صلاح ... يعيد البسمة الى شفاه مائة مليون مصري


October 10 2017 08:32

عندما شاركت مصر في كأس العالم لكرة القدم للمرة الأخيرة عام 1990، لم يكن محمد صلاح ورمضان صبحي وأحمد حجازي قد ولدوا. بعد نحو ثلاثة عقود، بات هؤلاء ركيزة جيل شاب أعاد "الفراعنة" الى المونديال.

ليل الأحد، حقق صلاح المولود في 15 حزيران/يونيو 1992، حلما انتظره أكثر من مئة مليون مصري لأعوام طويلة: التأهل للمشاركة في كأس العالم التي تقام السنة المقبلة في روسيا. في المباراة ضد الكونغو على ملعب برج العرب بالاسكندرية (2-1)، سجل صلاح هدف التقدم مانحا الفرحة لعشرات آلاف المشجعين في المدرجات.

وساد الصمت في الدقيقة 87 مع تمكن الكونغو من معادلة النتيجة، والتي كان من شأنها على الأقل تأجيل تأهل المنتخب، في انتظار الجولة الأخيرة من التصفيات الافريقية. الا ان صلاح، لاعب نادي ليفربول الانكليزي، أعاد البسمة الى شفاه الملايين، بتسجيله ركلة جزاء في الدقيقة الخامسة من الوقت بدل الضائع.

يعد صلاح المنتقل هذا الصيف من روما الايطالي الى ليفربول في صفقة قدرت بـ 34 مليون جنيه استرليني، أبرز لاعب في التشكيلة المصرية الحالية، ويحقق أداء لافتا مع ليفربول منذ مطلع الدوري الانكليزي الممتاز هذا الموسم، جعله من أفضل اللاعبين في مركزه.

وتحول صلاح المعروف بسرعته وقدرته على الاختراق والمراوغة، الى بطل قومي في مصر والعالم العربي. وانتشر على موقع تويتر للتواصل، وسم "صلاح الخير" بدلا من التحية الصباحية التقليدية.

وكتب اللاعب نفسه على حسابه الرسمي "ركلة جزاء كانت طريق لتحقيق حلم 100 مليون ربما هناك ضغط كبير لكننا كنا نعتمد على دعم 100 مليون لتحويل الحلم إلى حقيقة".

ويقول المحلل الرياضي المصري خالد بيومي ان "محمد صلاح هو اللاعب الأهم في المنتخب"، مشيرا في الوقت نفسه الى ان "نوعية الجيل الحالي تقارن بالمنتخبات الغربية. التأهل الى كأس العالم يظهر ذلك، الا ان المنافسة ستكون شرسة".

شكل غياب مصر عن كأس العالم منذ 1990 مفاجأة لمنتخب يعد تاريخيا من الأفضل قاريا، ويحمل الرقم القياسي في عدد ألقاب كأس الأمم الافريقية (سبعة)، بينها ثلاثة تواليا (بين 2006 و2010).

الا ان المنتخب عانى أيضا في الأعوام الماضية، وغاب عن البطولة الافريقية منذ لقبه الأخير. وفي نسخة 2017 في الغابون، تمكن "الفراعنة" من بلوغ النهائي قبل ان يخسروا أمام الكاميرون.

ساهمت الكأس الافريقية الأخيرة في إبراز العناصر الشابة للمنتخب، والتي يدافع العديد منها عن ألوان أندية أوروبية لاسيما انكليزية: فصلاح يلعب مع ليفربول، ومواطنه رمضان صبحي (20 عاما) يلعب مع ستوك سيتي، ومحمد النني (25 عاما) مع أرسنال، وأحمد حجازي (26 عاما) مع وست بروميتش ألبيون.

إضافة الى هؤلاء، تضم التشكيلة محمود عبد المنعم "كهربا" (23 عاما) لاعب الزمالك المعار الى اتحاد جدة السعودي، ومحمود حسن "تريزيغيه" (23 عاما) المعار من أندرلخت البلجيكي الى قاسم باشا التركي. أما أكبر المخضرمين فهو القائد حارس المرمى عصام الحضري الذي سيصبح أكبر لاعب يشارك في المونديال بعمر 45 عاما.

- المنافسة الدولية تختلف -

يدير هذه "الخلطة" المدرب الأرجنتيني المخضرم هيكتور كوبر الذي سيجد نفسه أمام تحدي قيادة لاعبين لم يختبروا اللعب بعد كمنتخب في مواجهة منتخبات دولية، بل اكتفوا بالمواجهات القارية.

ويقول المعلق التلفزيوني كريم سعيد "نحن ركزنا على (اللعب في مواجهة) المنتخبات الافريقية فقط".

ويضيف ان المواجهة "على المستوى الدولي أو (ضد) أي منتخب أوروبي مثلا، ستكون مختلفة تماما، ومواجهة منتخبات من هذه النوعية ستكون مختلفة تماما عن مواجهة أي منتخبات افريقية".

وتختلف هذه المجموعة الشابة عن سابقاتها، بأنها موزعة على أندية مختلفة داخل مصر وخارجها، بينما سبق للأجيال الذهبية للمنتخب ان ارتكزت بشكل أساسي على أبرز ناديين في البلاد: الأهلي والزمالك.

ويقول سعيد "المجموعة الحالية ليست من ناد واحد، ثمة تنوع وهم (اللاعبون) ليسوا مع بعضهم البعض في النادي نفسه. اللعب في المنتخب مختلف عن اللعب في الأندية. في الأندية ثمة تواصل دائم".

وسيحظى المنتخب المصري بنحو 8 أشهر للتحضير لكأس العالم المقبلة، والذي قد تشارك فيها أربع منتخبات عربية على الأقل، ما سيجعل منها الأولى على صعيد حجم المشاركة العربية. فقد ضمنت السعودية ومصر تأهلهما، بينما اقترب المغرب وتونس من تحقيق الأمر ذاته (يحتاجان الى التعادل في الجولة الاخيرة امام ساحل العاج وليبيا على التوالي). كما ستكون لسوريا فرصة اذا تمكنت من عبور الملحق الآسيوي.

في انتظار ذلك، وجه كهربا رسالة بعد التفوق على الكونغو وبلوغ المونديال، فكتب على تويتر "أوعى (حذاري ان) تفقد الأمل وقاتل لحد آخر نفس (...) عمري ما فقدت الأمل في ربنا وفي الـ 11 راجل (رجل) اللي كانو (الذين كانوا) في الملعب".









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية