قمة اسلامية في تركيا


December 11 2017 20:45

قال الملك عبد الله الثاني ملك الاردن ، إن القمة الإسلامية المقررة بتركيا ستنظر في التحديات التي يطرحها قرار واشنطن الإعتراف بالقدس المحتلة عاصمة للاحتلال الإسرائيلي.

جاء ذلك خلال لقاء الملك، اليوم بقصر الحسينية بالعاصمة عمان، برئيس مجلس الشيوخ الياباني، تشوشي داتي، الذي يزور المملكة حالياً.

وتعقد، بعد غد الأربعاء، في مدينة اسطنبول التركية قمة طارئة حول القدس لمنظمة التعاون الإسلامي، دعا إليها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

ونقل بيان صدر، اليوم، عن الديوان الملكي الأردني، عن الملك، تأكيده خلال اللقاء، أن "القمة الإسلامية المقررة في تركيا ستنظر في التحديات الناتجة عن القرار الأمريكي".

واعتبر الملك أن القرار الأمريكي "ستكون له تداعيات خطيرة على أمن واستقرار المنطقة وجهود تحقيق السلام".

ودعا الملك إلى ضرورة تحمل المجتمع الدولي مسؤولياته في اتخاذ مواقف داعمة لتحقيق السلام، وإيجاد حل عادل ودائم للقضية الفلسطينية.
وشدد على أن "موضوع القدس يجب تسويته ضمن إطار حل شامل يحقق إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة، وعاصمتها القدس الشرقية، وتعيش بأمن وسلام إلى جانب إسرائيل".
بدوره، أشار رئيس مجلس الشيوخ الياباني إلى أن "القرار الأمريكي بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، يدعو إلى القلق لما يترتب عليه من نتائج سلبية على المنطقة".
ووفق البيان نفسه، أكد المسؤول الياباني التزام بلاده بحل الدولتين لإنهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، مُعتبراً أن موضوع القدس يجب أن يحل من خلال مفاوضات الحل النهائي، استنادا إلى قرارات الشرعية الدولية.

والأربعاء الماضي، أعلن ترامب اعتراف بلاده رسميًا بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل، ونقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى المدينة المحتلة.
ويشمل قرار ترامب الشطر الشرقي من القدس، الذي احتلته إسرائيل عام 1967، وهي خطوة لم تسبقه إليها أي دولة.
وفجّر القرار موجة واسعة من الإدانات على مختلف الأصعدة، شملت بالأساس دولا عربية وإسلامية.













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية