تلبية لتنبيه من الدكتور اسامة فوزي .. الامير محمد بن سلمان يأمر المباحث باعتقال العشرات من السعوديين الذين يهتكون الاعراض على الانترنيت ... وتمولهم المخابرات الاماراتية


August 14 2017 10:55

عرب تايمز - خاص

اعطت حلقات الدكتور اسامة فوزي اليوتوباوية  اكلها وثمارها يوم امس حين اعلنت المباحث السعودية انها وبناء على اوامر من الامير محمد بن سلمان ولي العهد  قامت باعتقالات في اوساط نشطاء من السعودية يقومون بانتهاك الاعراض ونشر الشتائم والتعليقات البذيئة التي تسيء الى صورة المواطن السعودي وتنتهك  قوانين الانترنيت المعمول بها في السعودية

وكان الدكتور اسامة فوزي قد ذكر في احدى حلقاته ان عائلة عربية رفضت الجلوس الى جانب عائلة سعودية في حفل عام في هيوستون لما شاع عن السعوديين من نشر بذاءات على شبكات الانترنيت ... الى جانب ما ذكره الدكتور فوزي من احتمال قيام المخابرات الاماراتية بتمويل هؤلاء بغرض الاساءة الى صورة الشعب السعودي .. وذكر فوزي ان البذاءات التي ينشرها سعوديون كتعليقات على مواقع الانترنيت ومنها مواقع اليوتوب سوف تجر ردود افعال على الملك وعلى الامير نفسه لوجود قناعة لدى الاخرين بان هؤلاء يتبعون لما يسمى بالجيش الالكتروني السعودي الذي يقال انه يدار من قبل المباحث السعودية .. بما في ذلك موقع مالك محلات التدليك واليوغا في الكويت

يوم امس اعلن  النائب العام في السعودية، الشيخ سعود بن عبدالله المعجب، أن "أي مشاركة على شبكات الانترنيت تحمل مضامين ضارة بالمجتمع أياً كانت مادتها وذرائعها ووسائل نشرها فإنها ستكون محل مباشرة النيابة العامة وفق نطاقها الولائي وبحسب المقتضى الشرعي والنظامي، ومن ذلك منشورات الوسائل الإعلامية ووسائط التواصل الاجتماعي والمحاضرات والخطب والكتب ونحوها".وقال إن ذلك يأتي "انطلاقاً من قول الحق تعالى (ألم تر كيف ضرب الله مثلاً كلمة طيبة كشجرة طيبة أصلها ثابت وفرعها في السماء، تؤتي أكُلَها كل حين بإذن ربها ويضرب الله الأمثال للناس لعلهم يتذكرون، ومثل كلمة خبيثة كشجرة خبيثة اجتُثت من فوق الأرض ما لها من قرار يُثَبِّت الله الذين آمنوا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة ويُضل الله الظالمين ويفعل الله ما يشاء)".

وأضاف النائب العام أن ذلك "لما للكلمة من أهمية بالغة تتطلب من صلاحيات النيابة العامة متابعة زوايا خطورتها متى تجاوزت سقف حريتها المشروع والواسع إلى الإفضاء بأفعال ضارة تُهدد بحرف الاعتدال المجتمعي لوجهة التشدد والتطرف، ومن ذلك إثارة نعرات الكراهية والطائفية والتصنيفات الفكرية والمذهبية ومحاولات تضليل الرأي العام، وتأسيساً على ما للنيابة العامة من ولاية عامة تخولها تحريك الدعاوى الجزائية في جميع الجرائم وفق المواد (13 ـ 15 ـ 17) من نظام الإجراءات الجزائية".

وقال إن النيابة العامة "إذ تؤكد على ذلك فإنها في ذات الوقت على وعي تام باحترام حرية الرأي، وحماية حصانتها المشروعة التي أثْرى عطاؤها ونقدها الهادف وطنياً، وعلمياً وتوعوياً وفكرياً، وصار للمملكة العربية السعودية بتلك الإسهامات الصادقة والواعية والجريئة حضور عالمي صُنِّف ضمن طلائع المشاركات في تعدادها المنافس وتفاعلها المستنير، منسجماً مع نافذة التوجه الإصلاحي المتحضر، ولن يرضى كل صادق مخلص بالإساءة لتلك المكتسبات، سواء على مستوى مصادرة حريتها المشروعة، أو الانحراف بها عن جادة وعيها وانضباطها".وعقب القرار، أصدرت النيابة العامة، فوراً، أمراً باستدعاء مجموعة من المغردين، ممن رُصِدَت عليهم اتهامات جنائية بالإساءة للنظام العام "من خلال التأثير على سلامة واعتدال المنهج الفكري للمجتمع بمشاركات ضارة سلكت جادة التطرف المفضي إلى مشايعة حَمَلَة الفكر الضال".وأكدت النيابة العامة أن من تم استدعاؤهم هم قيد توصيف الاتهام الجنائي وستطبق بحقهم الإجراءات الشرعية والنظامية للمتهمين

ووفقا لما علمته عرب تايمز فان المباحث السعودية قامت بتحديد المجموعات الناشطة على شبكة الانترنيت والتي تقوم بعمليات الهجوم والقدح وهتك الاعراض بشكل جماعي مافياوي لاعتقال اصحابها ومعرفة الجهة التي تقف خلفها بخاصة وان نشاط هذه المجموعات قد بدأ ينعكس سلبا على المجتمع السعودي وعلى الاسرة الحاكمة

وكان الدكتور اسامة فوزي قد اعلن انه سيرد على اية اساءة توجه له او لاسرته او للعاملين معه او لكتاب عرب تايمز او لقناته على يوتوب  بالهجوم على الملك والامير واسرته وزوجته وبناته .. بالقدر نفسه وبالاسلوب نفسه عملا بالاية  الكريمة .. وان عاقبتم فعاقبوا بمثل ما عوقبتم به .. صدق الله العظيم.. .









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية