بن سلمان زار اسرائيل سرا


September 11 2017 16:52

 أكد وزير الاتصالات الإسرائيلي أيوب قرا الاثنين، أن شخصية سياسية من دولة خليجية زارت الكيان الاسرائيلي الأسبوع الماضي.

وقال قرا إنه التقى بهذه الشخصية، لكنه امتنع عن الكشف عن اسمها ومنصبها.

وكان رئيس وزراء حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، قد أعلن سابقا عن وجود تعاون في شتى المستويات مع مجموعة من الدول العربية، مؤكدا أن هذا التعاون لم يسبق له مثيل في تاريخ "إسرائيل" حتى بعد توقيعها على اتفاقيات مع بعضها.

 كشفت صحيفة "ميكور ريشون" الإسرائيلية، الأحد 10 سبتمبر/ أيلول 2017 أن "محمد بن سلمان ولي العهد السعودي قد زار كيان الاحتلال الإسرائيلي الأسبوع الماضي سراً والتقى برئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو".

وبحسب تقرير ترجمه موقع "عربي 21" فقد قال المعلق السياسي للصحيفة الإسرائيلية أرئيل كهانا، إن وفداً أمنيا كبيراً ضمن شخصيات أمنية واستخبارية رافق بن سلمان في زيارته لتل أبيب، مشيرة إلى أن الجنرال السعودي المتقاعد أنور عشقي كان ضمن أعضاء الوفد.

وقال الصحفي الإسرائيلي آريل كاهنا، إنه كما سبق أن أكد حصرياً أن الأمير الملكي للسعودية زار إسرائيل الأسبوع السابق سراً.

وقال حساب مجتهد الأحد 10 سبتمبر/ أيلول 2017 والذي يتابعه 1.88 مليون شخص ويُشيع على نطاق واسع أنه حساب "لأميرتين من آل سعود" تقيمان في لندن، والذي صدقت بعض تسريباته، إن الصحفية نوغا تارنوبولسكي المتخصصة بالشأن الإسرائيلي، وتحظى بمصداقية عالمية، انفردت بتأكيد زيارة محمد بن سلمان لإسرائيل.

وعلَّق مجتهد قائلاً "يظنون الشعوب رُوضت لتقبل التطبيع، لعلهم يفاجأون برد فعل لم يحتسبوه".
كما أكد مجتهد الخبر بعد ذلك نقلا عن صحفي إسرائيلي آخر.

موقع "هيئة البث الإسرائيلي باللغة العربية"، كان قد نشر يوم الخميس الفائت نقلاً عن مراسله شمعون أران، أن "أميراً من البلاط الملكي السعودي زار البلاد سراً خلال الأيام الأخيرة وبحث مع كبار المسؤولين الإسرائيليين فكرة دفع السلام الإقليمي إلى الأمام".

وأضافت أن كلاً من ديوان رئيس الوزراء ووزارة الخارجية التعليق على هذا الخبر، مشيرةً إلى أنباء تحدثت في السابق عن اتصالات بين الجانبين الاسرائيلي والسعودي في هذا المضمار.

ويأتي الحديث عن زيارة بن سلمان لإسرائيل بعد كشف إذاعة "صوت إسرائيل"، الخميس 7 سبتمبر/أيلول 2017 ، عن أن أميراً سعودياً زار إسرائيل سراً خلال الأيام الأخيرة، وبحث مع كبار المسؤولين الإسرائيليين فكرة دفع السلام الإقليمي إلى الأمام، حسب ما نقلت وكالة سبوتنيك عن الإذاعة الإسرائيلية.

وأضافت "رفض كل من ديوان رئيس الوزراء ووزارة الخارجية بإسرائيل التعليق على هذا الخبر".

وكانت الإذاعة قد أشارت، قبل ذلك بيوم في إحدى نشراتها إلى أن رئيس الوزراء الإسرائيلي عقد اجتماعاً مع أحد الشخصيات الخليجية الرفيعة دون التعريف بهويته.

ووصف نتنياهو، خلال مشاركته، الأربعاء 6 سبتمبر/أيلول 2017، في احتفال رفع الكؤوس احتفالاً بـ"السنة العبرية الجديدة" في مبنى وزارة الخارجية في القدس الغربية العلاقات مع الدول العربية بأنها الأفضل وتسجل رقماً قياسياً غير مسبوق في تاريخ هذه العلاقات.

وقال: "التعاون مع الدول العربية أكبر من أي فترة كانت منذ إقامة إسرائيل وما يحدث اليوم مع كتلة الدول العربية لم يحدث مثله في تاريخنا حتى بعد توقيعنا للاتفاقيات وعملياً التعاون قائم بقوة وبمختلف الأشكال والطرق والأساليب رغم أنه لم يصل حتى الآن للحظة العلنية، لكن ما يجري من تحت الطاولة يفوق كل ما حدث وجرى في التاريخ".













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية