رئيس الديوان الملكي الاردني السابق ومدير المكتب الخاص للملك حسين يكذبان عائلة احمد علاء الدين بخصوص مشاركته في تحرير الحرم المكي


June 10 2019 09:03

عرب تايمز - خاص

في فضيحة مجلجلة صنعت من ضابط اردني ( رامبو ) مع انه لم يطلق رصاصة واحدة على جندي اسرائيلي  نفى اثنان من اهم مساعدي الملك حسين الاشاعات التي روجتها عائلة اللواء احمد علاء الدين الشيشاني والتي ضمنوها حتى بيان نعيه عندما توفي والقائلة انه قاد قوات اردنية حررت الحرم المكي من جماعة جهيمان ... وقال الجنرال الاردني علي شكري الذي كان مديرا للاتصالات الملكية الأردنية بعهد الحسين وميرا لمكتب الملك  في مقابلته مع أحد المواقع المحلية الأردنية "وكالة عمون"،  قال ان الاردن لم يشارك في تحرير الحرم المكي كما يشاع وقال قضية تحرير وقال إن ولي العهد السعودي الأمير (آنذاك) الملك فهد بن عبدالعزيز، طلب من المرحوم الملك الحسين المساعدة خلال تواجدهما في القمة العربية التي انعقدت عام 1979 في الجمهورية التونسية، حيث كان الأمير فهد يرأس وفد بلاده، وكان الملك خالد بن عبدالعزيز قد  تغيب، بسبب مرضه.

وأضاف شكري أن السعوديين لم يكونوا يعلمون هوية مقتحم الحرم الشريف بعد، وأخبر الأمير فهد الملك الحسين بتفاصيل القصة وقال: "أغلقنا، الحرم الشريف، والحدود والمطارات والإذاعة والتلفزيون"، غير أن الملك الحسين نصح الأمير فهد، بإعادة فتح المطارات وإصدار بيان عن الحادثة، ومصارحة الشعب السعودي والأمة، لتفهم أسباب إغلاق الحرم الشريف، واستخدام الحكمة في تحرير الحرم".

وبحسب اللواء المتقاعد علي شكري، فقد استجابت السعودية لنصيحة الحسين، وأعادت فتح المطارات والحدود والإذاعة والتلفزيون، وأصدرت بيانا تحدث عن تفاصيل الحادثة.وكان طلب الملك فهد "ولي العهد آنذاك" من الراحل الحسين، تجهيز قوات خاصة للمساعدة في تحرير الحرم وبالفعل، تم تجهيز قوة خاصة بقيادة أحمد علاء الدين الشيشاني، قوامها لواء "3 كتائب" وتجهيز إحدى طائرات الجمبو (747- 79) العائدة للشركة الملكية وكان الجنود ينامون تحت الطائرة في مطار ماركا العسكري بانتظار تنفيذ طلب سعودي بالمشاركة في التحرير، حيث استصدرت السعودية فتوى من مفتي الديار المقدسة الشيخ بن باز، تقضي بدخول قوات فرنسية لمساعدة الجيش السعودي في عملية تحرير الحرم الشريف.
وأكد أن خطة اقتحام الحرم لم يشارك بها الأردنيون لعدم معرفتهم بتفاصيل الطبقات السفلية من الحرم، مشيراً إلى أن سلاح قوات "جهيمان" دخل من العراق إلى السعودية، ولم ينقطع الاتصال بين الأردن والسعودية حتى بعد اللجوء إلى الفرنسيين

بدوره اكد رئيس الديوان الملكي الاردني السابق عدنان ابو عودة هذه المعلومة  وقال لموقع عمون الاردني إن القوات الأردنية لم تشارك في العملية إطلاقا وقال أبو عودة، إن الحكومة جهزت قوة عسكرية؛ لمساندة القوات السعودية التي أبلغت عمّان بأنها ستطلب من المساعدة في حال احتاجت ذلك، وهو ما لم يتم وأضاف أن الرياض أبلغت عمّان أنه تم إنهاء الأمر بالتشارك مع قوات فرنسية، في حين جهزت عدة دول قوات على غرار الأردن، إلا أنها لم تشارك وبحسب عدنان أبو عودة، فإن "تفاصيل هذه الاتصالات لم تعلن منذ ذلك الحين؛ كونها اتصالات عسكرية، ومن المفترض أن تبقى سرية













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية