لا زال تحقير الشعب الاردني على يدي الملك وزوجته شغالا ... والتركيز على ان الشعب الاردني شحاد ويعيش على خير ملوك ال هاشم اصبح عنوانا للعلاقة بين القصر والاردنيين


November 29 2008 08:53

عمان - محمود زويد

نشرت الصحف الاردنية صورا لشاحنات تخرج من مخازن قصور الملك في عمان وتحمل يافطات تقول قوافل الخير الهاشمية تتوج نحو الجنوب لتكرس سياسة اعتمدها الملك الحالي من ان اغتصب الحكم من عمه وتقوم السياسة على تذكير الاردنيين دائما بانهم يعيشون من خير ال هاشم وهي معلومة مغلوطة وكاذبة لمن قرأ تاريخ الاردن فال هاشم هم الذين عاشوا من خير الاردنيين ومؤسس امارة شرق الاردن لم يجد عندما وصل الى مدينة معان مكانا ينام فيه الا محطة سكة الحديد وفي عمان نام في منزل زعيم الشركس ... وفي مذكراته ( مهنتي كملك ) قال الملك حسين ان امه لم يكن معها ايجار الشقة التي استأجروها في جبل اللويبدة فاضطرت الى بيه دراجته الهوائية لتسديد ايجار الشقة ... فكيف اصبح لال هاشم مضارب يوزعون من قصورها قوافل الخير على الاردنيين ... ولماذا تصور المساعدات الحكومية للاردنيين على انها مساعدات هاشمية ولماذا يتم تصوير هذه الوقوافل واحيانا تصوير الملكة رانيا وهي توزع الكراتين على الفقراء وهل هناك هدف اخر غير تحقير الشعب الاردني مع ان هذه هي بلاده وهذه هي خيراته ومن حقه الحصول علىيها دون منة من الملك وزوجته ... في معظم دول العالم هناك وزارة للشئون الاجتماعية والخدمات وهي تقدم مساعدات للعائلاة الفقيرة وفي الاردن وزارة من هذا النوع فلماذا يصر القصر على الكذب والزعم ان هذه الاموال هي تبرعات من ال هاشم مع انها اموال الاردنيين وتم جمعها عن طريق الضرائب او من خلال المساعدات الدولية التي تقدم للشعب الاردني وليس لال هاشم

وكالة الانباء الاردنية نشرت اليوم الخبر التالي : انطلقت صباح اليوم السبت قوافل الخير الهاشمية الى محافظات الجنوب، تنفيذا لتوجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني.وقال المستشار في الديوان الملكي الهاشمي رئيس لجنة المبادرات الملكية يوسف العيسوي الذي كان في وداع القافلة المكونة من 68 شاحنة الى محافظات الجنوب (الكرك,الطفيلة,معان,العقبة ,البادية الجنوبية) ان هذه المكرمة الملكية السامية للاسر المعوزة تاتي بمناسبة قرب حلول عيد الاضحى المبارك.واضاف ان المعونات التي تشتمل على مواد تموينية تكفي احتياجات الاسرة الواحدة لمدة ستة اشهر وتوزع غدا الاحد تاتي تجسيدا للمكارم الهاشمية الحميدة في ادخال الفرح والسرور الى الاسر المعوزة في المدن ومناطق الريف والبادية والمخيمات على نحو يحفظ كرامة وانسانية افرادها

واكد العيسوي حرص جلالة الملك الدائم على شمول المكارم الهاشمية جميع المواطنين ،مبينا ان العمل جار على توسيع قاعدة المستفيدين من هذه المعونات لتشمل اكبر عدد ممكن من الاسر المحتاجة وفق استقصاء ميداني تقوم به لجنة مشكلة من الحكام الاداريين والاجهزة الامنية ومديريات التنمية الاجتماعية ومندوب من الديوان الملكي.ذكر ان اولى قوافل الخير الهاشمية التي امر بها جلالة الملك عبدالله الثاني انطلقت الى محافظات الوسط (العاصمة عمان,البلقاء ,الزرقاء,مادبا والبادية الوسطى) يوم السبت الماضي كما انطلقت قافلة اخرى الى محافظات الشمال والبادية الشمالية الثلاثاء الماضي.يشار إلى ان اولى حملات الخير الهاشمية انطلقت عام 2004 وبلغ عدد المستفيدين من قوافل الخير الهاشمية اكثر من 350 الف اسرة في جميع محافظات المملكة