واشنطن وباريس تتهمان دمشق بتنظيف مواقع نووية


November 29 2008 12:00

اتهم مندوب الولايات المتحدة لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية غريغوري شولت سوريا بـ «تبني تكتيكات أتقنتها إيران» بهدف عرقلة تحقيقات للوكالة بشأن مزاعم عن أنشطة نووية سرية لدمشق في موقع الكبر.وذكر شولت بأن الوكالة «بحاجة لإيضاح ماهية الشيء الذي كانت سوريا تبنيه سراً ثم دفنته أمتاراً من التراب تحت مبنى جديد»، مضيفاً بأن سوريا «لم تصدق» على البروتوكول الإضافي لرصد الأنشطة النووية السرية لأنه يسمح بـ «عمليات تفتيش مفاجئة خارج المواقع النووية المعلن عنها».وتابع قائلاً «ربما نفهم الآن السبب في ذلك. يوجد أدلة دامغة عن تنظيف سوريا المواقع الثلاثة التي طالبت الوكالة تفتيشها». بدوره، صرح مندوب الرئاسة الفرنسية في الوكالة فرانسوا كزافييه دونيو بأن سوريا «نفذت أشغالاً» في المواقع الثلاثة المذكورة