الى الملك ... البس


March 18 2018 13:17

كتب الشاعر الجزائري محمد جربوعة

نَذلٌ .. وتطعنُ غادرا كأبيكا
وهوى فؤادِكَ مثله (أمريكا )
أنا لست أقصدُ جارتي بإشارتي
أبدا ولكنّي هنا أعنيكَا
يا (جروَ سلمانَ) الذي ألقى على
أرض النبوة ما لسوءٍ حيكا
(لبنُ المراعي) ..ليس يكفي وحدَهُ
ليحيلَ أبناء العبيدِ ملوكا
أنا لم أقم للآنَ .. متكئا على
جنبي، ودون كنانةٍ ، أهجوكا
فإذا جلستُ .. وفي يدي قوسُ الهِجا
سترى الذي في ما مضى يُنسيكا
سترى الفرزدق في يساري باريًا
و(جريرَ) في يمنايَ ، إذْ أرميكا
ما فيكَ ما يرجو الضعيف ، ولا الذي
يخشاهُ مَن أمنوا العقوبةَ، فيكا
عيناكَ عينا ( كاعبٍ) في خدرها
أين الرجولة ( ربنا يهديكا) ؟
لا قلب صدّامٍ ولا نظراتهُ
لا روعة الفصحى تسيلُ بفيكا
إن كنتَ ترغبُ أن تكونَ مهرّجا
فلديكَ يا بهلول ما يكفيكا
فدع المكارمَ يا (صغيرُ) لأهلها
لسواك قدْ خلقت ..ولا تعنيكا
أذللتَ أبناء الصحابة ، حاقدا
وجعلتَ سيّدهم بها مملوكا
أفقرتَهم فيها يدا، وأحلتها
لسواهمو ممن يذلّكَ (شيكا)
هذي بلاد الهاشميّ محمّدٍ
أَوَرِثتَها ؟ أمْ حُزتها تمليكا ؟
ليست لجدّكَ ..كي تنام نساؤها
بالدمع ، أو كي ذلّةً تأتيكا
مِن قبل جدّكَ ، جدّه، كانت هنا
وارجعْ لتعرفها إلى ماضيكا
كانت هنا .. قبلَ السجون ، مودةً
صدقا ، رعاها الله ، لا تشكيكا
تبت يداكَ .. يدا أبيكَ.. ولحيةُ الـ
ــشيخِ الذي مِن (آله) يُفتيكَا
كذّاب قومكَ في يمامته انتهى
واليوم يرجعُ - وهو جدّكَ- فيكا
ستشدّ أكثرَ؟ شُدَّ.. شدَّ بقوةٍ
واملأْ بقتلى أهلنا واديكا
سيجيئكَ الطوفانُ يوما ..حينها
في الماء ، لا جبلا لنا ينجيكَا
حاصرْ عيون الناظرين ..كلامَهمْ
واسجنْ من الأحرار ما يكفيكا
واقتل ، ودُسْ وجه القتيلِ..عيونهُ
دمَهُ الضعيفَ الصارخَ المسفوكا
وارقصْ وكنْ في (مكةٍ) نيرونها
واعزفْ لها في نارها (ميوزيكا)
ولديكَ في الألحانِ ( قنٌّ) متقنٌ
(عبدُهْ) ، إذا أعطيته يعطيكا
ستهبّ نجدٌ ..والحجازُ .. وبدوُها
ناهيكَ عمّا دونها ناهيكا
ولسوف يعلو الماءُ..يصبح ثورةً
فانظر لدى الطوفان مَن يحميكا
والموجُ يعرفُ في الوجوهِ بنظرةٍ
فرعونَ، إذ ينهيه، إذْ ينهيكا
مَن عاشَ يهتك ستر كعبة ربّهِ
يأتي النهايةَ سترُه مهتوكا
ما كان في يوم أبوكَ كبيرَنا
لتكونَ..أو كي بالدِّما نفديكا
قد كان صعلوكا.. صغيرا ، تافها
ولسوفَ تبقى بعدهُ صعلوكا

 













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية