التحريض على المسلمين في هيوستون ... تم عبر شركة روسية


October 07 2017 02:51

ذكرت شبكة (سي أن أن) الأمريكية أن إعلانات على فيسبوك ضد المسلمين في الولايات المتحدة، كان مسؤول عنها مكتب في روسيا.

وذكرت الشبكة كمثال عن ذلك أنه في 21 أيار/ مايو عام 2016، خرجت مجموعة من الناس للاحتجاج على افتتاح مكتبة في مركز إسلامي بمدينة هيوستن في ولاية تكساس الأمريكية، وحمل بعضهم لافتة مكتوب عليها "حياة ذوي البشرة البيضاء مهمة"، وظهر أمامها مظاهرة مضادة في مواجهة لم تصل إلى حد أعمال العنف.

خرجت المظاهرة رافعة شعار "أوقفوا أسلمة تكساس"، بدعوة وترويج من صفحة على "فيسبوك" اسمها "قلب تكساس"، زعمت كذبا أن المكتبة تلقت دعما حكوميا. ولكن صفحة "قلب تكساس" لم تضع أي عناوين أو وسيلة اتصال بها في تكساس. وفي الحقيقة، كانت تدار من قبل شركة تُدعى "وكالة أبحاث الإنترنت" بمدينة سان بطرسبرغ في روسيا.

وحسب (سي أن أن) فإن الدعاية المضادة للمسلمين في الولايات المتحدة كانت واحدة من أهداف الحملة الروسية، وسط مجموعة من إعلانات على فيسبوك، استهدفت الناخبين الذين قد يشعرون بحساسية تجاه المسلمين، وبعضها كان يقترح أن المسلمين يمثلون تهديدا لأسلوب الحياة الأمريكية.

وكشفت (سي أن أن)  أن صفحة "قلب تكساس" كانت واحدة من 470 حسابا وصفحة، سلمتها إدارة "فيسبوك" للكونغرس، بعد تحقيقاتها في إعلانات من شركة "وكالة أبحاث الإنترنت" الروسية.
كما كشفت الشبكة أن عددا من الإعلانات المدفوعة من قبل روسيا وبعضها معاد للمسلمين على موقع فيسبوك، استهدفت ولايات أدّت دورا بارزا في فوز الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خلال الانتخابات الرئاسية الأخيرة، مثل ولاياتي ميشيغان وويسكونسون، الأمر الذي كان له تأثير على الرأي العام خلال السباق الانتخابي.













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية