مضاوي الرشيد :اين سعود القحطاني؟


September 06 2019 10:20

تساءلت الباحثة والمعارضة السعودية، مضاوي الرشيد، عن مصير سعود القحطاني، الذي يعدّ من أقرب المقربين من ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، قبل استبعاده بعد مقتل الصحفي جمال خاشقجي.
وثارت شائعات بمقتل القحطاني بالسم بعد اختفائه منذ فترة.
وقالت الرشيد، في مقال لها على موقع "ميدل إيست آي" البريطاني، أن الغموض ما زال يكتنف اختفاء سعود القحطاني، أحد أهم أعوان ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، الرجل الذي يقال إنه ضالع في جريمة قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في إسطنبول قبل أحد عشر شهرا.
وأكدت الرشيد أن القحطاني منذ أن طرد من منصبه بعد جريمة مقتل خاشقجي مباشرة لم يظهر على الملأ، كما أنه لم تظهر له أي مدونات في مواقع التواصل الاجتماعي، رغم أنه كان قبل ذلك معروفا بمشاركاته الكثيرة.
 
وتقول إنه حتى الآن لم يتسن تأكيد ما ورد في سلسلة تغريدات إياد البغدادي، الفلسطيني المعروف بانتقاده للنظام السعودي، حول تعرض القحطاني للقتل سمّا من قبل طرف ثالث، ولكن في الوقت ذاته لم يصدر لا عن القحطاني ولا عن النظام السعودي تصريح يؤكد أنه ما زال على قيد الحياة، أو أنه فعلا قد قضى نحبه.
 
وحسب الرشيد، فإنه في غياب دليل قاطع على أن القحطاني ما زال على قيد الحياة، أو ربما في حالة من التخفي، لا يمكننا افتراض أن ما ورد في تغريدات البغدادي مجرد افتراء، أو أنه يجافي ما هو وارد وممكن.
 
وترى الرشيد أن لدى محمد بن سلمان عددا من الأسباب التي تدعوه إلى إخفاء القحطاني من على وجه المعمورة، وذلك أن اسمه لم يقترن فقط بفضيحة جريمة قتل جمال خاشقجي، بل وبعدد من الدسائس الأخرى التي لا تقل قبحا ولا جرما.
 
وقد ورد اسم القحطاني في عدة تقارير، كأحد العقول المدبرة لجريمة القتل التي ارتكبت في إسطنبول، بما في ذلك في تحقيق الأمم المتحدة الذي ترأسته خبيرة حقوق الإنسان أغنيس كالامارد، في شهر حزيران/ يونيو 2019. كما كان اسمه واحدا من أوائل الأسماء التي حظر على أصحابها دخول الولايات المتحدة وبريطانيا وعدد من البلدان الأوروبية الأخرى.
وتتهم الرشيد ولي العهد السعودي بأنه ما زال عازما على إسكات جميع منتقديه، وعاكفا على تشجيع الخطاب القومي المتطرف، وتشكيل فرق الموت، التي برز دورها في إشاعة الرعب داخل المملكة العربية السعودية. ولقد رسمت فرق الموت ونفذت عمليات قتل واختراق وتخويف للمنتقدين والمعارضين داخل البلاد وخارجها؛ بحجة حماية الوطن والدفاع عنه.
 
وختمت الرشيد مقالها بالقول إنه إذا ما ثبت فعلا أن القحطاني لقي حتفه بالسم، فسوف تبرز المزيد من الأسئلة حول دور محمد بن سلمان في جريمة قتل خاشقجي. وذلك أن تسميم واحد من أقرب الأعوان يشبه اختفاء جثة خاشقجي بعد ارتكاب جريمة القتل.
 













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية