اعتقال مغربي في الجزائر بتهمة الإرهاب والرباط تضغط لإعادة العلاقات


November 29 2008 13:00

عاود المغرب الضغط لفتح الحدود مع الجزائر، في وقت دعت فيه منظمة محلية إلى القيام بمسيرة شعبية عالمية لهذا الغرض، في موازاة ذلك اعتقلت السلطات الجزائرية متشدداً مغربياً يشتبه في انتمائه لتنظيم «القاعدة».وقال وزير الخارجية المغربي الطيب الفاسي الفهري، في ختام لقاء لدول من حوض البحر الأبيض المتوسط عقد بمدينة طنجة، إن الاتحاد المتوسطي ماض قدما لكنه سيبقى معطلا في حال ظلت الحدود مغلقة بين المغرب والجزائر، داعيا إلى فتحها وتفعيل اتحاد المغرب العربي ودفعه إلى الأمام.وأغلقت الحدود بين البلدين عام 1994 في أعقاب هجمات إرهابية استهدفت فندقا بمراكش وأسفرت عن مقتل سائحين اسبانيين، واتهمت الرباط وقتها المخابرات العسكرية الجزائرية بالتورط فيها، كما اتخذت قرارا بفرض التأشيرة على الرعايا الجزائريين وهو ما ردت عليه الجزائر بإغلاق الحدود البرية بوجه المغاربة

وفي الجزائر، أفادت مصادر متطابقة أن الأمن الجزائري اعتقل هشام العلمي «أحد أخطر الإرهابيين المغاربة» التسعة الذين فروا من سجن القنيطرة شمال المغرب في السابع من أبريل الماضي. وأكدت المصادر أن هشام كان على وشك بلوغ معاقل تنظيم «القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي