نماذج من الوفاء الاماراتي ... من علمني حرفا .. فنشته ولعنت امه


August 11 2017 02:25

عرب تايمز - خاص

كتب : باسم الشامي

وسيم يوسف هذا ليس أكثر من طبال يتراقص بلسانه..........مثلما الراقصة تتراقص برجليها ...................ومهما بلغ شأنه فهو في نظر شيوخ ابو ظبي ليس أكثر من طرطور......... وذنب كلب يعوي بأمر أسياده كما يريدون ... الذين لاعهد لهم ولاذمة ........ وقد استعملوا قبله كثير من المشايخ الكبار والمشاهيرثم طردوهم وسحبوا جنسياتهم وقد وصلوا الى مراتب أعلى مما وصل اليه المدعو وسيم ولهم مكانة أكبر ...........من عاش في الامارات فترة التسعينات وما قبلها الى عام 2004 يذكر الشيخ المصري الشهير شبيه القرضاوي....... ( الشيخ سيد الصاوي ) خطيب مسجد خليفة بن زايد في أبوظبي .......الذي كانت تغلق الشوارع أثناء خطبته عند سوق السمك القديم في الخالدية لشدة ازدحام الناس لحضور خطبته المدوية ......وكان يحظى برعاية الشيخة فاطمة شخصيا ثم سحب جوازه وتم طرده عام2003 بسبب خطبه عن انتفاضة الاقصى حينها

. وقصة الشيخ السوري محمد هشام البرهاني مأساة أكبر.........خدم الامارات 30سنة وقد تم منحه الجنسية الاماراتية من الشيخ زايد شخصيا وبعد ان كان رئيس قسم الوعاظ في وزارة الاوقاف تم ترفيعه الى مستشار رئيس الدولة الشيخ زايد ثم ممثل صاحب السمو في المؤتمرات الاسلامية وصار ينوب عن الشيخ زايد في حضورها وبعد تفجر أحداث البوسنة مع الصرب عام 1990 وبعد ان كانت الامارات تدعم وتمول المقاتلين والشيخ البرهاني كان المسؤول اللوجستي عن ذلك وبعد فرض التسوية عام 1994 في خطة دايتون الشهيرة والتقسيم تم التخلص من كل رموز المرحلة وكان الشيخ البرهاني هو كبش الفداء 

وقد كنت في الامارات وروى لي صهر الشيخ البرهاني الدكتور جلال جوخدار بنفسه عن الشيخ هشام عندما زاره في الشام كيف تم اعتقاله في الامارات من منزله بلباس النوم في الليل واقتياده معصوب العينين الى مخابرات أمن الدولة ثم التحقيق معه وسبه بألفاظ نابية عندما سأله المحقق عن اسمه وعمله فلما قال اسمي الشيخ هشام قاطعه المحقق قل هشام فقط ولاتذكر اسم الشيخ على لسانك وشتمه وضربه وكان معصوب العينين ويبلغ
 من العمر فوق الستين واستمر اعتقاله6 أيام وتم ترحيله بعدها وأخبره المحقق بأن زوجته وأولاده سيلحقوه بعد يومين الى الاردن لأنه كان مطلوب للحكومة السورية بتهمةدعم الاخوان المسلمين ثم مكث فترة في الاردن وتوسط له الشيخ محمدسعيد رمضان البوطي لدى حافظ الاسد وعفا عنه وعاد الى دمشق ومكث فيها وعاد مدرسا في الجامعة واماما في مسجد التوبة في دمشق ومد الله في عمره االى أن مات عام 2015 في دمشق الشام المباركة
 في المقابل هناك معاملة خاصة لواحد مثل الجفري  وهو المستشار الديني الخاص ل محمد بن زايد الشيخ الصوفي اليمني علي الجفري الذي منحته الشيخة فاطمة جواز سفر ويسافر بطائرتها الخاصة ومتزوج من 3 نساء ويملك قصر في منطقة بين الجسرين في ابوظبي وهو أخطر من الطرطور الطبال وسيم يوسف هو صاحب فكرة خطبة الجمعة الموحدة التي تصدر من ادارة أمن الدولة في ابوظبي وتعمم على المشايخ يوم الاربعاء مع شريط تسجيل ومسجل صغيريوضع في جيب الخطيب على المنبر ويسلمه لهيئة الاوقاف يوم الاحد وان تحدث بكلمة خارج النص المكتوب يتم تسفيره مباشرة حتى لو كانت المخالفة بالدعاء وقد تم تفنيش العديد من الأئمة والخطباء السوريين والمصريين بسبب ذلك علما ان هيئة الاوقاف الاسلامية اليوم يشرف عليها كلها ضباط تم فرزهم من الجيش مباشرة ( العميد راشد المزروعي رئيس قسم الحج .......العميد عبيد المزروعي رئيس قسم المساجد .......العميد مطر الكعبي رئيس الهيئة العامة ) ناهيك عن الدخول اليها عندما يستدعى أي شيخ أو خطيب مسجد الى مقرها في شارع المرور مقابل وزارة التربية مباشرة في مدينة زايد يصاب بالرعب والهلع والخوف لأنه أشبه بالدخول الى فرع مخابرات بوابات الكترونية وبطاقات ممغنطة وتضع هويتك عند قسم الانتظار وتستلم هوية ممغنطة مع مرافق يقودك الى القسم الذي تم استدعاؤك اليه وهو أي الجفري صاحب فكرة مجلس حكماء المسلمين وتعديل المناهج الدينية والغاء وزارة الأوقاف في الامارات ونشر ما يسمى زورا بالتسامح والمعابد البوذية والهندوسية في ابو ظبي والكنائس التي وصل عددها الى 14 كنيسة وأكاديمية الشاي الياباني والصيني التي افتتحها محمدبن زايد شخصيا













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية