طفرة سعودية في صناعة الترفيه على الطريقة الأميركية


April 06 2018 09:49

 حددت السلطات السعودية يوم 18 أبريل الجاري موعدا لافتتاح أول دار للسينما في البلاد منذ أكثر من 35 عاما بالتزامن مع توقيع اتفاق مع شركة أي.أم.سي إنترتينمنت الأميركية لافتتاح ما يصل إلى 40 دار عرض سينمائي على مدى السنوات الخمس المقبلة.

وتأتي تلك الخطوة في إطار خطة أوسع لافتتاح ما يصل إلى 350 دارا للسينما تضم أكثر من 2500 شاشة بحلول 2030 لخدمة سكان يزيد عددهم عن 32 مليونا، معظمهم دون سن الثلاثين. وتشير التقديرات إلى مبيعات تذاكر بنحو مليار دولار سنويا بحلول 2030.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية أن الهيئة العامة للترفيه الحكومية وقعت على هامش زيارة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان إلى الولايات المتحدة، 5 اتفاقيات مع كبرى شركات الترفيه العالمية تتضمن إنشاء مدن ترفيهية في أنحاء البلاد.

ونسبت وكالة رويترز إلى مصدر مطلع تأكيده أن طفرة صناعة الترفيه سترافقها إصلاحات اجتماعية تتضمن عدم الفصل بين الجنسين في دور السينما مثلما هو الحال في معظم الأماكن العامة الأخرى في السعودية.

وكان لدى السعودية بعض دور السينما في سبعينات القرن الماضي، لكن تم إغلاقها في انعكاس لتصاعد النفوذ الإسلامي في أرجاء المنطقة العربية، والتي أججتها الثورة الإسلامية في إيران.

عواد بن صالح العواد: افتتاح دور السينما سيدعم الاقتصاد المحلي وسيساهم في إيجاد فرص عمل جديدةعواد بن صالح العواد: افتتاح دور السينما سيدعم الاقتصاد المحلي وسيساهم في إيجاد فرص عمل جديدة

وأعلنت الرياض في العام الماضي أنها سترفع الحظر عن دور السينما في إطار إصلاحات اقتصادية واجتماعية طموحة يقودها ولي العهد سعيا لتحديث البلاد وتنويع الاقتصاد وتقليص الاعتماد على النفط.

والسعوديون مولعون بوسائل الإعلام والثقافة الغربية. ورغم حظر السينما، فإنهم يشاهدون على نطاق واسع أفلام هوليوود ومسلسلات تلفزيونية حديثة في المنازل وتدور نقاشات حولها.

وقال آدم أرون الرئيس التنفيذي لشركة أي.أم.سي إن أول سينما ستفتتحها الشركة في مركز الملك عبدالله المالي وإنها ستضم حوالي 500 مقعد و”ستكون أجمل دار للسينما في العالم” وستجري إضافة 3 شاشات أخرى بحلول منتصف الصيف.

وأكد عواد بن صالح العواد وزير الثقافة والإعلام السعودي أن “افتتاح دور السينما سيساعد في دعم الاقتصاد المحلي من خلال الاحتفاظ بالإنفاق الأسري محليا، إضافة إلى المساهمة في إيجاد فرص عمل جديدة”.

ويشير الاتفاق مع شركة أي.أم.سي إلى دخولها في شراكة مع صندوق الاستثمارات العامة، وهو صندوق الثروة السيادية الرئيسي في السعودية.

وقال جون فيثيان رئيس الجمعية الوطنية لأصحاب دور العرض الأميركية إن “شركات أخرى مستعدة لبناء دور عرض في السعودية إذا حصلت على موافقة”.

وذكر أنه التقى مع مسؤولين حكوميين في الرياض في ديسمبر الماضي لبحث مسائل مثل نوعية الأفلام التي سيسمح بعرضها على شاشات السينما. وقال إنه يعتقد أن معظم أفلام هوليود سيتم السماح بها وإن كان بعضها سيخضع للتنقيح.

وتوقع أرون أن تكون نفس نسخ الأفلام التي تعرض في دبي أو الكويت ملائمة للعرض في السعودية، وأكد أن “هوليوود تتعامل منذ فترة طويلة مع الأشياء التي تمثل حساسية في الشرق الأوسط وتقوم بتعديل نسخ الأفلام التي تعرض في المنطقة”.

وجرى في وقت متأخر من مساء الأربعاء توقيع 5 اتفاقات بين الهيئة العامة للترفيه و5 مؤسسات ترفيه عالمية خلال مؤتمر في لوس أنجلس تحت عنوان مستقبل الترفيه في السعودية. وجرى خلاله استعراض عدد من المبادرات الاستثمارية الجديدة في قطاع الترفيه.

آدم أرون: سنفتتح أولى صالاتنا هذا الصيف وستكون أجمل دار سينما في العالمآدم أرون: سنفتتح أولى صالاتنا هذا الصيف وستكون أجمل دار سينما في العالم

وتم توقيع الاتفاقية الأولى بين مجموعة أم.بي.سي وشركة “سيرك دو سولي” التي تشتهر بتقديم أكبر عروض السيرك العالمية، وستقدم الشركة أول عرض لها في السعودية في 23 سبتمبر خلال فعاليات اليوم الوطني.

وتمثل الاتفاقية الثانية شراكة طويلة المدى مع شركة “فيلد إنترتينمنت” التي ستقوم بإنتاج فعاليات عالمية داخل السعودية، بينها تقديم عروض ديزني على الجليد وديزني لايف ومونستر جام.

كما جرى توقيع اتفاقية مع مؤسسة ناشيونال جيوغرافيك التي ستقوم من خلالها بالتعاون مع الهيئة العامة للترفيه وشركة كي.بي.دبليو فينتشرز ببناء مدن ترفيهية بتقنية الواقع الافتراضي. وسيبدأ العمل في أول موقع في الرياض بداية العام المقبل.

وتم توقيع الاتفاقية الرابعة مع شركة آي.أم.جي الرائدة في مجال الفعاليات والرياضة والإعلام والأزياء، التي تعمل في أكثر من 30 دولة حول العالم. وتنص على تنظيم عدد من الفعاليات وإنشاء مواقع خاصة بها.

ووقعت شركة لوكتشري لصناعة الترفيه عقدا طويل المدى لتقديم عروض “ذا مارفل اكسبيرينس” اعتبارا من الصيف المقبل بمدينتي جدة والرياض.

كما وقع صندوق الاستثمارات العامة السعودي اتفاقية مع شركة “6 فلاغز” الأميركية لتطوير وتصميم متنزه ترفيهي قرب مدينة القدية جنوب غرب العاصمة الرياض.

وتوقع الصندوق أن “يلعب المشروع دورا مهما في تعزيز اقتصاد ال













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية