خمور وبصمات واثار دماء وسكين ... في شقة ابنة المغنية ليلى غفران


November 29 2008 10:00

أظهرت معاينة النيابة المصرية تفاصيل جديدة فى حادث مقتل ابنة المطربة المغربية ليلى غفران وصديقتها داخل شقة الأخيرة بالشيخ زايد وفقا للمصري اليوم فقد كشفت المعاينة عن كشفت عن وجود بصمات لشاب وفتاة وآثار أقدام ملطخة بالدماء، تبين أنها تحركت فى صالة الشقة إلى الشباك، ومنه إلى الحديقة الخلفية، وكونت الدماء خيطاً حتى سور الحديقة، وعثر رجال المباحث على السكين التى استخدمت فى الجريمة.انتقل المستشار حمادة الصاوى، المحامى العام الأول لنيابات جنوب الجيزة، لمعاينة مسرح الجريمة مساء أمس الأول، واستدعت النيابة المطربة ليلى غفران وخطيب ابنتها القتيلة وحارس أمن، ويجرى حالياً فحص قرابة ١٠٠ من أصدقاء القتيلتين نادين خالد جمال الدين، وهبة إبراهيم العقاد، ابنة «ليلى».وكشف تقرير الطب الشرعى المبدئى، أن المتهم المجهول ذبح «نادين» من الرقبة وسدد لها ٤ طعنات فى الظهر، وأخرى فى الجانب الأيمن وسادسة فى الفخذ، فيما تلقت ابنة ليلى غفران ٥ طعنات فى البطن، كونت رسماً على هيئة رقم «٦» وطعنتين فى الظهر وطعنة فى الفخذ، وتبين وجود ٧ إصابات فى اليد، ورجحت المعاينة حدوثها أثناء المقاومة.وكشفت التحريات أن الضحية الأولى تقيم فى الشقة بمفردها، وأن والدها يعمل فى السعودية منذ ٢٠ عاماً، وأنها تملك سيارتين وتستقبل زملاء وأصدقاء فى الشقة التى توجد على بابها «كاميرتان» لمراقبة الداخل والخارج