المظاهرات تجتاح المدن الامريكية احتجاجا على سياسات ترامب


January 21 2018 19:59

نجحت المسيرات المناهضة لسياسات الرئيس الأمريكي دونالد ترمب وقراراته وخطابه العنصري، في حشد مئات الألوف من المواطنين في ولايات أمريكية عدة، يومي السبت والأحد، في مدن أمريكية كبرى وعدد من عواصم العالم.
حشود المتظاهرين المناهضين جابت شوارع مدن أمريكية كثيرة، حاملين اللافتات التي تندد بسياسات الرئيس الأمريكي فيما يخص الهجرة والمهاجرين وحقوق الإنسان عموماً، وحقوق المرأة خصوصاً، والرعاية الصحية والحريات، وغيرها الكثير من القضايا التي ترفع من حدّة الحراك الشعبي والسياسي غير المسبوق في الولايات المتحدة.
وأظهرت الفيديوهات والصور مئات الآلاف في أكثر من 300 مدينة في الولايات الأمريكية، ومنها مسيرات لوس أنجليس ونيويورك وواشنطن وشيكاغو ودنفر وبوسطن وسان فرانسيسكو وتكساس، التي اعتُبرت الأكبر في تاريخ الولاية. واعتمر كثيرون القبعة الزهرية الشهيرة "بوسي هات"، في إشارة إلى شريط مصور لترامب يتبجح فيه أنه قادر على مداعبة النساء من دون أي عقاب.
ووسط عولمة القضايا المتعلقة بحقوق الإنسان في مختلف مجالات الحياة، تأتي مشاركة مدن عالمية أخرى في مسيرات شبيهة أمراً مبرراً. لذلك خرجت مسيرة كبيرة في برلين، تندد بمخاطر الصناعات الغذائية، وتأثيرها على المزارعين، بمناسبة الأسبوع الأخضر.
وأشارت بلدية لوس أنجليس إلى أن 600 ألف شخص شاركوا في تظاهرة المدينة، في حين قدّرت شرطة نيويورك العدد في شوارعها بمائتي ألف.
وفي مانهاتن، تجمعت حشود متنوعة في جادة سنترال بارك ويست، بمحاذاة الحديقة الشهيرة في المدينة، والمؤدية إلى فندق "ترامب إنترناشونال هوتيل".
وقالت الثيا فوسكو (67 عاما) التي أتت من شمال ولاية نيويورك مع جارتين لها "إننا نشهد تآكلا للديموقراطية. هذا أمر سيئ جدا". وقالت متظاهرة أخرى: "أظن أنه يريد أن يعود بنا إلى خمسينيات القرن الماضي".
ومن المتحدثين في تظاهرة نيويورك الناشطة والممثلة روزي بيريز، والممثلة ومقدمة البرامج ووبي غولدبرغ، التي أكدت "نحن هنا لنقول بصفتنا نساء، إننا لن نقبل بالوضع بعد الآن". وفي لوس أنجليس، ضمت الحشود الغفيرة الممثلة ناتالي بورتمان التي قالت "بفضلكم الثورة بدأت وتتواصل". أما الفنانة هيذر أرنت (44 عاما) قالت "يجب أن يدرك ترمب أننا نوحد الصفوف ونشكل قوة هائلة لنغير الوضع بعدما انتخب رغم طريقة معاملته للنساء".
وتهدف هذه التظاهرات إلى دعم الحركة التي وُلدت العام الماضي تحت مسمى women march عندما نزل أكثر من ثلاثة ملايين شخص إلى الشارع في أرجاء البلاد، للتعبير عن معارضتهم لانتخاب ترمب. وتهدف التظاهرات الممتدة طوال عطلة نهاية الأسبوع، إلى ترجمة هذه الحماسة إلى تحرك سياسي يحفز الناس على تسجيل أسمائهم في اللوائح الانتخابية، ويكثف مشاركة المرأة في انتخابات نصف الولاية عام 2018.
في المقابل، غرّد الرئيس الأمريكي حول التظاهرات المناهضة لسياساته، داعياً الناس إلى "التظاهر والاحتفال بمحطات تاريخية ونجاحات اقتصادية غير مسبوقة سجلت في الأشهر الـ12 الأخيرة". وأضاف "الطقس جميل في كل أرجاء البلاد ويوم مثالي لتتظاهر كل النساء

 













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية