اليمنيون قد يردون بقتل احد افراد اسرة ال نهيان


April 29 2018 05:06

كشفت مجلة "فورين بوليسي" الأمريكية، السبت، تفاصيل جديدة عن عملية اغتيال القيادي الحوثي رئيس مجلسهم السياسي في صنعاء، صالح الصماد. بصاروخ اطلقته طائرة امكاراتية  في حين ذكرت مصادر يمنية ان اليمنيين هددوا بالانتقام من خلال قتل احد افراد اسرة ال نهيان
وقالت في تقرير لها إن الصماد قتل بصاروخ "بلو 7" الصيني الصنع، من طائرة دون طيار تملكها دولة الإمارات العربية المتحدة، مشيرة إلى مقطع الفيديو المتداول للغارة الجوية التي استهدفت القيادي الحوثي.

وذكرت أن أوامر صدرت من الضابط الذي يراقب ما تنقله طائرات دون طيار من غرفة عمليات في دولة الإمارات، عندما يبدأ الناجون بالابتعاد عن حطام السيارة الأولى، قائلا: "اقتلهم جميعا".

ونشرت المجلة، هتافات دارت لحظة القصف، داخل غرفة القيادة، بعد استهداف الناجين بصاروخ ثان، حيث صفق جميع من كانوا داخل الغرفة وقالوا: "ضربة جيدة.. لقد استهدفنا سيارة ابن الكلب هذا".

ولم تشخص "فورين بوليسي" تاريخا دقيقا للضربة التي استهدفت الصماد، فقد أعلنت جماعة الحوثي مقتله، الاثنين، في وقت ذكرت فيه وكالات أنباء أنه قُتل، الخميس، فيما شيعت جنازته، اليوم السبت.

ووصفت المجلة تلك الضربة، بأنها أول عملية اغتيال ناجحة لشخص بارز في الجماعة، لتسلط الضوء على الحزم المتزايد لدولة الإمارات في اليمن.

فمنذ عام 2016، بحسب "فورين بوليسي"، تحاول الدولة الخليجية ترسيخ نفسها كشريك رئيسي للغرب في مجال مكافحة الإرهاب في المنطقة وفي نفس الوقت دعم قدراتها العسكرية من خلال صفقات السلاح مع الصين.

وعلى الرغم من أن السعوديين ادعوا الفضل في الضربة، إلا أن الإمارات حصلت على المعلومات الإستخباراتية عن الهجوم من خلال موظفي طارق صالح، ثم نفذت العملية، وفقا للمجلة.

وأوضحت الضربة التي استهدفت الصماد أن الإمارات تختبر قدرات جديدة، ففي العام الماضي باعت الصين للإمارات طائرة دون طيار تعادل الطائرة "أم كيو 9" الأمريكية.

وأكدت المجلة أن "هذا جزء من سياسة أوسع لدولة الإمارات العربية المتحدة لتوسيع النفوذ في جميع أنحاء المنطقة، مع العديد من القواعد العسكرية على طول الساحل الجنوبي لليمن".

ونقلت عن ضابط استخبارات في الناتو، رفض ذكر اسمه، قوله إن "الإماراتيين ينفقون الكثير لتوسيع جيشهم، فقد منحت واشنطن المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة تفويضا مطلقا للتوسع".

ورفضت الولايات المتحدة في وقت سابق تصدير طائرات مسلحة دون طيار إلى الإمارات، غير أن إدارة ترامب أصدرت هذا الشهر مجموعة جديدة من السياسات، ما أدى إلى تخفيف القيود السابقة.

وبحسب المجلة، فإن قيام الإمارات بالفعل بتشغيل طائرات صينية دون طيار في مهمات قتالية، ومع زيادة الوجود الصيني المتزايد في جيبوتي، يمكن أن يصبح الخليج جبهة جديدة في صراع الولايات المتحدة من أجل النفوذ مع بكين.













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية