فرنسا ولجين الهذلول


March 10 2019 03:17

هاجم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون السعودية، وانتقد ممارسة المملكة ضد الناشطات السعوديات المدافعات عن حقوق المرأة، وذلك خلال كلمة له بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، الذي يصادف 8 آذار/ مارس من كل عام.

وقال ماكرون، إنه يفكر في هذا اليوم بـ"لُجين الهذلول، هي في السجن منذ 18 شهرا في السعودية".

وأضاف أنها "سجنت لمجرد انتقادها النظام، الذي يضع النساء تحت وصاية الرجال، وهذا يجعلها ضحية تشويه في جميع وسائل الإعلام في بلادها".

وأوضح أنها (لجين) "تتعرض لحملة إعلامية شرسة؛ بسبب دفاعها عن حقوق المرأة السعودية".

وعبّر الرئيس الفرنسي عن أمله في إطلاق السلطات السعودية سراحها، وقال إن بلاده ستتحمل "مسؤولياتها، وسنستمر بمجرد أن تسمح لنا الأجندة السياسية".

وكانت حملة حقوقية سلمية انطلقت منتصف العام 2017؛ من أجل تعزيز وحماية حقوق الإنسان، خاصة حقوق النساء في السعودية، وقد احتجزت السلطات السعودية على إثرها عددا من المدافعين والمدافعات عن حقوق الإنسان بمعزل عن العالم الخارجي، وحالت دون تواصل المحتجزين مع ذويهم ومحاميهم لمدة ثلاثة أشهر، تعرضوا خلالها أيضا لحملة تشهير عنيفة من قبل وسائل الإعلام التابعة للحكومة السعودية، وما زالوا حتى الآن رهن الاحتجاز دون أي تمثيل قانوني.

وتضم قائمة المحتجزين من الحقوقيين والحقوقيات كلا من؛ لجين الهذلول، وعزيزة اليوسف، وإيمان النفجان، ونوف عبد العزيز، وهتون الفاسي، وسمر بدوي، ونسيمة السادة، وأمل حربي، وشدن العنزي.

وسبق للسلطات السعودية أن اعتقلت الهذلول عام 2014، بعد قيامها بقيادة سيارتها من الإمارات إلى الحدود السعودية، لتفرج عنها بعد 73 يوما.

وأعدت 54 منظمة حقوقية حول العالم، في اليوم العالمي للمرأة، خطابا تضامنا مع المدافعات السعوديات عن حقوق الإنسان المحتجزات خلف أسوار سجون المملكة، مؤكدين أنهن يكابدن صنوف التعذيب الجسدي والجنسي؛ عقابا على دفاعهن عن كرامة المرأة السعودية وحقوقها.













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية