هروب جماعي لمسيحي العراق الى المناطق المسيحية في يبيروت


November 29 2008 09:15

تطالب المنظمات غير الحكومية في لبنان بمساعدات عاجلة تمكنها من مساندة مئات العائلات المسيحية العراقية التي تتدفق على لبنان هربا من اعمال العنف في بلادها.وتقول المسؤولة في منظمة كاريتاس ايزابيل سعادة فغالي ارتفع عدد المسيحيين العراقيين الذين يطلبون مساعدتنا بشكل كبير جدا خلال الاشهر الاخيرة.وتؤكد المسؤولة في المؤسسة الانسانية انه منذ حزيران تصل خمس عائلات كل اسبوع الى هنا طلبا للمساعدة مضيفة المشكلة خطيرة جدا وليس لدينا مساعدات كافية

وقد ارتفع عدد اللاجئين العراقيين الى لبنان بسرعة كبيرة منذ تشرين الاول عندما هربت اكثر من الفي عائلة مسيحية من مدينة الموصل في شمال العراق بعد موجة اعتداءات واغتيالات واحراق منازل استهدفت هذه الطائفة.في احد كنائس الطائفة المسيحية الكلدانية في ضواحي بيروت تنهمك رانية شهاب في توزيع الاغطية والادوية ومواد اساسية اخرى وتقول منذ مطلع تشرين الاول اقدم المساعدات ل 20 عائلة جديدة على الاقل كل اسبوع.وتضيف شهاب الكثير من العائلات تصل حاليا بدون رجالها. الرجال اما قتلوا او جرى اختطافهم.وتضيف بعض اللاجئين يصلون بثياب تكاد تغطي جسدهم. كل واحد منهم يحمل معه قصة حزينة. خساراتهم كبيرة وهذا باد عليهم بوضوح

وتقدر المنظمات غير الحكومية بان عدد اللاجئين العراقيين في لبنان, من مسلمين ومسيحيين, بات يتراوح بين 40 و50 الف لاجىء. ولا تنوي غالبيتهم الاستقرار في لبنان وانما تصل اليه كبلد عبور في الطريق للاقامة في موطن اخر خصوصا الولايات المتحدة.وتشرح الناطقة باسم المفوضية العليا للاجئين التابعة للامم المتحدة لورا شدراوي الوضع بقولها ان السلطات اللبنانية تعتبر وجود هوءلاء على اراضيها غير شرعي رغم اننا نزودهم بشهادات لجوء

امل جرجس بطرس سيدة في الثمانية والاربعين من عمرها وهي من بين الذين يرغبون بان يكون موطنهم الجديد الولايات المتحدة او استراليا.وصلت امل الى لبنان مطلع تشرين الثاني قادمة من الموصل مع اولادها الثلاثة, وتقول في اذار الماضي قام مسلحون بقتل زوجي خلال عمله في متجره.وتضيف بصوت متهدج حاليا ننام على فراش على الارض في منزل من غرفتين نقيم فيه مع افراد سبع عائلات اخرى.وتشير الى يديها وتقول وضعي سيء ويداي ترتجفان طوال الوقت

 في احد المقاهي الصغيرة في ضاحية بيروت الشرقية توزع نحو 20 مسيحيا عراقيا على الطاولات يلعبون الورق ويحتسون الشاي وهم يناقشون المستجدات.ويقول سعد يوسف عزيز, 45 عاما, وهو يحمل مسبحة بيده وصلت منذ اربعة ايام مع زوجتي وولدي الاثنين وانا على استعداد للاقامة في اي بلد يستقبلني.ويضيف اريد فقط ان اقيم في مكان امن حيث بامكاني ان اعيد بناء حياتي.لكن سعد, كما العديد غيره, لا يستطيع للعثور على منزل لائق في لبنان حيث يسعى بعض المالكين للاستفادة من الظروف فيرفعون الاسعار.اما كمال حمو, 50 عاما, فقد وصل الى لبنان منذ ثمانية اشهر ويامل بالانتقال الى الولايات المتحدة حيث يقيم اشقاؤه الاربعة. ويقول لا يقبل احد هنا باستخدامي وامضي اوقاتي بالانتظار.ويضيف لا احد منا يريد العودة الى العراق. نحن نفضل ان نبقى في الشارع على ان نعود الى مكان تنتظرنا فيه الدماء









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية