الصحفي السوداني حسن ساتي في ذمة الله


November 30 2008 09:46

انتقل إلى ذمة الله، أمس، الصحافي البريطاني من أصل سوداني حسن ساتي، إثر ذبحة صدرية نقل بسببها الى مستشفى “ساهرون” في الخرطوم، حيث فاضت روحه.وكان الفقيد قد بدأ حياته المهنية في مطلع سبعينات القرن الماضي متأسياً مدرسة “أخبار اليوم” التي أسسها مصطفى وعلي أمين، وتولى رئاسة تحرير صحيفة “الأيام” السودانية اليومية، قبل أن ينتقل في 1986 للعمل في صحيفة “المدينة” السعودية، ومنها الى لندن، حيث عمل كاتباً ومحللاً سياسياً في الصحف العربية في المهجر، ثم عاد الى السودان في العام 2006 ليؤسس صحيفة “آخر لحظة” اليومية. وتميز الراحل طوال حياته المهنية بآرائه الجريئة ومواقفه القوية، ما جعله مثيراً للجدل وتناوشته القوى الحزبية والدينية بسهامها.وشيع ساتي مساء أمس حيث وُوري الثرى في مقابر الصحافة جنوب الخرطوم.يذكر أن ساتي خريج الفلسفة في كلية الآداب بجامعة القاهرة - فرع الخرطوم، استكمل دراسات عليا في مجال الفلسفة والإعلام والعلوم السياسية، وأصدر عدداً من الكتب أهمها“الخطاب المفقود