شقيق محمد بن سلمان وسفيره في واشنطون شارك في الجريمة


October 08 2018 14:50

قالت وكالة "أن بي سي نيوز" الأمريكية، إن الكاتب السعودي جمال خاشقجي راجع سفارة بلاده في واشنطن، لاستخراج الأوراق التي حاول الحصول عليها في تركيا، إلا أن السفارة أخبرته بأنه يجب عليه الذهب لاستصدارها في اسطنبول ومما يجدر ذكره ان السفير هو شقيق محمد بن سلمان وبالتالي فهو متورط في الجريمة.

وأثار الطلب مخاوف خطيبته من أنه قد تم استدراج خاشقجي إلى فخ، بحسب أحد أصدقائه، وعندما وصل إلى إسطنبول وراجع القنصلية، طلب منه الموظفون العودة في يوم آخر، وهو اليوم الذي اختفى فيه.

ونقلت الوكالة عن مصدر دبلوماسي تركي، أن السلطات التركية تعتقد أن خاشقجي قتل في داخل القنصلية، وتم إخراج جثته في صناديق عدة.

وتشترط  السلطات التركية استصدار وثيقة تثبت أن الشخص غير متزوج، لإتمام أوراق الزواج، وهو ما راجع خاشقجي القنصلية بشأنه لإثبات طلاقه من زوجته الأولى.

في وقت سابق، علق الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على مسألة اختفاء الإعلامي السعودي جمال خاشقجي بأنه يتابعها شخصيا، وإن تركيا ستعلن نتائج التحقيق مهما كانت.

وأوضح أردوغان أنهم بانتظار نتائج التحقيقات التي يقوم بها المدعي العام الجمهوري في إسطنبول.

ووصف اختفاء خاشقجي بالأمر المحزن للغاية لكنه لفت في الوقت ذاته إلى أنه يجري التحقيق في جميع التسجيلات وعمليات الخروج والدخول من المطارات التركية.

ونشرت صحيفة "صندي تايمز" تقريرا لمراسلتها من إسطنبول لويزا كالاهان، تابعت فيه آخر الأنباء حول اختفاء الصحافي السعودي البارز جمال خاشقجي.

وتقول كالاهان إن مسؤولا تركيا أشار إلى أن "التقييمات الأولية للشرطة التركية تكشف عن أن خاشقجي قتل في قنصلية السعودية في إسطنبول، ونعتقد أن القتل مدبر، وتم نقل جثته لاحقا من القنصلية













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية