موريتانيا تهب لنجدة غزة ... ونائب في البرلمان الاردني يعلن عن شعوره بالعار لما تتعرض له غزة من حصار


November 27 2008 11:00

عمان - محمد الزواهرة

تخلصا من الحرج الذي وقع فيه ملك الاردن عندما كشفت اذاعة اسرائيل انه التقى سرا بباراك وزير الحرب الاسرائيلي في عمان الذي تقوم قواته بمحاصرة غزة اصدر الديوان الملكي الاردني - على غير عادته - بيانا ذكر فيه ان الملك امر بارسال عشر شاحنات الى غزة محملة بالمواد الغذائية ( يعني لو كان الموضوع الف شاحنة مثلا كان ممكن يكون الخبر بيستاهل انه يبث عبر الديوان الملكي ) لكن نواب اردنيين في البرلمان طلبوا تسيير سفينة من ميناء العقبة لكسر الحصار كما فعلت ليبيا وكما تفعل الان موريتانيا وليس ارسال عشر شاحنات حولتها من شوالات الطحين لا تعادل ربع ثمن الفستان الذي اشترته الملكة مؤخرا في باريس .... النائب الاردني محمد عقل ( وهو اردني قح ) قال :لم أشعر في حياتي بالعار مثل شعوري به هذه الأيام ومليون ونصف المليون في غزة يصدون خطر الصهاينة عن الأمة رغم تعرضهم لأبشع حصار في التاريخ المعاصر بيد صهيون تشد عليها يد عربية وفلسطينية

وتتجه سفينة شحن ليبية باتجاه غزة محملة بحوالي ثلاثة آلاف طن من المساعدات الإنسانية. وأوضح صندوق ليبيا للمساعدة والتنمية في إفريقيا الذي استأجر السفينة أنها تنقل 500 طن من الزيت و750 طنا من الحليب و1200 طن من الأرز و500 طن من الطحين ومائة طن من الأدوية.من جانبه، قال وزير التضامن الجزائري جمال ولد عباس، أمس، إن بلاده سترسل مساعدات إنسانية اليوم إلى غزة بأمر من الرئيس عبد العزيز بوتفليقة. وأوضح أن المساعدات تشمل أغذية وأدوية، مشيرا إلى أن ثلاثاً إلى أربع طائرات عسكرية جزائرية ستتكفل بنقل هذه المساعدات إلى مصر ومنها إلى غزة.وأعلنت سوريا أنها بعثت برسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ورئيس مجلس الأمن الدولي السفير خورخي أوربينا شددت فيها على ضرورة التحرك لإنهاء الوضع المأساوي في غزة. وذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) أن وزير الخارجية السوري وليد المعلم، بعث الرسالة بتوجيه من الرئيس السوري بشار الأسد، تناول فيها الأوضاع المأساوية في غزة وضرورة تحرك الأمم المتحدة للقيام بكل التدابير لإنقاذ الشعب الفلسطيني

وفي مصر، نظم المئات من طلاب الجامعات المصرية مظاهرة حاشدة أمس أمام مقر جامعة القاهرة تضامناً مع غزة، رددوا خلالها الهتافات المنددة بما وصفوه بالتخاذل الرسمي العربي تجاه المأساة التي يعيشها الشعب الفلسطيني، وقاموا بإحراق علم الكيان الصهيوني. وجرت المظاهرة التي شارك فيها طلاب من جامعات القاهرة وعين شمس وحلوان والأزهر وسط حصار أمني كثيف، ما أدى إلى اشتباكات بين قوات الأمن والطلاب أسفرت عن إصابة 13 طالبا. وقالت مصادر إن المئات من المتظاهرين حاولوا الوصول إلى مبنى السفارة “الإسرائيلية” في القاهرة لكن الأمن المصري تصدى لهم.وفي نواكشوط، نظم حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية (التيار الإسلامي) الموريتاني ليلة أمس أمسية تضامنية مع غزة تخللتها مداخلات وعروض، ومشاهد حول معاناة الشعب الفلسطيني.واعتصم عشرات الفلسطينيين من بينهم أطفال، أمس، أمام السفارة المصرية في بيروت وطالبوا بإنهاء الحصار “الإسرائيلي” لقطاع غزة وفتح معبر رفح.وندّد برلمانيو تونس بانتهاكات “إسرائيل” لحقوق الإنسان الفلسطيني، وبالحصار الجائر الذي تفرضه على غزة. وجدّدوا في بيان وزّعه البرلمان تمسكهم بمبادئ الشرعية الدولية والقرارات الأممية، ودعمهم الثابت لكفاح الشعب الفلسطيني ومساندتهم الدائمة للقضية الفلسطينية “العادلة