امارات طقعان ... للشاعر عبد الوهاب القطب


November 18 2017 03:15

الاماراتُ بؤْرَةُ الموسادِ

وَدُبَيٌّ مَلاعبُ الأوْغادِ

 

وَبِهَا الخَمْرُ بالكنادرِ تُحْسَى

وَالزنا يُشتَرى على الأشْهادِ

 

وَبِها شُرْطِيٌّ بَدا بامْتِيازٍ

كَحِمارٍ تحتَ العصا مُنْقَادِ

 

يَحْرُسُ العاهِراتِ ليلَ نهارٍ

مِثلَ كَلْبٍ شَدُّوهُ لِلأوْتادِ

 

وَبِها دَحْلانٌ يُقادُ مِنْ أُذُنَيْهِ

وَهْوَ يُدعى ـ لا تضحكوا ـ بالقِيَادِي

 

وَبها طَقْعانٌ كما وَصَفوهُ

خَشْمُهُ خَشْمُ العِزِّ والأمجادِ

 

لمْ يقولوا مِنْ أيْنَ يَشْتمُّ مَجْداً

وَهْوَ غَطَّاسٌ بِالخنا والفسادِ

 

يَجْلبُ الشُّؤْمَ إنْ أتَاكَ بِبُشْرَى

فاحْذَرِ النَّغْلَ إنْ لَقيتَ بِنَادِ

 

قُلْ لِطَقعانَ أنتَ جِدُّ خَسيسٍ

كأبْنِ سلمانَ، قَحْبَةُ الموسادِ

 

لَسْتُما عندَ الغَرْبِ إلا جُحوشاً

وَمَطَايا لهمْ إلى مِيعادِ

 

شَلَّحوكمْ أمْوالَكمْ بازدِراءٍ

وانْبَطَحْتُمْ عَ البَطْنِ كالمُعْتادِ

 

واشترَيتُمْ وَقتا بِدَمِّ الضَّحايا

مَا اعْتَبرْتُمْ وَزِدْتُمو فِي العِنادِ

 

أخْرِجوا مِنْ مُسْتَوْدَعاتِكُمو في

الرَّمْلِ مَا عَزَّ مِنْ خِيامٍ وَزادِ

 

وانْفُضوا الرَّملَ عَن حَميرٍوَنوقٍ

جَهِّزوها للظَّعْنِ كالأجدادِ









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية