التي راجت في القاهرة والتي تتعلق باخلاق الفتاتين  والعلاقات مع الاخرين وصولا الى اتهامات بالتورط في صفقات للمخدرات وكادت القضية تطغى حتى على قضية سوزان تميم لبشاعة الجريمة ولوقوعها في منطقة سكنية مسورة ومحمية

وكانت الشرطة المصرية قد شكلت فريقاً امنيا ضم أكثر من 40 ضابطاً من مديرية أمن أكتوبر في محاولة لفك غموض حادث مقتل ابنة المطربة المغربية ليلى غفران وصديقتها داخل شقة الأخيرة، الذي أصبح محيراً للغاية، وزاد الغموض أكثر بعد أن تردد دخول أشخاص الى الشقة قبل معاينة النيابة، منهم لواء شرطة سابق تفحص محتويات الشقة لأسباب غير معلومة، ما دفع رجال النيابة العامة إلى معاودة معاينة الشقة مرة أخرى.كما قام فريق البحث أمس بفحص دائرة علاقات المجني عليهما ووضعت أجهزة الأمن أقوال المطربة ليلى غفران أمامها، الخاصة بأنه كان هناك خلاف منذ 6 أشهر بين نادين وابنتها هبة، كما قامت بفحص «المسجلين خطر» في المنطقة، والمترددين على الحي و19 من العاملين في شركة الأمن بحي الندى، كما قام فريق البحث بمناقشة 70 من أصدقاء المجني عليهما، سواء في الجامعة أو في النادي الصحي الذي كانت تتردد عليه المجني عليها نادين









Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية