اكراد العراق يرفعون العلم الاسرائيلي


September 28 2017 23:30

اعلنت إدارة إقليم شمال العراق، الخميس، رفضها لقرارات البرلمان والحكومة الاتحاديين في بغداد بحق الإقليم على خلفية الاستفتاء الباطل وسارات مظاهرات مؤيدة للاستفتاء تحمل اعلاما اسرائيلية.

وقالت الإدارة، في بيان أعقب اجتماعًا لها، إن "الاستفتاء لا يخالف الدستور العراقي والقوانين الدولية، ومواثيق حقوق الانسان"، وأبدت استعدادها للحوار لحل جميع المشكلات العالقة.

ووفق البيان، طمأنت إدارة الإقليم دول الجوار والمنطقة، بأن "الاستفتاء لن يكون له مخاطر على أمنها القومي بأي شكل من الأشكال".

وأضافت أنه "كما كان منذ أكثر من 25 عامًا شعب وحكومة الإقليم أساسًا للأمن والاستقرار، سيكونان دائما على نفس الوتيرة".

وأشارت إلى "استمرار الإقليم بالالتزام بالعلاقات مع شعوب الدول المجاورة والعالم وفق أسس الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة".

وعبرت عن رفضها القاطع للقرارات، التي اتخذها مجلس النواب (البرلمان) والحكومة العراقية ضد الإقليم.

واعتبرت أن "تلك القرارات عقوبة جماعية لشعب كردستان"، ووصفتها بأنها "غير دستورية وغير قانونية"، على حد تعبيرها.

وأبدت إدارة الإقليم استعدادها "للتوصل مع العراق إلى اتفاقات عبر الحوار، لحل المشكلات بين الجانبين".

ولفتت إلى أنها "ستسلك السبل القانونية لوقف تلك القرارات غير الدستورية وغير القانونية"، دون توضيح موعد أو آليات ذلك.

واتخذت بغداد سلسلة من الإجراءات ضد إدارة إقليم شمال العراق على خلفية الاستفتاء الباطل الذي اجرته، الإثنين الماضي، وشمل ذلك وقف الرحلات الجوية الدولية إلى مطاري أربيل والسليمانية؛ اعتبارًا من يوم غد الجمعة، ومطالبة دول العالم بذلك؛ الأمر الذي استجابت له دول عديدة.

كما أمهلت بغداد، الثلاثاء الماضي، إدارة الإقليم، 72 ساعة لتسليم المطارات والمنافذ الحدودية للحكومة المركزية، مؤكدة أن سلطتها ستفرض على الإقليم وفق الدستور.

أيضا، دعا البرلمان العراقي الحكومة الاتحادية إلى استعادة حقول النفط في كركوك (شمال)، ونشر قواتها في المناطق المتنازع التي سيطرت عليها البيشمركة (قوات الإقليم) في أعقاب فرار الجيش العراقي منها أمام هجوم تنظيم "داعش" في 2014.

وفي خطوة عارضتها قوى إقليمية ودولية، والحكومة المركزية في بغداد، أجرى إقليم شمال العراق، الإثنين الماضي، استفتاء الانفصال عن العراق، وسط تصاعد التوتر مع الحكومة العراقية.

وإضافة إلى رفض الحكومة العراقية بشدة إجراء الاستفتاء لمعارضته دستور البلاد، وعدم اعترافها بنتائجه، قاطع التركمان والعرب الاستفتاء في محافظة كركوك، وبقية المناطق المتنازع عليها في محافظات نينوى، وديالى، وصلاح الدين.









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية