حماس تنفي طلب وساطة قطر بدل مصر في الحوار


November 21 2008 11:15

نفت حركة المقاومة الإسلامية «حماس» أمس، أنها تدفع باتجاه دخول وسيط عربي آخر بديلاً لمصر لرعاية الحوار الوطني الفلسطيني أو التوسط بينها وبين إسرائيل في صفقة تبادل الأسرى. وقال القيادي في الحركة إسماعيل رضوان في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)«إن موقف حماس يقوم على أن مصر هي الراعي الرسمي للحوار الوطني الفلسطيني ونحن نريد إنجاح هذا الدور ولا ندفع باتجاه وجود وسيط آخر».واستدرك رضوان قائلاً: «مصر هي الوسيط الرسمي لكننا نرحب في الوقت ذاته بأي طرف عربي أو جهود عربية لرأب الصدع على الساحة الفلسطينية ورعاية الحوار الوطني الذي يمكننا من الوصول إلى المصالحة الداخلية».ونفى رضوان بشدة علم حركته بتقارير تحدثت عن نية قطر الدخول على خط الوساطة بين الفصائل الفلسطينية بعد تعثر الجهود المصرية قائلاً: «نحن لا علم لنا بهذه التقارير لكننا نرحب مجدداً بأي دور عربي يصب في المصلحة الفلسطينية

وحول صفقة تبادل الأسرى مع إسرائيل قال قيادي حماس إن الحركة«معنية بأي طرف قادر على تحريك مفاوضات صفقة التبادل بالاتجاه الإيجابي لكننا نؤكد أن مصر ما زالت هي الوسيط الرسمي في هذه المفاوضات». وتناقلت تقارير إعلامية نشرتها مواقع مقربة من حركة «حماس» عن توجه لدى فصائل فلسطينية لم تسمها للبحث عن وسيط بديل عن مصر بشأن مطلب الحوار الوطني».ونقلت هذه التقارير عن المصادر قولها إنّ الأنظار تتجه إلى «من لديه تجارب ناجحة في مجال إدارة الحوار بين الفرقاء المحليين»، وكانت تعني بذلك دولة قطر التي كانت رعت الحوار اللبناني قبل عدة شهور