من هي لينا بيطار ... ومن هو بهاء الحريري


November 10 2017 09:02

 في البداية لم يعر سوى بعض مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي اهتماماً لتغريدة الموظفة في جامعة اي يو سي تي، "لينا بيطار" التي قالت باللغة الانكليزية ما نصه: “كما نجحنا في ارغام سعد الحريري على الاستقالة سوف ننجح في ارغامه على تسليم القيادة الى بهاء الحريري”.

وحسبما افاد موقع "الحدث نيوز"، هذه التغريدة ارفقتها بقليل من التغريدات حول أن النزاهة هي من ستنتصر و “أن يحفظ الله بهاء”.

ولم يتسن لقناة العالم التأكد من صحة الأخبار التي تنشر على مواقع التواصل الاجتماعي.

وبحسب الحدث نيوز، ما نبه وسائل التواصل الى التغريدة، هو إعادة تغريدها من قبل عميد الجامعة نفسها، فيصل نصولي، وبالمجمل تعامل هؤلاء مع الأمر على أنه سخافة ممجوجة، خصوصاً وأن بيطار نفسها نشرت بعد عدة ساعات على حسابها على “تويتر” قد تعرض للقرصنة وقامت بحف التغريدات.

إلا أن عدداً من دوائر القرار في الدولة والاحزاب السياسية الرئيسية، أخذوا الامر على محمل الجد. كان ذلك لسببين:

– الأول أن الجزء الأول من التغريدة مؤكد، وهو أن الحريري أرغم على الاستقالة، وهو ما بات كل لبنان لا بل العالم مقتنع به.
– الثاني والأهم، هو أن لينا بيطار ليست مجهولة لديهم.

وفي الشق الثاني، تزعم مصادر أنها على دراية منذ فترة طويلة، أن بيطار، هي الزوجة (السرية) الثانية للواء أشرف ريفي، وهذا الامر الذي جعل التغريدة تبدو أقرب الى اسرار الوسادة، دفع بجميع هذه الدوائر الى البحث عن عوامل مرافقة أو مواكبة لها، وعليت تطرح الاسئلة التالية:

– الأول، أين بهاء الحريري؟ كان الجواب أنه في الرياض منذ يوم الاحد الفائت.
– الثاني، أين كان أشرف ريفي؟ وكان الجواب أنه في بيروت منذ مساء الاثنين حين عاد من لقاء بهاء الحريري في موناكو عن طريق رحلة طيران الشرق الاوسط من ميلانو الايطالية.
– الثالث، أين لينا بيطار؟ وكان الجواب أنها مع أشرف ريفي في عشهما الزوجي الواقع في الطبقة 18 من بناية سان شارل التي تقع في مكتب الوزير ريفي البيروتي (في الاشرفية)، اي على بعد طابق واحد.

هذه المعطيات جعلت الامر أقرب وأقرب الى الجدية لهؤلاء، خصوصاً وأن بعض المواقع الاخبارية الالكترونية أنطلقت من التغريدة لنشر الخبر على أساس انها معلومات.

 بدورها قالت صحيفة "الأخبار" اللبنانية أن “السفير السعودي المعيّن حديثاً في بيروت، ​وليد اليعقوبي​، أجرى اتصالات بأفراد من العائلة الكبرى لرئيس الحكومة الراحل ​رفيق الحريري​، شملت زوجته السيدة نازك، والنائبة ​بهية الحريري​ وولدها احمد، وأبلغتهم رسالة عاجلة مفادها أن القرار اتخذ بتولية ​بهاء الحريري​ الزعامة، وان عليهم الحضور الى ​السعودية​ لمبايعته، الى جانب رئيس الحكومة المستقيل ​سعد الحريري​، الذي وافق على الامر مقابل اطلاق سراحه، على ان ينتقل للعيش في اوروبا ويعتزل العمل السياسي”.

وتوقفت مصادر عبر الصحيفة عند استثناء ​نادر الحريري​ من الدعوة، مشيرة الى تزايد الانتقادات السعودية له، لافتة الى أن “الأمر السامي تضمن ان يحضر الحريري الى بيروت، ويتوجه الى ​القصر الجمهوري​ لإعلان ​الاستقالة​ رسميا وتبني مضمون البيان الذي تلاه في الرياض، ومن ثم المغادرة، بعد إعلان بيعته لشقيقه الأكبر”.

وكشفت المعلومات أن “افراد آل الحريري الموجودين في بيروت قرروا، بعد التشاور في ما بينهم، التريث في الاجابة، واطلاق أوسع حملة اتصالات تشمل مصر والاردن والمغرب والسلطة الفلسطينية والرئاسة الفرنسية وشخصيات أميركية بهدف الضغط على الرياض لاطلاق سراح الحريري، والتحذير من خطورة المشروع الذي يسير فيه ولي العهد السعودي. وفيما ابلغت ​نازك الحريري​ متصلين بها ان الوقت ليس للكلام وان شاء الله خيراً، أقفل بهاء الحريري الموجود في الرياض هاتفه، بعدما كان اجاب على متصل به من بيروت بأنه لا يعرف ما الذي يجري وغير معني بأي نقاش الآن”.









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية