الاعلام السعودي والاماراتي والاسرائيلي تجاهل قمة القدس


December 14 2017 02:55

أعرب ناشطون عن غضبهم الشديد من الحكومة السعودية، بسبب ضعف تمثيلها في قمة "القدس" الاستثنائية في إسطنبول.

واتهم ناشطون، الحكومة السعودية بـ"التخاذل"، عبر تجاهل إعلامها الرسمي نقل وقائع المؤتمر الذي شارك فيه 20 زعيما 10 منهم عرب.

وهاجم ناشطون الحكومة السعودية التي أرسلت وزير الدولة للشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد نزار مدني، كممثل لها، في حين لم يحضر الملك سلمان، ولا ولي عهده محمد بن سلمان، ولا وزير الخارجية عادل الجبير.

كذلك انتقد النشطاء حضور 16 زعيما فقط من أصل 57 دولة إسلامية من أعضاء منظمة التعاون الإسلامي ومشاركة البقية بوفود وزارية، وحازت السعودية والإمارات ومصر على غالبية التعليقات الناقدة لتغيب رؤسائها عن الحضور.

وقال ناشطون إن قناتي "العربية" و"سكاي نيوز عربية"، التابعتين للسعودية والإمارات، تجاهلتا أيضا نقل وقائع المؤتمر كاملة، في رسالة "لا تحتاج إلى تفسير"، وفق قولهم.

وفي ظل غياب ردود رسمية من السعودية حول التمثيل الضعيف في القمة، تصدى مغردون بأسماء سعودية، لتوجيه الشتائم للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الذي تستضيف بلاده القمة.

وذهب سعوديون للتقليل من أهمية قمة القدس، والقول إن عقدها يأتي لتحقيق مكاسب شخصية لا علاقة لها بالقدس.

تجاهل الإعلام السعودي، تغطية القمة الإسلامية التي انطلقت الأربعاء في مدينة إسطنبول التركية وتناقش قضية القدس المحتلة والقرار الأمريكي باعتبارها عاصمة لإسرائيل، وهي القمة التي تشارك فيها 48 دولة ويحضرها 16 زعيما منهم 10 من الزعماء العرب.

 تبين أن جميع الصحف السعودية، فضلا عن الوكالة الرسمية، لم تتطرق إلى القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول التي دعت إليها تركيا ردا على قرار ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

أما محطات التلفزة السعودية والاماراتية فكانت أسوأ حالا من الصحف حيث تجاهلت القمة الإسلامية بشكل أوضح، وانشغلت قناة "العربية" بتغطية أخبار البورصة وأسواق المال والاقتصاد بدلا من بث الجلسة الافتتاحية للقمة الإسلامية. أما قناة "سكاي نيوز عربية" المملوكة لحكومة أبوظبي فكانت مشغولة هي الأخرى ببرنامج اقتصادي يتضمن أخبار الأسهم والبورصة. 

واكتفت الصحف السعودية، حتى وقت كتابة التقرير، بتسليط الضوء على القضايا الداخلية، ولقاء الملك سلمان بنظيره الأردني الملك عبد الله الثاني، أمس الثلاثاء، قبل قدومه إلى إسطنبول للمشاركة في القمة الإسلامية.


وغابت أي معلومات في جميع وسائل الإعلام السعودية عن مشاركة وفد سعودي في القمة من عدمه، أو مستوى التمثيل الذي يشارك في القمة الإسلامية في تركيا.

وأوردت وكالة أنباء "رويترز" أن السعودية والإمارات ستشاركان في قمة تستضيفها باريس، الأربعاء، وهو موعد القمة الإسلامية في تركيا، التي دعت لها بشأن القدس، بعد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اعتراف بلاده بالقدس "عاصمة لإسرائيل".

وذكرت الوكالة أن السعودية والإمارات تريدان من المشاركة في باريس "تسريع الجهود لتشكيل قوة غرب أفريقيا لقتال من تسميهم المتشددين الإسلاميين"، في حين اعتبرت الوكالة أن الأمر له دلالة "على تزايد نفوذ الدولتين الخليجيتين في المنطقة". 

 













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية