المنتخب المصري امام القضاء


June 22 2018 01:30

تقدم أحد المحامين المصريين، ببلاغ للنائب العام المستشار نبيل صادق، ضد رئيس وأعضاء مجلس الاتحاد المصري لكرة القدم، ورئيس بعثة المنتخب المصري لكرة القدم.

وذكرت وسائل إعلام مصرية أن المحامي تقدم بالبلاغ بسبب الفوضى التي حدثت بمعسكر المنتخب المصري في سان بطرسبورغ، وهزيمته أمام منتخب روسيا في ثاني مبارياته بكأس العالم.

وقال المحامي في بلاغه، إنه رغم اختيار بعثة المنتخب المصري مدينة غروزني مقر إقامة دائما نظرا لما تتمتع به من خصوصية، إلا أن بعض القنوات الفضائية قامت بتصوير كواليس المنتخب داخل غرفهم في سابقة جديدة وخطيرة، ما أدى إلى انزعاج لاعبي الفريق وانشغالهم وفقدان تركيزهم.

وأضاف أن مقر إقامة المنتخب المصري شهد حالة من الفوضى والهرج وعدم الانضباط، بعد حجز عدد كبير من غرف الفندق الذي يقيم فيه اللاعبون لصالح وفود الإعلاميين والفنانين والرياضيين والشخصيات العامة وأسرهم وأطفالهم.

وتعرض منتخب الفراعنة لهزيمتين متتاليتين أمام كل من الأوروغواي (0-1)، وروسيا (1-3)، وبات قاب قوسين أو أدنى من الخروج من البطولة

.بدوره كشف الإعلامي إبراهيم فايق عن فضيحة مدوية حدثت داخل الفندق الذي يقيم فيه المنتخب الوطني للمشاركة في منافسات كأس العالم بروسيا.
وقال "فايق"، في حلقة من برنامجه "مصر في كأس العالم"، يوم الخميس، إن فندق المنتخب شهد عمليات بيع تذاكر لمباريات كأس العالم في السوق السوداء.
وقال حسن الصباغ أحد المشجعين المصريين، إنه حاول الحصول على تذكرة المباراة التي جمعت بين مصر وروسيا، عبر موقع “الفيفا” لكنه لم يستطع، وبناء على ذلك قرر الحصول على تذكرة المباراة التي تجمع بين الفراعنة والمنتخب السعودي.
وأوضح “الصباغ”  أنه بعد سفره إلى روسيا حاول الحصول على تذكرة مباراة مصر وروسيا، حيث دله أحد المشجعين الآخرين على صفحة على “فيسبوك” تُسمى “world cup ticket”.
وتابع أنه كتب “بوست” على تلك الصفحة طالبًا التذكرة، بعدها تواصل معه أحد الأشخاص عن طريق “الواتس آب” وطلب منه الذهاب إلى فندق إقامة اللاعبين، مشيرًا إلى أنه دخل فندق المنتخب دون اعتراض من أي شخص، وحصل بالفعل على التذكرة ووجد هناك مجموعة أخرى من الأشخاص تحصل على التذاكر.
وأضاف “الصباغ” أنه بعد حصوله على التذكرة، وجد أنها لا تحتوي على اسم المشجع إنما مكتوب عليها أنها مخصصة لاتحاد الكرة وأسر اللاعبين، منوهًا عن أن الشخص الذي تحصل منه على التذكرة طلب منه 300 دولار لكنه اشتراها بـ 250 فقط، رغم أن سعرها الأصلي 105 دولار.
ونوه “الصباغ” إلى أن عدد المشجعين المصريين كان أكثر من الروس، في المباراة التي جمعت المنتخبين، متسائلًا عن سبب توزيع التذاكر بتلك الطريقة، وشرائه للتذكرة بـ 3 أضعاف ثمنها، قائلًا: “اتحاد الكرة كان يملك أكثر من 30 ألف تذكرة، التذاكر كانت فين؟”.

 













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية