قصيدة جديدة عن طقعان .. للشاعر عبد الوهاب القطب


December 01 2017 13:36

مَنْ بِصاروخٍ رأْسُهُ ألفُ طُنٍّ... فوقَ طقعانَ وابْنِ سلمانَ يَهْوي

12/1/2017

 

كما قال الأخ أبو نضال لا نرد على العبيد التعساء

بل على أسياد العبيد الذين أمروهم بالنباح والعواء

 

مَنْ بِصاروخٍ رأْسُهُ ألفُ طُنٍّ

فوقَ طقعانَ وابْنِ سلمانَ يَهْوي

 

فَيُسَوِّي قرونَ آلِ سَعودٍ

وَزَعاماتِ بو ظبيْ وَدُبَيِّ

 

يَمَنَ المَجْدِ والعُلى والتَّحَدِّي

أطْلِقوهُ بِاسْمِ العَزيزِ يُدَوِّي

 

وَأريحوا الاسلامَ مِنهمْ جَميعاً

وَاعْدِموا حَرْقاً كُلَّ عَبْدٍ خَصِيِّ

 

لَعَنَ اللهُ أصْلَ آلِ سَعودٍ

مَا تَنَاهَوْا عنْ مُنْكَرٍ أوْ غَيِّ

 

فَصِفاتُ اليَهودِ فيهمْ تَجَلَّى

كُرْهُهمْ للإسلامِ جِدُّ جَلِيِّ

 

مَا تَناهوْا عنْ مُنْكَرٍ فَعَلوهُ

لِقَريبٍ جَارٍ وَلا لِقَصِيِّ

 

قاطِعوا الحَجَّ وَارْفَعوا للسَّمَا

صَوْت احْتِجاجاتِكُمْ لِسَمْعِ العَلِيِّ

 

قاطِعوا، عَلَّ اللهَ يَقْضِي عَليهِمْ

وَعَلى كُلِّ مُسْتَبِدٍّ دَعِيِّ

 

وَرِثوا فِي الجِيْنَاتِ حِقْدَ اليَهُودِي

مِنْ شَقِيٍّ إلى شَقِيٍّ دَنِيِّ

 

إخْسَأِ الكلبَ كلبَ آلِ سَعودٍ

وَارْفَعِ التَّفَّ بَعْدَهَا لِلْوَلِيِّ

 

مَنْ تَباهَى يَوْمَاً بِآلِ سَعودٍ

لا يُسَاوَى بِنُطْفَةٍ مِنْ مَنِيِّ

 









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية