الامارات تسلح حميدتي السوداني ليكون سيسي السودان


May 14 2019 04:38

قال موقع "ميدل إيست آي" البريطاني، إن قائد قوات الدعم السريع السودانية، محمد حمدان دقلو، الشهير بـ"حميدتي" تمكن من "صناعة علاقات قوية مع السعوديين والإماراتيين، من خلال مشاركتهم في اليمن.
وأوضح الموقع، في مقال لرئيس تحريره ديفيد هيرست، أن قوات "حميدتي" تشكل العمود الفقري للقوات السودانية، التي تخوض معارك على الأرض مقابل الحوثيين.
ونقل الكاتب عن مصادر في الجيش السوداني، قولها إن "الإماراتيين يمولون حميدتي، ويزودونه بالأسلحة الثقيلة".
ولفت إلى أنه سبق وأن أثار جدلا كبيرا في السودان، بعد إعلانه عن مقتل 412 جنديا في اليمن، الأمر الذي أدى إلى مطالبات في الداخل بسحب القوات من هناك.
وكان مركز بحثي إسرائيلي السبت، كشف وجود مخططات إماراتية سعودية، تهدف إلى تكليف نائب رئيس المجلس العسكري بالسودان "حميدتي" بدور رئيس الانقلاب العسكري بمصر عبد الفتاح السيسي.
وكان مركز "بيغن السادات للدراسات الاستراتيجية" التابع لجامعة "باريلان" العبرية، أكدت أن الدولتين الخليجيتين تراهنان على دور حميدتي، من أجل استعادة تجربة السيسي في مصر، عندما أطاح بالرئيس المنتخب محمد مرسي، مشيرا إلى أن الرياض وأبو ظبي يركزان على الطموح السياسي لحميدتي، كونه لن يسمح بانتقال السلطة إلى القوى المدنية السودانية بشكل كامل.
على صعيد اخر اعلنت لجنة أطباء السودان، عن  ارتفاع عدد قتلى إطلاق النار الذي وقع، مساء الاثنين، بمحيط مقر الاعتصام أمام قيادة الجيش السوداني بالخرطوم، إلى ستة قتلى، خمسة من المعتصمين، بالإضافة إلى ضابط بالجيش.
جاء ذلك في بيان للجنة المعارضة قالت فيه: "بكل الحزن وبالغ الأسى ننقل إليكم خبر استشهاد الشهيد السادس اليوم الثلاثاء".
وأوضح البيان أن القتيل "يدعى محمد إبراهيم آدم (25 عاما) توفي متأثرا بإصابته بطلق ناري في الرأس".
وكان المجلس العسكري قد أعلن الاثنين مقتل الضابط أحد الستة الذين سقطوا، فضلا عن إصابة ثلاثة أفراد عسكريين في محيط مقر الاعتصام.
وقال: "هناك جهات تتربص بالثورة وأزعجتها النتائج التي تم التوصل إليها مع قوى التغيير، وتعمل على إجهاض أي اتفاق يتم التوصل إليه وإدخال البلاد في نفق مظلم".
فاعل "مجهول"
وشهد محيط الاعتصام إطلاق نار مساء الاثنين، يعتقد أنها من قوات الدعم السريع بقيادة محمد دقلو "حميدتي" نائب رئيس المجلس العسكري، في حين اتهمت قوى إعلان الحرية والتغيير "مليشيات وكتائب النظام السابق" بتدبير الهجوم على المعتصمين.
وتعليقا على الحادث، أعلن الجيش السوداني، في مؤتمر صحفي للمجلس العسكري، فجر الثلاثاء أن قواته تعرضت لإطلاق نار من مندسين (دون تحديد) وسط المعتصمين.
قوات حميدتي تتبرأ
من جهتها، قالت قوات الدعم السريع التابعة للجيش السوداني ويقودها الجنرال "حميدتي"، الثلاثاء، إن "الأحداث المؤسفة" التي وقعت، الاثنين، في ساحة الاعتصام أمام قيادة الجيش بالعاصمة الخرطوم، "تقف خلفها جهات ومجموعات تتربص بالثورة".
جاء ذلك في بيان لقوات الدعم السريع نشرته عبر صفحتها الرسمية بموقع "فيسبوك"، أوضحت فيه أن أحداث الاثنين "تقف خلفها جهات ومجموعات (لم تسمها) تتربص بالثورة، أزعجتها نتائج الاتفاق بين المجلس العسكري وقوى إعلان الحرية والتغيير"، وفق قولها.
وأضافت أن "هذه المجموعات تعمل جاهدة على إجهاض أي تقدم في التفاوض من شأنه الخروج بالبلاد من الأزمة"، مشيرة إلى أن "هذه المجموعات تسللت إلى ساحة الاعتصام وعدد من المواقع الأخرى وأطلقت النيران على المعتصمين".
وتابعت: "سقط عدد (2) جرحى من قوات الدعم السريع، وعدد من الجيش السوداني، والمعتصمين".
وقالت قوات الدعم السريع وفق البيان إن "هذه المجموعات تسعى للإيقاع بين المعتمصين وقوات الدعم السريع التي تقوم بدورها القومي كاملا للحفاظ على مكتسبات الثورة"، وفق قولها.
تجمع المهنيين
من جهته، أصدر تجمع المهنيين السودانيين، بيانا يندد بإطلاق النار، وكتبت فيه: "شعبنا الأبي والثوار المعتصمون ضد الرصاص والانتكاس، إن الشهداء الذين ارتقوا هم شموس ساطعة تكشف عورات الجبناء الذين يتخفون وراء السلاح الجبان الغادر".
وأورد أن "الكتائب وأجهزة الأمن الآن تتوارى خلف هزيمتها.. إن أباليس الشؤم لن يهدأ لها بال حتى تدمر ما شُيِّد بالدماء صرحا، ولكن هيهات، فبسالة الثوار وإقدام الثائرات وعاصفة الصمود المجيد ستدك كل حيلة وتثير كل حفيظة وتحرس الثورة من كل معتدٍ وعُتل زنيم".













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية