المخابرات السعودية خطفت جمال خاشقجي


October 02 2018 18:36

نشرت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية تقريرا عن اختفاء الصحفي السعودي المعروف جمال خاشقجي بعد دخوله السفارة السعودية في تركيا.

وقالت الصحيفة إن: "أصدقاء وأقارب جمال خاشقجي، وهو صحفي مخضرم من المملكة العربية السعودية، والذي أصبح مؤخرا من أشد منتقدي قيادة المملكة، قالوا إنهم قلقون على سلامته يوم الثلاثاء بعد أن فقد الاتصال به خلال زيارته للقنصلية السعودية في اسطنبول".

وأضافت الصحيفة: "دخل خاشقجي القنصلية حوالي الساعة الواحدة بعد الظهر ، بحسب خطيبته، التي قالت إنها رافقته، لكنها انتظرت في الخارج. واتصلت المرأة التي طلبت عدم الكشف عن اسمها، بالشرطة عندما لم يخرج خاشقجي في الخامسة مساء، بعد إغلاق القنصلية رسميا".

وتابعت الصحيفة أنه بحلول العاشرة مساء بتوقيت اسطنبول ظل الغموض يرافق اختفاء خاشقجي، ولم تسمع خطيبته عنه، وكذا أصدقاؤه الذين تجمّعوا خارج مبنى القنصلية. ولم تجب وزارتي الخارجية السعودية أو التركية على رسائل تطلب توضيحات عن مكان وجوده.

وأشارت "واشنطن بوست" إلى أن المتحدثين باسم وزارتي الخارجية التركية والسعودية لم يردوا على الرسائل التي تطالبهم بالتعليق على مكان وجود خاشقجي المحتمل.

وعاش خاشقجي، وهو معلق بارز في الشؤون السعودية، يكتب لقسم الرأي العام في صحيفة واشنطن بوست، في منفاه الاختياري في الولايات المتحدة منذ العام الماضي، عندما غادر المملكة العربية السعودية بسبب مخاوف من اعتقاله أو منعه من السفر، وفقا للصحيفة.

وقد كتب خاشقجي على نطاق واسع خلال العام الماضي عن النفوذ المتزايد لمحمد بن سلمان، ولي العهد السعودي الشاب، وانتقد بعض سياساته، بما في ذلك قمعه للمعارضين.

وبعدما اعتقلت السلطات السعودية مجموعة من النساء المطالبات بحقوق الإنسان في أيار/مايو كتب خاشقجي يقول: "القمع صدم حتى المدافعين الأشداء عن النظام

كشفت خطيبة الكاتب والإعلامي السعودي، جمال خاشقجي، عن اختفاء الأخير منذ ظهر الثلاثاء، بعد مراجعته للقنصلية السعودية في إسطنبول بتركيا.

وفي حديث خاص نشره موقع عربي 21 اللندني  قالت السيدة خديجة أزرو، إن خاشقجي دخل إلى مبنى القنصلية في الساعة الواحدة ظهرا، للحصول على أوراق رسمية خاصة به، ولم يخرج من مبنى السفارة إلى الآن حيث كانت برفقته عندما دخلها.

وأضافت أزرو أنها تتواصل مع الجهات الأمنية التركية من أمام مبنى القنصلية، حيث بادر الأمن التركي إلى السؤال عنه دون أن يصلهم أي معلومات حول اختفائه حتى الآن، لافتة إلى أنه كان برفقتها عندما دخل مبنى القنصلية، ولا زالت أمام المبنى للحصول على أي معلومات.

وتواصلت "عربي21" مع القنصلية السعودية في إسطنبول، فرد الموظف أن الرقم مخصص للطوارئ فقط، وأن لا معلومات لديه عن قضية الكاتب خاشقجي.

وكان خاشقجي راجع قبل أسبوع قنصلية الرياض في إسطنبول لإجراء معاملات عائلية فيها، ولكن موظفي القنصلية طلبوا منه العودة بعد أيام لإتمام الإجراءات المتعلقة بمعاملاته لأسباب بيروقراطية، وهو ما حصل اليوم بالفعل قبل "اختفائه".

وفي وقت لاحق، نقلت قناة الجزيرة القطرية عن مراسلها في إسطنبول قوله إن الشرطة التركية بدأت تحقيقا في الموضوع













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية