معارض اردني بارز يخاطب ولي العهد الاردني : يا فتى ...وشبيلات : نامت نواطير الاردن


September 24 2017 01:31

أثارت كلمة ولي العهد الأردني الأمير الحسين بن عبد الله، أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، جدلا في الأردن، ففي الوقت الذي أشادت فيه العديد من الأصوات بالكلمة "الشابة"، وجه معارضون انتقادات إلى خطاب ولي العهد.

وألقى ولي العهد الأردني، البالغ من العمر 23 عاما، خطاب المملكة، خلال فعاليات الجلسة العامة للأمم المتحدة في دورتها الـ72 والتي أقيمت بمقر الأمم المتحدة في نيويورك، نيابة عن والده الملك عبد الله.

وفي هذا الصدد انتقد المعارض الأردني زيد الفايز خطاب ولي العهد، معتبرا أنه يعبر "عن المزيد من التسول وهدر كرامة الأردن"، وآخذ عليه حديثه عن الحرية والعدالة.

وكتب الفايز على حسابه بموقع "فيسبوك": "يا فتى أنت من جيل أبنائي .. ويعجبني بهذا الجيل استقلاليته الفكرية.. وإبداعه في التعبير عن نفسه".

وتابع: "وما قرأته اليوم في كلمتك بعيد كل البعد عن إبداعات جيلك... ولا يعبر إلا عن المزيد من التسول وهدر كرامة الأردن... ولا أظنك أدركت ذلك".

وأضاف مخاطبا الأمير الحسين: "دعك من الحديث عن الوصاية على المقدسات فهي لأهلها في فلسطين لأنهم الأجدر بحمايتها.. ولا تؤكد على وظيفة الأردن كمستوعب للاجئين في خطابك بل تحدث عنه كوطن... وتحرر منهم يا بني والتحق بركب جيلك المبدع".

واستطرد: "كان حري بك أن تتكلم عن الحرية والعدالة وعن رفع سوية المعيشة في بلدك لترث عرشا غير متهالك نخرته الديون.. إن قُدّر لك ذلك".

من جهته، أقر المعارض الأردني ليث شبيلات ما قاله الفايز، وخاطبه قائلا :"أحسنت يا زيد الفايز"، حسبما ورد في تدوينة له على موقع "فيسبوك".

وأضاف شبيلات: "نامت نواطير الأردن. يافع في عمر أحفادي يتكلم في أهم منبر عالمي باسم بلدي وليس له دور دستوري ولا يوجد جهة تستطيع محاسبته إن هو خربط".

وتابع: "لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم قد عشت زمن كان الأردني حرا، وأعيش زمن انقلاب حال الأردني إلى عبد قن لا يجرؤ أن يسأل ماذا يفعل هذا الفتى فوق هذا المنبر".

لكن الكاتب الصحفي فهد الخيطان، رأى بأن الملك عبد الله، ترك ابنه ينوب عنه في إلقاء الخطاب لكي "يسمع قادة العالم وأصحاب القرار صوتا آخر من المنطقة، صوت الجيل الشاب الذي يكابد الصراعات المحتدمة في إقليمنا ويكافح لتجاوزها أملا بمستقبل أفضل".

وتابع الكاتب في مقال صحفي قائلا إن الأمير اجتهد "ليبدو دبلوماسيا في خطابه، لكنه كان مصمما على طرح أسئلة الشارع الأردني والعربي على مسامع قادة العالم بكل صراحة ووضوح".

في السياق ذاته اعتبرت صحيفة "الرأي" الأردنية أن كلمة ولي العهد "كلمة «شابّة» تلتزم قيم السلام والاعتدال والقانون الدولي".

وتابعت الصحيفة: "كلمة المملكة بالأمم المتحدة ترنو للمستقبل بثقة واطمئنان، ترفض منطق الحروب والعنف والإرهاب وتنحاز بلا تردد لمنطق الاعتدال والسلام والحوار والإصلاح والتنمية وتمكين الشباب ومشاركتهم".









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية