محطة الجزيرة (أدبت ) اثنين بسبب محرقة الهولوكست


May 21 2019 14:20

اعلنت شبكة الجزيرة الإعلامية أنها اتخذت إجراءات إدارية تأديبية بحق اثنين من صحافييها أنتجا مقطعاً مصوراً عن محرقة الهولوكوست.

وقالت الشبكة في بيان أوردته عبر موقعها الإلكتروني إن المقطع خالف المعايير والضوابط التحريرية لشبكة الجزيرة الإعلامية.

وحذفت قناة AJ+ (منصة الجزيرة للقصص المصورة) الفيديو المذكور والمنشورات المرافقة له من كل حساباتها على مواقع التواصل، فور ملاحظة أن محتواه يتعارض مع معايير القناة المهنية، وفق الجزيرة.

وقال المدير التنفيذي للقطاع الرقمي بالشبكة ياسر بشر: " إن المقطع المصور تضمن إساءة واضحة وإن الشبكة تتبرأ منه ولا تقبل بنشر مثل هذا المحتوى على منصاتها وقنواتها الرقمية".

وأعلن في رسالة داخلية عن برنامج تدريبي إلزامي يعزز الوعي بحساسية بعض القضايا لدى منتجي المحتوى الرقمي للشبكة.

وأثار حذف القصة المصورة وتوقيف الصحفيَيْن موجة من الغضب الفلسطينية، كون أن ما ورد فيها أقل القليل مما في الحقيقة حول المحرقة وأن "إسرائيل" تطبقها على الفلسطينيين.

وجاء ذلك عقب، إدانة كل من وزارة الخارجية الإسرائيلية والمؤتمر اليهودي العالمي، القصة باعتبار ما تروجه "معادٍ للسامية"، ويهدف إلى "إشراب العالم العربي بمشاعر معادية لإسرائيل".

وتؤكد القصة التي أعدها الصحفيين منى حوا وعامر السيد عمر أن اليهود استغلوا "الهولوكوست" (محرقة تعرض لها اليهود على أيدي النازية) لإقامة "إسرائيل".

وتظهر أن هناك ملايين الضحايا ممن قتلهم زعيم النازية أدولف هتلر؛ لكن الذي يذكرهم العالم هو اليهود فقط وأسقط ملايين الضحايا الآخرين.

كما تشدد على أن "إسرائيل" تستخدم المحرقة لابتزاز ألمانيا وأوروبا والعالم كله للسكوت على محارقها ضد الفلسطينيين وابتزاز المزيد من الأموال والمساعدات والمواقف السياسية منهم.

وتقول حوا إن: "الاضطهاد والمعاناة… مهدا الطريق أمام الهجرة اليهودية إلى فلسطين. إن إسرائيل هي الفائز الأكبر من المحرقة وتستخدم نفس المبررات النازية كمنصة لإطلاق التطهير العنصري والإبادة للفلسطينيين".

وأضافت أن "ضحايا النازية… تجاوزوا 20 مليون إنسان، واليهود كانوا جزءا منهم، فلماذا يتم التركيز عليهم فقط؟ المجموعات اليهودية امتلكت موارد مالية ومؤسسات إعلامية ومراكز بحث وأصوات أكاديمية استطاعت تسليط الضوء وإبراز ضحايا النازية من اليهود بشكل أكبر".

وتتابع قائلة: "اليونان والصرب ويوغوسلافيا وشعب الروما عانوا جميعهم ولكن التعويضات الألمانية لهؤلاء الضحايا لا تقارن بالأموال التي تُدفع لإسرائيل التي ابتلعت بدورها تعويضات جميع ضحايا النازية من اليهود".

وواصلت حديثها بالقول: "ومع ذلك، أعداد ضحايا الهولوكوست ما زالت أحد أبرز السجالات التاريخية المستمرة حتى اليوم. ينقسم الناس إلى مجموعات من بين من ينكر الإبادة، أو من يعتقد بالمبالغة في نتائجها، أو حتى من يتهم الحركة الصهيونية بتضخيمها لصالح مشروع تأسيس ما عُرف لاحقا بـدولة إسرائيل".













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية