المخابرات الاماراتية .. بدأت تلعب في مصر ... ع المكشوف


September 03 2017 15:28

عرب تايمز - خاص

صادرت السلطات المصرية عدد اليوم الأحد، من صحيفة  ( البوابة ) التي تمتلكها وتمولها المخابرات الاماراتية ويدير تحريرها صحفي مصري محسوب على محمد بن زايد و ( احمد شفيق )  الضابط المصري الفار الى ابو ظبي والذي يطمح بحكم مصر ويحظى بدعم عيال زايد  .. وسبب المصادرة  احتواء العدد  على تقرير يشكك بالدولة المصرية ووزارة الداخلية لانها لم تلقي القبض على وزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي، الهارب منذ أيار/ مايو  الماضي من حكم قضائي بالسجن.

والعادلي، مطلوب لتنفيذ حكم بالجسن 7 سنوات، وهو أحد رموز نظام الرئيس المصري الأسبق، محمد حسني مبارك (1981-2011)، الذي أطاحت به ثورة شعبية، اندلعت في 25 كانون الثاني/ يناير 2011. واستخدم احمد شفيق الموضوع للمزايدة على النظام في مصر ويسعى شفيق الذي تتبع له الجريدة المذكورة التي تمولها المخابرات الاماراتية الى العودة الى مصر واستلام الحكم بدعوى انه فاز بالانتخابات على مرسي

بدورها قالت الجريدة الاماراتية التمويل  إن مطابع "الأهرام" (حكومية) امتنعت عن طباعة عدد الصحيفة، اليوم، بدعوى أن "جهات معينة طالبت بحذف تقرير صحفي منشور بالصفحة الأولى، يتعلق بطول فترة هروب العادلي". وذلك في اشارة الى وزارة الداخلية وأضافت أنه "تم نشر التقرير في إطار المتابعة الصحفية لطلب إحاطة مقدم من نائب برلماني لوزير الداخلية (الحالي)، مجدي عبد الغفار، حول عدم قدرة الأجهزة الأمنية على إلقاء القبض على الوزير الهارب وتقديمه للعدالة".

وعنونت الصحيفة تقريرها بـ"من الداخلية إلى العادلي.. كل سنة وأنت هارب يا باشا"، مصحوبا بصورة للعادلي، المحكوم عليه بالسجن 7 أعوام، في القضية المعروفة إعلاميا بـ"فساد الداخلية"، إضافة إلى إلزامه واثنين آخرين برد مبلغ 195 مليونا و936 ألف جنيه (حوالي 10 ملايين دولار أمريكي) وتغريمهم مبلغا مماثلا.

وهذه ليست المرة الأولى التي تصادر فيها السلطات عددا لصحيفة "البوابة"، فقد صادرتها لأيام متتالية، في نيسان/ أبريل الماضي؛ إثر مطالبتها بإقالة وزير الداخلية الحالي، بدعوى "التقصير"، على خلفية تفجيري كنيستين، شمال مصر، أسقطا عشرات القتلى، وتبناهما تنظيم "داعش" المسلح

وتمتلك المخابرات الاماراتية عددا كبيرا من الصحف والمؤسسات الاعلامية التي تعمل في مصر  وبدأت مؤخرا بالعزف على انعدام الامن وانتشار الفساد وهما شعاران بدأ احمد شفيق يروج لهما تمهيدا للعودة الى مصر والترشح للرئاسة تحت ستار مكافحة الفساد واستعادة الامن

وكانت الامارات وعلى لسان محمد بن راشد المكتوم قد اعلنت صراحة عدم موافقتها على ترشح الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي واستدعى يومها محمد بن راشد المكتوم الذي لا يتدخل اصلا في السياسة الدولية للامارات استدعى مندوب محطة البي بي سي ليدلي بتصريحه الاخير قبل ايام من انتخاب السيسي حيث كانت ابو ظبي - ولا تزال -  تسعى لتسليم حكم مصر لرجلها و ( مطارزي ) محمد بن  زايد .. الفريق  احمد شفيق

وكان وكيل وزارة المالية الاماراتي السابق جاسم الشامسي المعارض والمقيم خارج الامارات قد ذكر في تصريحات تلفزيونية ان ابو ظبي تحولت الى ( مكب زبالة ) للهاربين من بلدانهم والذين يعملون على اسقاط انظمة الحكم فيها  وضرب امثلة بوجود احمد شفيق ودحلان وابن علي عبدالله صالح وجبريل ليبيا وغيرهم في ابو ظبي













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية