سفير اسرائيل السابق في مصر : السيسي سيسقط


September 24 2019 16:19

 
سلط سفير إسرائيلي سابق، الضوء على التهديدات التي تواجه زعيم الانقلاب المصري عبد الفتاح السيسي، مرجحا سقوطه كما سقط الرئيس الأسبق المعزول حسني مبارك.
وأوضح السفير الإسرائيلي السابق لدى مصر إسحاق ليفانون، في مقال نشر بصحيفة "إسرائيل اليوم"، أن "السيسي متهم بترفيع عسكريين لمناصب مدنية مركزية، وبالفساد وبملاحقة المواطنين المصريين".
وأشار إلى أن الأديب والكاتب المصري الشهير علاء الأسواني، الذي يعتبر "الصوت العاقل" لمصر، "هاجم بحدة نظام السيسي في مقابلة صحفية، منوها إلى أن "كثيرين يأخذون آراءه في الاعتبار".
وأضاف: "عشية إسقاط مبارك، نشر سلسلة تقارير صحفية عن الوضع في مصر، وتنبأ بالانتفاضة الجماهيرية وهو متهم بالإساءة للرئيس، للجهاز القضائي وللجيش واضطر للهرب خارج مصر، ومن هناك يواصل إسماع آرائه".
وعلى حد قوله، "فقد وصل الاضطهاد إلى السخف؛ حيث زج بعامل مصري في محل للكتب، في السجن لخمس سنوات لأنه باع كتاب "الملاك" من تأليف البروفيسور الإسرائيلي أوري بار يوسيف، الذي يتحدث عن العميل المصري أشرف مروان، الذي عمل لصالح جهاز "الموساد"، وهو صهر الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر".
 
وذكر ليفانون، أن "الشبكات الاجتماعية تمتلئ بالتوصيفات للفساد المستشري في كل مكان في مصر، وبالانتقادات على تدخل الجيش في الاقتصاد وعلى المس بالجهاز القضائي"، لافتا أن "متحدثا بلسان الجيش المصري، اعترف مؤخرا بأن الجيش بالفعل يشرف على نحو 2600 مشروع يشغل نحو 5 مليون شخص".
ولفت إلى أن "السيسي متهم بالتدخل في الجهاز القضائي؛ فقد ألغى التقاليد التي كان القضاة الكبار بموجبها يعينون لدى المحكمة الدستورية أو الإدارية أو الاستئنافات، وفقا للقانون المصري، وبدلا من ذلك، عمل على تعيين المقربين والمؤيدين".
وأما "الانتقاد الأشد" لنظام السيسي بحسب السفير الإسرائيلي، فهو بشأن "ارتفاع عدد المواطنين المعدومين، فبحسب منظمة حقوق الانسان "أمنستي"، أعدم أكثر من 700 شخص منذ صعود السيسي للحكم".
ونوه إلى أن "مصر توجد في المكان السادس في العالم من حيث الإعدام في 2018، كما نجح السيسي حتى الآن في صد الانتقاد عليه من جانب الولايات المتحدة وأوروبا؛ بدعوى أنه قبل حقوق الإنسان يجب الاهتمام بحياة الإنسان، ولا سيما حين تكون مصر تكافح ضد الإرهاب، واقتنع الغرب وخفف الضغط، ولكن الأمر كفيل بأن يتغير بقدر ما تكثر الشكاوى ضد السيسي".
 
وأشار إلى أن "السيسي يحاول تبرير خطواته بحجج دينية ويشرح أنه يعمل وفقا للشريعة، مصدر الإلهام للتشريع في الدولة، ولكن يخيل أنه لا يدرك قوة الضرر الذي يلحق بالمواطنين المصريين، فقبل بضعة أيام تظاهر في ميدان التحرير الشبان وهتفوا ضده، ورفعوا الشعارات التي هتفوا بها ضد مبارك في حينه؛ ارحل".
ونبه ليفانون، إلى أن قضية حقوق الإنسان في مصر، "تسببت في الماضي بالتوتر مع الإدارة الأمريكية"، مؤكدا أنه "لا يمكن للسيسي أن يواصل المس بالمواطنين، وفي مرحلة ما لا بد وأن تطالبه الأسرة الدولية بالكف عن هذا العمل المتشدد، وأن يتبع الشفافية في الجهاز القضائي ويكافح الفساد".
ونبه السفير، إلى أن "على السيسي أن يتذكر أيضا، أن رجال النظام القديم الذين يعتمد عليهم، يقتربون من سن التقاعد في الحياة السياسية؛ والمتظاهرون الشباب ضده في ميدان التحرير هم أبناء الجيل الجديد، والمستقبل أمامهم".













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية