صحف مصرية خاصة وحكومية ( قومية ) تتحدى قرار حظر النشر في قضية مقتل سوزان تميم


November 25 2008 11:45

 قرر النائب العام المصرى عبد المجيد محمود إحالة خمسة صحفيين من جريدتى "المصرى اليوم" المستقلة و"الوفد" الناطقة بلسان حزب الوفد المعارض إلى محكمة الجنح بتهمة انتهاك حظر النشر فى قضية مقتل المغنية اللبنانية سوزان تميم.وبموجب هذا القرار سيحال إلى محكمة جنح السيدة زينب كل من مجدى الجلاد رئيس تحرير "المصرى اليوم" ويسرى البدرى وفاروق الدسوقى الصحفيين بالجريدة، إلى جانب عباس الطرابيلى رئيس تحرير "الوفد" وإبراهيم قراعة الصحفى فى الجريدة.وكانت الجلسة الثالثة للقضية، التى يتهم فيها ضابط سابق فى جهاز أمن الدولة المصرى بقتل سوزان تميم فى دبى أواخر تموز/يوليو الماضى بتحريض من رجل الأعمال والسياسى البارز هشام طلعت مصطفى، والتى جرت فى 16 تشرين الثاني/نوفمبر الجارى قد شهدت إخراج الصحفيين من قاعة المحكمة وإبلاغهم بقرار رئيس المحكمة حظر التغطية الإعلامية لوقائع القضية.وأعقب ذلك صدور قرار من النائب العام المصرى بحظر النشر فى القضية التى تحظى باهتمام غير مسبوق على صعيد اخر أحال النائب العام، البلاغ الذى تقدم به محاميان ضد ٣ صحف قومية ( حكومية ) إلى نيابة شمال القاهرة لبدء التحقيق فيه. كان المحاميان اتهما الصحف بخرق حظر النشر فى قضية سوزان تميم، المتهم فيها رجل الأعمال هشام طلعت مصطفى، وضابط الشرطة السابق محسن السكرى.وقررت النيابة التحفظ على أعداد الجرائد التى تقدم بها المحاميان للاطلاع عليها، وتحديد ما إذا كانت تلك الجرائد قد اخترقت قرار حظر النشر فى القضية، الصادر من محكمة جنايات القاهرة برئاسة المستشار المحمدى قنصوة، وقررت النيابة استدعاء المحاميين لسماع أقوالهما فى البلاغ المقدم منهما

كان المحاميان إيهاب نجيب ومحمد شعبان قالا فى بلاغهما إن صحف «الأهرام والجمهورية والأخبار» اخترقت قرار الحظر، بأن نشرت تفاصيل من وقائع جلسات محاكمة المتهمين فى القضية. وقال مصدر قضائى لـ «المصرى اليوم» إن للنيابة وحدها سلطة استدعاء المسؤولين عن تلك الصحف من عدمه،وأشار المصدر إلى أن النيابة فى مثل تلك البلاغات تطلع على أعداد الجرائد، وإذا اكتشفت أن ما نشر يمثل اختراقاً للحظر يتم استدعاء المسؤولين عن النشر